السبت 17 نوفمبر 2018 م - ٩ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / السلطنة تبحث مع الأمم المتحدة سبل إنهاء الصراع في اليمن
السلطنة تبحث مع الأمم المتحدة سبل إنهاء الصراع في اليمن

السلطنة تبحث مع الأمم المتحدة سبل إنهاء الصراع في اليمن

مسقط ـ عواصم ـ العمانية ـ وكالات: استقبل معالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي الأمين العام بوزارة الخارجية بمكتبه أمس سعادة مارتن غريفيث مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لدى اليمن.تم خلال المقابلة تبادل وجهات النظر بشأن الجهود الرامية إلى إنهاء الصراع الدامي في اليمن وسبل معالجة الأوضاع الإنسانية، فضلا عن مساعي المبعوث الأممي لتحقيق التوافق على عقد مفاوضات بين جميع الأطراف اليمنية ومساعدتها للتوصل إلى تسوية سياسية عملية شاملة وبما يكفل سيادة وأمن واستقلال اليمن ووحدة أراضيها وقيام علاقات ودية آمنة ومستقرة مع الدول المجاورة.حضر المقابلة عدد من المسؤولين بوزارة الخارجية والوفد المرافق للمبعوث الأممي.من جهة أخرى ألقت مقاتلات التحالف العربي نشرات تحذيرية تحث السكان، وخاصة ضواحي مدينة الحديدة باليمن، على عدم التوجه إلى المدينة الخاضعة لسيطرة جماعة “أنصار الله” الحوثيين.وأسقطت النشرات على عدد من أحياء ضواحي المدينة، التي تستعد لهجوم بري قد تشنه القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المدعومة من التحالف العربي، للسيطرة عليها وعلى مينائها الذي يمثل أحد أهم شرايين الحياة لليمنيين، نظرا لأن أغلب الواردات والمواد الغذائية والمساعدات الدولية تدخل عبر هذا الميناء. وجاء في النشرات “نحث المواطنين الكرام بعدم التوجه إلى محافظة الحديدة والمناطق المجاورة لها، إلا في الحالات الضرورية حفاظاً على سلامتهم” وكانت القوات المشتركة قد تقدمت باتجاه مركز مديرية التحيتا. ودارت اشتباكات عنيفة، أمس، في طريق السوق والمواصلات بمديرية التحيتا. ويأتي ذلك بعد ساعات من لقاء المبعوث الأممي، مارتن غريفيث، بالرئيس عبد ربه منصور هادي في العاصمة المؤقتة عدن. وأمضى غريفيث، ساعات في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، التقى خلالها الرئيس هادي، وأبلغه بموافقة جماعة “أنصار الله” الحوثيين، على رقابة وإشراف دوليين على ميناء الحديدة، وهو ما رفضته الحكومة اليمنية.

إلى الأعلى