الخميس 15 نوفمبر 2018 م - ٧ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ

أيّام

أين مضت تلك الأيام؟
تلك الأيام العاصفة المرعدة
المزبدة المتوعدة الواعدة
بكل حبٍّ ونكباتٍ ومسرات عابرة.
كنتَ على حافة المساء
ترى الشرفةَ الفسيحةَ
أمام بحر عمان
وهي تنادي الغرقى أمثالك
كنتَ تغتسلُ من الدماء بالدماء
وتصرخ: في جسدي تستريح المذبحة.
أضواءٌ مؤذية
وموسيقى لا يسمعها أحد
وهمهمات جموعٍ غاضبة
فيما أنت تحصي الأمواجَ والعابرات
وتعلم أن لا سكينةَ لروحك بينهما
وفي آخر الليل
تتكوم كجثث القتلى
كحشدٍ من لقطاءَ ومنبوذين
كجذوع الأشجار المقتلعة
بيد الأعصار
على أي رصيف
أو درجات بيت
أو باب مسجد
منهوكًا بالعالم والحب والأحلام
تحلم بليلةٍ في الغد كتلك الليلة
بلا زيادةٍ أو نقصانٍ في الضحايا
والصفعات والطعنات والكؤوس
أين مضت تلك الأيام؟
كأنما أبديةٌ انقضت
كأنما يومٌ مر
وها أنت تستعد لليلك
الهاجم بجحافله من جديد
مدججًا بالهزائم والصلوات والقهقهات
لا تنس في نشوة سُكرك أن تسأل الأيام
عن وجهتها الغامضة أيها الوحيد

محمد السناني

إلى الأعلى