الإثنين 24 سبتمبر 2018 م - ١٤ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / مسفاة العبريين .. بيوت أثرية تحكي عراقتها وأصالتها وتجذرها التاريخي
مسفاة العبريين .. بيوت أثرية تحكي عراقتها وأصالتها وتجذرها التاريخي

مسفاة العبريين .. بيوت أثرية تحكي عراقتها وأصالتها وتجذرها التاريخي

-القرية تنتج العديد من المحاصيل الزراعية والعسل وتضم انواعا من اصناف النخيل
زارها ـ وليد محمود :
تتسابق بيوت قرية مسفاة العبريين بولاية الحمراء بمحافظة الداخلية من أجل إكمال عمليات الترميم لكي تلحق بالموسم السياحي الذي يصل ذروته في القرية في شهر سبتمبر ويجتذب الكثير من السائحين للتمتع بالطبيعة الجميلة التي تحتضنها هذه القرية الحالمة التي تقع في وسط الجبال .

بيوت أثرية
ويعود تاريخ أقدم بناء في هذه القرية حسب المعلومات المتوافرة عنها لما يقرب من حوالي 200 عام حيث تم إنشاء معظم بيوت القرية على أحجار كبيرة وكل بيوت القرية مصنوعة من الأحجار الطبيعية ومستمدة خاماتها من البيئة الطبيعية إذ تعتبر هذه القرية مصبا للأمطار والتي تتدرج فيها الصخور الكبيرة الحجم وينبع من أسفل القرية فلج المسفاة والذي يمتد لمئات الأمتار لكي يسقي المدرجات الجبلية حيث يتم إمداد الماء لتلك المنطقة عن طريق هندسة عبقرية نفذها الاهالي قديما وهي تمكن المياه من المرور من الأسفل إلى الأعلى عن طريق الأحواض الكبيرة التي يتم تجميع المياه فيها ومن ثم تقوم هذه الأحواض بمساواة التدرجات التي سيتم إمداد المياه إليها لذلك تسير مياه الفلج بصورة طبيعية وفق الجاذبية الأرضية والانحدار الطبيعي للتربة .

القرية تستقطب السياح

وقرية مسفاة العبريين تحيط بها الجبال من كل جانب وفي وسط هذا التجويف قام العماني قديما بعمل التدرجات العبقرية التي مكنته من زراعة هذه الأرض وتجود بالعديد من أصناف التمر والتي تغطي معظم أجزاء القرية التي تجتذب الكثير من السائحين للتمتع ببساتينها الخضراء وبيوتها الأثرية التي اتجه المواطنون لتجديدها وترميمها لكي تكون نزلا للسائحين الذين يقصدون هذه القرية التي تعتبر ممرا لكل الأفواج السياحية التي ترد إلى القرية لذلك نجد هناك المقاهي المصنوعة من البيئة الطبيعية والبيوت الأثرية وجميعها تجذب السائح للتمتع بها.
قرية مسفاة العبريين تقع بالقرب من الجبل الشرقي لجبل شمس لذلك درجات الحرارة فيها معتدلة طوال العام لا تتعدى الـ 25 درجة في الصيف وأقل من 20 درجة في الشتاء لذلك يقصدها السائحون لاعتدال الأجواء فيها وقد حظيت بمنجزات النهضة المباركة بداية من الكهرباء والمياه وحتى الصرف الصحي بالاضافة الى طريق مرصوف يصل إلى داخل القرية واحيائها.

محاصيل زراعية
وتنتج القرية الكثير من المحاصيل الزراعية والعسل والكثير من المحاصيل الأخرى وتعود تسمية مسفاة العبريين بهذا الاسم نظرا لأن الرياح تسفيها أي تهب عليها من ثلاث جهات وتصطف المنازل في بلدة مسفاة العبريين وتطل على بساتين النخيل والليمون التي يتم زراعتها في هذا المكان فهذه القرية الجميلة الزاخرة ببساتينها ومبانيها الطينية تنفرد بنظام هندسي مختلف حيث تصطف البيوت القديمة جنبا الى جنب.
وبيت البيتين هو من أقدم وأعرق البيوت والذي تم بناؤه قبل (200) عام وهو بيت من طابقين وقد كتب على أحد ابوابه بيتا من الشعر يقول :
إن شئت تنظر بهجة الجنات .. عرج هديت لبلدة المسفاة

إلى الأعلى