Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

قلهات ضمن قائمة التراث العالمي

WW

أعلنت منظمة اليونسكو أمس إدراج مدينة قلهات الأثرية ضمن قائمة التراث العالمي كخامس المواقع العمانية المدرجة في القائمة. جاء ذلك خلال اجتماع المنظمة ممثلة في لجنة التراث في البحرين في الفترة من 24 يونيو الحالي وحتى 4 يوليو القادم، والذي تشارك فيه السلطنة بوفد من وزارة التراث والثقافة ممثل بالفريق الوطني لإعداد ملف ‫مدينة قلهات الأثرية‬.
وتقع مدينة قلهات التاريخية بمحافظة جنوب الشرقية بولاية صور في موقع استراتيجي محمي بتضاريس طبيعية ويعود تاريخ هذه المدينة إلى القرن الثالث عشر الميلادي، حيث كانت تعتبر الميناء التجاري الرئيسي الرابط بين الداخل و الخارج ووصفها ابن بطوطة في القرن الرابع بأنها مركز تصدير الخيول , و منها يتم استيراد البهارات ووصفها أيضا الرحالة الإيطالي ماركو بولو في القرن الثالث عشر الميلادي في أوج ازدهارها ووصف ميناءها الكبير الذي تؤمه بكثرة سفن التجارة القادمة من الهند. وتعد مدينة قلهات في ذلك الوقت أهم المدن العمانية التابعة لحكم هرمز التي سيطرت على مدخل الخليج العربي و أصبحت تسيطر على طرق التجارة البحرية في الخليج العربي القادمة من جنوب شرق آسيا و من الصين و الهند و بلاد فارس. وبدأت الأعمال الأثرية في الموقع في العام 2003 وشملت المسوحات والحفريات الأثرية بعض أجزاء المدينة , حيث تم المسح الأثري بالتصوير الجوي و الرسم شاملا المقبرة الإسلامية الواقعة إلى الجنوب من ضريح بيبي مريم والذي يعد من أبرز الآثار التاريخية في قلهات المزخرف من الداخل.
وتضاف مدينة قلهات إلى المواقع الأربعة المدرجة سابقا، وهي أولا الأفلاج الخمسة (عام 2006) وذلك للمكانة المتميزة لهذا النظام المائي الفريد الذي يشكل موروثا حضاريا أبدعه العمانيون، ثانيا قلعة بهلا وسورها في محافظة الداخلية بجوار سوق بهلا وتضم: واحة بهلاء بأسواقها التقليدية وحاراتها القديمة ومساجدها الأثرية وسورها الذي يبلغ طوله ما يقارب 13 كلم ويعود تاريخ بنائه إلى فترة ما قبل الإسلام، ثالثا مستوطنة ومدافن بات الواقعة في محافظة الظاهرة ولاية عبري، ويلحق بها الخطم ” الوهرة” ومدافن وادي العين وتعتبر من المواقع الأثرية والتاريخية التي يعود تاريخها إلى القرن الثالث قبل الميلاد، ورابعا طريق اللبان في وادي دوكة وآثار الواحات في الشصر وموانئ خور روري والبليد.
يذكر أن لجنة التراث العالمي ستنظر خلال هذه الدورة في ترشيحات 28 موقعا جديدا لإدراجها ضمن قائمة التراث العالمي، كما ستنظر في حالة صون 157 موقعا مدرجا من قبل في القائمة، ومنها 54 موقعا مدرجا في قائمة التراث العالمي المعرض للخطر.


تاريخ النشر: 30 يونيو,2018

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/269581

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014