الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م - ١٢ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / إثيوبيا: الهجوم بقنبلة جزء من مخطط شمل قطع الكهرباء والاتصالات

إثيوبيا: الهجوم بقنبلة جزء من مخطط شمل قطع الكهرباء والاتصالات

أبي أحمد وأفورقي يجتمعان قريبا

أديس أبابا ـ رويترز: قال مكتب رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد إن الكهرباء والاتصالات انقطعت في نفس اليوم الذي شهد هجوما بقنبلة على تجمع حضره أحمد يوم السبت الماضي في إطار مخطط أوسع نطاقا.
وكان أبي يختتم كلمته لعشرات الآلاف من أنصاره في ساحة بوسط أديس أبابا عندما انفجرت قنبلة مما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة عشرات.
وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان “ثبت أن محاولة الاعتداء على التجمع شملت مخططات أخرى إلى جانب إلقاء القنبلة”.
وأضاف البيان “أولا، تزامنت الواقعة مع انقطاع للكهرباء وتعطل شبكة الاتصالات. ثانيا، تقع أعمال تخريب اقتصادي منسقة لتزيد أوضاع المعيشة سوءا. ثالثا، منع عدة وكالات لتوفير الخدمات المختلفة للمواطنين من أداء عملها”.
إلى ذلك قالت هيئة الإذاعة الوطنية (فانا) في إثيوبيا إن رئيس الوزراء أبي أحمد سيجتمع مع رئيس إريتريا اسياس أفورقي قريبا فيما يسعى البلدان لحل إحدى أصعب المواجهات العسكرية في أفريقيا.
وكان وفد إريتري رفيع المستوى وصل إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا يوم الثلاثاء للمرة الأولى منذ حرب خاضتها الدولتان بين عامي 1998 و2000 بسبب نزاع حدودي مما أدى لقطع العلاقات الدبلوماسية بينهما منذ ذلك الحين.
وقال أبي هذا الشهر إنه سيلتزم ببنود أي اتفاق سلام، مشيرا إلى استعداده لتسوية النزاع الحدودي.
وعقب اجتماع الثلاثاء، قال وزير الخارجية الإريتري عثمان صالح إن الخصمين السابقين “فتحا باب السلام” بينما قال أبي إنه يأمل في انتهاء النزاع، وأكد مجددا استعداده لقبول نقل تبعية منطقة متنازع عليها.
كان الرئيس الإريتري رحب “برسائل إيجابية” من إثيوبيا في وقت سابق هذا الشهر وقرر إرسال الوفد الذي ضم مستشاره يماني جبراب وكذلك مبعوثه إلى الاتحاد الأفريقي. وعاد الوفد يوم الخميس.
وحصدت الحرب على الحدود بين البلدين أرواح نحو 80 ألفا وما زال الجانبان يتنازعان السيادة على مدينة بادمي الحدودية.
وقالت هيئة الإذاعة الوطنية (فانا) إن أبي بعث برسالة إلى الرئيس الإريتري دون ذكر المزيد من التفاصيل.

إلى الأعلى