الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - ٢٤ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / توقعات بتجاوز حجم التعاقدات الجديدة لمشاريع البنية التحتية في دول الخليج 86 مليار دولار خلال العام 2014
توقعات بتجاوز حجم التعاقدات الجديدة لمشاريع البنية التحتية في دول الخليج 86 مليار دولار خلال العام 2014

توقعات بتجاوز حجم التعاقدات الجديدة لمشاريع البنية التحتية في دول الخليج 86 مليار دولار خلال العام 2014

دبي ـ (الوطن):

توقعت تقارير اقتصادية نشرت أمس أن تصل تعاقدات العام الجاري لمشاريع البنية التحتية في السلطنة إلى 7.4 مليار دولار لتحقق ارتفاعاً قدره 5.5 مليار دولار عن العام الماضي وذلك في أشارة لحركة النمو الاقتصادية والتنموية التي تشهدها السلطنة على مختلف الأصعدة والمجالات خاصة في قطاعات الموانئ والطرق والمطارات وغيرها من المشاريع الاخرى مشيدة بالحركة التنموية المزدهرة التي تشهدها البلاد.
وسلطت التقارير الضوء على العديد من المشاريع والتعاقدات الخليجية حيث أشارت الى ان يتجاوز حجم التعاقدات الجديدة لمشاريع البنية التحتية في دول الخليج 86 مليار دولار خلال العام الجاري 2014، وهو ما يشكّل زيادة قدرها 77.8 % عن العام المنصرم. وأظهرت أرقام كشفت عنها شركة “فنتشرز أُنسايت” المختصة بالأبحاث، زيادة كبيرة في قيم تعاقدات مشاريع البنية التحتية في دول الخليج، عدا المملكة العربية السعودية.
وقالت شركة “فنتشرز أُنسايت” من المنتظر أن تبلغ قيمة التعاقدات الجديدة لمشاريع البنية التحتية في قطر 26.2 مليار دولار هذا العام مقارنة بنحو 9.4 مليار دولار في 2013، فيما يُتوقع أن تبلغ التعاقدات في الكويت 3.45 مليار دولار، أي نحو 10 أضعاف قيمتها في 2013.
أما في دولة الإمارات، فتقول الشركة، التي تعتزم المشاركة كشريك للمعلومات في معرضَيْ “المصانع والآليات والمركبات” (پي إم ڤي لايڤ) و”الشرق الأوسط للخرسانة”، المصاحبين لمعرض “الخمسة الكبار” الدولي الشهير المزمع إقامته في دبي خلال نوفمبر المقبل، إن قيمة التعاقدات الجديدة لمشاريع البنية التحتية ستبلغ 15.18 مليار دولار، أي ما يقارب خمسة أضعاف قيمة التعاقدات المنجزة في 2013.
في حين تنظر الشركة أن تبلغ تعاقدات المشاريع في البحرين للعام الجاري 3.4 مليار دولار، صعوداً من 382 مليون دولار فقط في 2013. أما المملكة العربية السعودية فهي الدولة الخليجية الوحيدة التي ستشهد هذا العام انخفاضاً في قيمة التعاقدات لمشاريع البنية التحتية وفقاً للتقرير، وذلك بالرغم من أن التوقعات تُشير إلى أنها ستكون الأعلى إنفاقاً على تلك المشاريع، بواقع 29.34 مليار دولار. وكانت المملكة قد أرست مشاريع بقيمة 33.6 مليار دولار العام الماضي، احتلّ منها مشروع القطار الخفيف في العاصمة الرياض وحده ما قيمته 22.5 مليار دولار.
وتشكّل مشاريع البنية التحتية ما نسبته 16% من إجمالي مشاريع الإنشاءات في دول الخليج، فيما تُعتبر مشاريع القطارات والسكك الحديدية، كمشروع القطار الخفيف في العاصمة السعودية، أكبر المشاريع التي يتمّ الاستثمار فيها. وتُقدّر “فنتشرز أُنسايت” قيمة مشاريع القطارات وحدها في دول الخليج الست، التي تسعى إلى إقامة شبكة قطارات متكاملة تربط فيما بينها، بنحو 200 مليار دولار.
ويعتزم القائمون على معرضي “المصانع والآليات والمركبات” و”الشرق الأوسط للخرسانة”، تسليط الضوء على قطاع “البنية التحتية” عبر تنظيم عدد من الندوات وورش العمل المختصة. وستقام ندوة نقاشية خلال اليوم الأول من الفعاليات تعرض أحدث المستجدات في السوق إلى جانب التوقعات المستقبلية لقطاع البنية التحتية في منطقة الشرق الأوسط، من المتوقع أن تتناول التحديات والقضايا التي تواجه المنطقة في هذا المجال وسبل التغلّب عليها.
وسيتناول بول جروفز، رئيس هندسة الأنفاق والأعمال الأرضية لدى “أتكينز” الشرق الأوسط والهند، بالدراسة في اليوم الأول من المعارض حالة مرتبطة بمشاريع المترو الإقليمية. وكانت “أتكينز”، التي تُعتبر واحدة من أبرز شركات الاستشارات العالمية المختصة بالسكك الحديدية في الشرق الأوسط، قد أسست مركزاً للتميز في السكك الحديدية، وهي منخرطة في عدد من مشاريع القطارات والسكك الحديدية في كلّ من دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية وقطر. وكان مشروع “مترو دبي” أول مشروع انخرطت به الشركة في المنطقة بعدما جهّزت فريق عمل قدّم خدمات إدارة وتصميم متعددة التخصصات للأشغال المدنية في هذا المشروع قبل سبع سنوات.
وقال الدكتور غسان زيادات، مدير إدارة التخطيط والبنى التحتية لدى “أتكنز”، إن الطرق القائمة في دول الخليج تُحمّل بأكثر من طاقتها، إلى درجة بات معها للازدحام تأثير على الاقتصاد المحلي ومستوى حياة السكان، مضيفاً أنه يمكن توسعة شبكة الطرق القائمة ببناء مزيد من الطرق ومشاريع النقل.
من جانبه، يرى فراس شديد، الاستشاري في تأمين السكك الحديدية وإدارة الأصول، الذي يشارك في حلقة نقاش تتناول التطورات والفرص الجديدة في قطاع السكك الحديدية في الشرق الأوسط، ضمن فعاليات اليوم الأول من المعرضين، أن من شأن شبكة السكك الحديدية الخليجية تقديم منافع بيئية وإيجاد مزيد من فرص العمل، بما يتجاوز حلّ مشاكل الازدحام وتيسير حركة الشحن.
ويرى شديد أن شبكات السكك الحديدية “توجد مجتمعاً أكثر استدامة لا يعتمد على نمط واحد من وسائل النقل للركاب والبضائع” مشيراً إلى أن المزايا البيئية لاستخدام السكك الحديدية جرى توثيقها على نطاق واسع، وقال: “سوف تُضيف السكك الحديدية قطاعاً اقتصادياً مهماً لدول الخليج، كونها توجد مجموعة واسعة من فرص العمل تضم مناصب هندسية عالية التقنية”.
ويتيح المعارض الثلاثة المتزامنة، وهي “الخمسة الكبار” و”المصانع والآليات والمركبات” و”الشرق الأوسط للخرسانة”، والتي ستقام بين 17 و20 نوفمبر المقبل بمركز دبي التجاري العالمي، أرضية شاملة ومتكاملة لقطاع البناء والتشييد، تمثّل أكبر منصة دولية في المنطقة تجمع كلّ ما يختصّ بالإنشاءات والخرسانة والآليات الثقيلة.

إلى الأعلى