الأربعاء 21 أغسطس 2019 م - ١٩ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا تطرد (داعش) وتحرر كامل بادية دير الزور

سوريا تطرد (داعش) وتحرر كامل بادية دير الزور

دمشق ـ الوطن ـ الوكالات:
طردت قوات الجيش العربي السوري تنظيم داعش الإرهابي من كامل بادية دير الزور، وقالت القيادة العامة للجيش في بيان أوردته وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” إن “القوات العاملة في دير الزور وبدعم من سلاح الجو في الجيش استكملت طرد تنظيم “داعش” من بادية دير الزور بالكامل وتطهير مساحة تقدر بـ5800 كيلومتر مربع بعد سلسلة معارك عنيفة خاضتها بكل بسالة ورجولة موقعة في صفوف الإرهابيين خسائر فادحة بالأفراد والمعدات”. وأشارت القيادة العامة للجيش إلى أنه “أمام اصرار رجال الجيش وضرباتهم القاصمة تداعت معاقل “داعش” ومقراته وأماكن انتشاره على مختلف المحاور والجبهات حتى الحدود الإدارية لمحافظة حمص ولاذ من تبقى من عصابات الإرهاب التكفيري بالفرار”. الى ذلك، أحبط الجيش السوري هجمات بعربات مفخخة شنها إرهابيون من تنظيم “جبهة النصرة”، على نقاط عسكرية في الأطراف الغربية والشرقية من مدينة درعا. وقال مصدر عسكري في تصريح لوكالة “سانا” السورية الرسمية: “المجموعات الإرهابية بزعامة جبهة النصرة، واصلت زعزعة الأمن والاستقرار في الجنوب ومنع الوصول بالمصالحات المحلية إلى التطبيق الفعلي، عبر شن عدد من العمليات الإرهابية الانتحارية بالعربات المفخخة على نقاط تمركز الجيش”. وأضاف المصدر: “وحدات الجيش والقوات المتحالفة معها تمكنت من صد هجمات المسلحين بواسطة المدافع، وقامت كذلك بعملية خاطفة مضادة ستهدفت مواقع تمركز النصرة في المنطقة وكبدتها خسائر كبيرة”. وأشار المصدر إلى أن العملية أسفرت عن تدمير أكثر من 10 سيارات دفع رباعي مزودة برشاشات ثقيلة ومدافع مضادة للطائرات إضافة إلى العديد من مواقع المدفعية والهاون والدبابات، واستولت على أعداد أخرى كانت بحوزة الإرهابيين. من جانبها، فنّدت وزارة الدفاع الروسية أمس الأربعاء ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من أنباء زعمت انسحاب روسيا من الاتفاق حول منطقة خفض التوتر في جنوب سوريا. وصرحت الوزارة في بيان لها: “ما زعمته وكالة الأنباء التركية “الأناضول” نقلا عن صفحة زائفة في شبكات التواصل الاجتماعي منسوبة لـ “قاعدة حميميم” عن انسحاب روسيا من اتفاقية منطقة خفض التوتر جنوب سوريا، مناقض للواقع”. وأوضح البيان أن قاعدة حميميم الروسية في سوريا لا تملك مواقع أو صفحات في شبكات التواصل الاجتماعي، مشيرا إلى أن كل المعلومات المتعلقة بعمل القوات الروسية في سوريا “لا يجري الإعلان عنها إلا عبر ممثلين عن وزارة الدفاع ومصادرها الإلكترونية الرسمية فقط”.

إلى الأعلى