السبت 22 سبتمبر 2018 م - ١٢ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق يؤمن حدوده مع سوريا ويعتزم ملاحقة (داعش) في الجبال
العراق يؤمن حدوده مع سوريا ويعتزم ملاحقة (داعش) في الجبال

العراق يؤمن حدوده مع سوريا ويعتزم ملاحقة (داعش) في الجبال

بدء إعادة فرز أصوات الانتخابات (يدويا) بعد غدا

بغداد ـ وكالات: أنجزت قوات حرس الحدود العراقية أعمال نصب سياج حديدي فاصل على الحدود العراقية السورية تمهيدا لنصب كاميرات حرارية عليه للحد من عمليات تسلل الإرهابيين عبر الحدود. يأتي ذلك فيما أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ملاحقة عناصر تنظيم “داعش” في كل مكان بما في ذلك الجبال، مؤكدا أنه لن يتفاوض معهم وأن من يتصور ذلك فهو واهم.
وسيتم إنشاء جدار شائك وأبراج كونكريتية ودوريات متناوبة جوالة على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا، بجهود ذاتية صرفة، وبأقل التكاليف. وتعتبر هذه الخطوة الأولى في عمل قيادة قوات حرس الحدود العراقي في تأمين الحدود بأنظمة متطورة. وأكد قائد قوات حرس الحدود العراقي الفريق الركن حامد عبد الله إبراهيم على ضرورة الإسراع بإنجاز ذلك العمل ليكون درع العراق في تأمين حدوده ضد أي عمل إرهابي من قبل “داعش”. وقال الفريق الركن حامد: “نقوم بعمل إستراتيجي مثل كل دول العالم لحماية الحدود، ولن يستطيع المتسللون ولا المهربون ولا الإرهابيون اختراق حدودنا مستقبلا”. وأضاف: “مخاوفنا الآن من الحدود السورية، لقد طرحنا برنامجا على رئيس الوزراء حيدر العبادي بمتطلبات الحدود السورية، ولدينا 4 مليارات دينار (الدولار يساوي نحو 1200 دينار عراقي)، بدأنا من خلالها في تعزيز كل الحدود، بدءا من المثلث السوري الأردني العراقي”.
من جانبه، قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في كلمة له خلال احتفالية ذكرى ثورة العشرين نشرها موقع (السومرية نيوز) الاخباري إنه “لا يحق لاحد أن يُضيّع الانجاز المتحقق بعد أن انتصرنا على كل التحديات التي واجهتنا”، داعيا الجميع الى “التوحد وأن لا يحاول الاعداء تفرقتنا”. وأضاف العبادي “مثلما انتصرنا وحررنا أراضينا بتوحدنا، نحتاج للتوحد في المرحلة المقبلة” لافتا الى “أننا سنلاحق الخلايا المتبقية من الارهاب في جحورها وسنقتلها، سنلاحقهم في كل مكان في الجبال والصحراء”.وتابع العبادي أن “البعض الذي يتصور أن نتفاوض معهم داعش فهو واهم، هذا لم نتبعه في العراق، رفضناه في السابق ونرفضه اليوم، فهؤلاء جزاؤهم القتل”. وكان القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وعد الخميس، بقتل منفذي جريمة المختطفين على طريق كركوك ديالى.
على صعيد أخر، قال متحدث باسم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق في بيان أمس إن العراق سيبدأ بعد غدا الثلاثاء إعادة فرز الأصوات يدويا في الانتخابات التي جرت في مايو. وقال البيان إن الأصوات التي سيجري إعادة فرزها ستكون فقط الواردة بشأنها شكاوى أو تقارير رسمية بشبهات تزوير. وأضاف البيان أن إعادة الفرز ستبدأ في كركوك يوم الثلاثاء ثم ستشمل ست محافظات أخرى هي السليمانية وأربيل ودهوك ونينوى وصلاح الدين والأنبار.
وكان مجلس النواب العراقي فشل في عقد جلسة استثنائية لإقرار التعديل الرابع على قانون الانتخابات، أمس إذ لم يحضر الجلسة سوى 20 نائبا من أصل 328 نائبا. وأنهى مجلس النواب، بعد استئناف الجلسة الاستثنائية برئاسة سليم الجبوري رئيس مجلس النواب، اليوم الأحد، مناقشة مقترح قانون التعديل الرابع لقانون انتخابات مجلس النواب رقم 45 لسنة 2013. وجاء انعقاد جلسة السبت، في ظل معارضة الكتل السياسية العراقية محاولة البرلمان إدخال التعديلات على قانون الانتخابات، في وقت شارفت ولاية البرلمان على نهايتها.

إلى الأعلى