السبت 17 نوفمبر 2018 م - ٩ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / واشنطن وحلفاؤها يطالبون بإعادة إدارة النفط الليبي لحكومة الوفاق

واشنطن وحلفاؤها يطالبون بإعادة إدارة النفط الليبي لحكومة الوفاق

القضاء الأميركي يحكم بسجن المتهم بتدبير هجوم بنغازي

واشنطن ـ وكالات: قالت واشنطن في بيان مشترك مساء أمس الأول مع روما وباريس ولندن، ان إدارة المنشآت النفطية التي باتت تحت سيطرة السلطات الموازية في شرق ليبيا، يجب أن تعود وبشكل حصري لسلطة حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا. وجاء في البيان “ان منشآت وانتاج وعائدات النفط في ليبيا ملك للشعب الليبي، هذه الموارد الحيوية لليبيا يجب ان تبقى تحت السيطرة الحصرية لمؤسسة النفط الليبية المعترف بها قانونيا وتحت الإشراف الوحيد لحكومة الوفاق الوطني، كما تنص عليه قرارات مجلس الأمن الدولي”. واعتبرت هذه الدول الاربع في البيان الذي اصدرته واشنطن ان “اي محاولة للالتفاف على نظام عقوبات مجلس الامن الدولي ستؤثر سلبا بشكل كبير على الاقتصاد الليبي وتعمق الازمة الإنسانية وتقوض بشكل أعم استقرار ليبيا” وحذرت من ان “المجتمع الدولي سيطالب بمحاسبة من يقوضون سلم ليبيا واستقرارها”.وفي بيان في نيويورك طالب الأمين العام للأمم المتحدة انتوني جوتيريش بدوره بـ “عودة كافة الموارد الطبيعية وانتاجها وعائداتها، الى اشراف السلطات الليبية المعترف بها”. ودعا مجددا “الى وحدة المؤسسات الليبية” مذكرا بـ”الحقوق الحصرية لمؤسسة النفط الليبية في تصدير نفط هذا البلد”، بحسب بيان للمتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك. وكان المشير خليفة حفتر شن حملة عسكرية لاستعادة الهلال النفطي رئة الاقتصاد الليبي والواقع شمال شرق البلاد وسيطرت قواته على مينائي راس لانوف والسدرة. واعلن الاثنين ان كافة المنشآت التي تحت سيطرة قواته سيتم تسليمها لمؤسسة النفط التابعة لحكومة الشرق الموازية.
على صعيد اخر، قالت وزارة العدل الأميركية إن حكما بالسجن 22 عاما صدر مساء امس الاول على أحمد أبو ختالة، مدبر الهجوم الدامي على المجمعات الدبلوماسية الأميركية في بنغازي في ليبيا في11 سبتمبر 2012، بعد إدانته في تهم تتعلق بالإرهاب واتهامات أخرى. وأظهرت الأدلة الحكومية أن أبو ختالة قاد مجموعة مسلحة متطرفة اسمها أبو عبيدة ابن الجراح، والتي نفذت هجوم بنغازي.كانت هيئة محلفين أميركية أدانت في نوفمبر أبو ختالة، وهو ليبي، في أربعة فقط من 18تهمة كان يواجهها وبرأته من تهم بينها القتل.وقتل السفير الأميركي كريستوفر ستيفنز وثلاثة أميركيين آخرين في الهجوم على المجمع الدبلوماسي الأميركي في بنغازي.

إلى الأعلى