الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / وزيرة التربية والتعليم تترأس اجتماع فريق تقييم برنامج التربية العسكرية وتطويره
وزيرة التربية والتعليم تترأس اجتماع فريق تقييم برنامج التربية العسكرية وتطويره

وزيرة التربية والتعليم تترأس اجتماع فريق تقييم برنامج التربية العسكرية وتطويره

ـ مديحة الشيبانية : تطوير برنامج التربية العسكرية وفقا للمستجدات التربوية والعسكرية بالتعاون مع الجهات المعنية
ترأست معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم أمس بالقاعة الكبرى بديوان عام الوزارة، اجتماع فريق تقييم برنامج التربية العسكرية وتطويره ، وذلك بحضور سعادة مصطفى بن علي بن عبد اللطيف وكيل الوزارة للشؤون الإدارية والمالية، وسعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل الوزارة للتعليم والمناهج، ومستشاري الوزيرة ، وممثلي وزارة الدفاع وشرطة عُمان السلطانية والحرس السلطاني العُماني والمكتب السلطاني، كما حضره من القطاع الخاص هلال بن يحيى المعولي مدير عام الشؤون الخارجية بشركة شل للتنمية،ورئيس مجلس إدارة برنامج أوت ورد باوند “تحدي” وعدد من المسئولين بوزارة التربية والتعليم.
يأتي هذا الاجتماع لمناقشة التصور المعد من قبل اللجنة المشكلة في ضوء القرار الوزاري رقم 748/2013م واستعراض الرؤية التطويرية المقترحة لبرنامج التربية العسكرية التي سوف يتم تطبيقها خلال العام القادم ، وقد قامت اللجنة المشكلة بدراسة الواقع الحالي لتنفيذ البرنامج والصعوبات التي تواجه تنفيذه، والعمل على اقتراح الحلول والآليات التي تضمن نجاح التنفيذ، والعمل المشترك مع القيادات العسكرية من أجل تعزيز الجوانب المختلفة التي تدعم مشاركة الطلبة في البرنامج واستمرارهم في التدريب، بالإضافة إلى تطوير برنامج التربية العسكرية وفقاً للمستجدات التربوية والعسكرية، ودراسة آليات التوسع الكمي للبرنامج ليشمل أعداداً أكبر من الطلاب، والاستعانة بمختصين في علم الاجتماع وعلم النفس لتعزيز أهداف البرامج ذات الصلة بغرس مفاهيم الولاء والانتماء للوطن لدى الطلبة وما يتصل بالانضباط والمسؤولية الاجتماعية.
في بداية الاجتماع رحبت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم بفريق تقييم برنامج التربية العسكرية وتطويره ، مُثمنة ما يقومون به من أدوار ومهام متعددة، وذلك من أجل دراسة الواقع الحالي للبرنامج من مختلف جوانبه، والعمل على اقتراح الحلول والآليات المناسبة لتطويره. مؤكدة معاليها على أن برنامج التربية العسكرية هو مشروع وطني يعتمد تنفيذه على المشاركة المجتمعية من قبل الجهات العسكرية والقطاع الخاص والمجتمع المحلي.
كما أكدت معاليها على أهمية برنامج التربية العسكرية للطلاب، وما حققه من أهداف ومكاسب خلال السنوات الماضية منذ انطلاقته. وما يجب أن يعكسه هذا البرنامج من قيم الولاء وغرس المواطنة الصالحة في نفوس الناشئة ، إلى جانب إكسابهم بعض القيم الايجابية كالعمل التطوعي، علما بأن البرنامج يحظى بمكانة عالية على المستوى الوطني، وهو في الوقت نفسه مُعزز للبرامج التربوية المختلفة.
كما قام فريق تقييم وتطوير برنامج التربية العسكرية باستعراض الرؤية التطويرية المقترحة للبرنامج، من حيث إعادة صياغة لائحة البرنامج الحالي، حيث تضمنت اللائحة المقترحة فصلين؛ الأول يتضمن القواعد المنظمة لبرنامج التربية العسكرية والتي تحدد مساره ومنهجيته، من حيث مفهوم البرنامج وأهدافه وشروطه والتزامات الطلبة، بالإضافة للجان العمل المشرفة عليه وفترة تنفيذه ومكان التدريب، والحوافز والتقارير. والثاني يتضمن توصيف منهاج التربية العسكرية والموضوعات التدريبية؛ كحركات المشاة العسكرية والتدريب على الرماية بالأسلحة الخفيفة والأنشطة والفعاليات الرياضية، ودروس عملية في الإسعافات الأولية ومكافحة الحرائق، بالإضافة إلى زيارة المواقع العسكرية والأنشطة الترفيهية والمحاضرات التوعوية.
ومن أجل نجاح تنفيذ برنامج التربية العسكرية فقد قام الفريق بإعداد خطة إعلامية وأخرى توعوية ، وذلك من خلال الاستعانة بوسائل الإعلام المطبوعة والمسموعة والمرئية ، بالإضافة إلى المحاضرات والندوات والمطبوعات الإرشادية والتوعوية، وتمت الاستعانة في إعداد الخطتين بالمختصين من وزارة التربية والتعليم ومن التوجيه المعنوي بوزارة الدفاع.
كما تم في الاجتماع استعراض اقتراح زيادة أعداد الطلبة الملتحقين في البرنامج بشكل تدريجي بحيث يتم زيادة العدد مستقبلا وفق خطة واضحة ، ووفقاً للإمكانيات التدريبية المنفذة للبرنامج في كل محافظة تعليمية، وذلك بالتنسيق مع القائمين عليها. كما تم مناقشة البدائل المقترحة للفترة الزمنية وتوقيت إقامة هذا البرنامج .
وقد حرص فريق تقييم وتطوير برنامج التربية العسكرية على تحديد عدد من القيم الوطنية والاجتماعية التي ينبغي أن تبث للطلبة؛ كحب الوطن والولاء لقائده المفدى، والإخلاص في العمل، والتطوع، والاحترام، والالتزام بالهوية الوطنية، وبر الوالدين، وصلة الرحم، والصدق. وبناءً عليه فقد تم تصميم استمارتي تقييم خاصتين بسلوك الطالب في برنامج التربية العسكرية، من أجل قياس مدى تشرب سلوك الطلاب المشاركين لهذه القيم، وذلك من قبل المعلمين المشرفين على التربية العسكرية، والمدربين العسكريين القائمين على تدريبيهم، بالإضافة إلى إعداد حقائب تعليمية تتضمن موضوعات للتربية القيمية.

إلى الأعلى