الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / انطلاق معرض (رسالة الإسلام) بجامعة كامبريدج البريطانية
انطلاق معرض (رسالة الإسلام) بجامعة كامبريدج البريطانية

انطلاق معرض (رسالة الإسلام) بجامعة كامبريدج البريطانية

تحتضن جامعة كامبردج البريطانية فعاليات معرض (رسالة الإسلام) في محطته التاسعة والأربعين والتي تأتي تزامنا مع البرنامج الدولي لحوار الأديان الذي يعقد سنويا في الجامعة بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بالسلطنة وقد حضر حفل الافتتاح البروفيسور ديفيد فورد عميد كلية الإلهيات بجامعة كامبردج وعدد من مسؤولي الجامعة والمشاركين في برنامج حوار الأديان من مختلف دول العالم ويستمر سبعة أيام.
بدأ الحفل بكلمة البروفيسور ديفيد فورد عبر فيها عن سعادته بإقامة المعرض في مادينجلي هول حيث يتمكن جميع المشاركين في البرنامج من الاطلاع على محتوياته ومعلوماته الوفيرة ، وبما يحتله موضوع المعرض من اهمية في العالم، ، معبرا عن شكره لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية على مساعيها في مجالات نشر ثقافة التعايش والتسامح والعيش المشترك وتحقيق الامن والسلام.
كما ألقى من جانب الوزارة محمد بن سعيد المعمري المستشار العلمي بمكتب الوزير والمشرف العام على معرض (رسالة الإسلام) كلمة عبر فيها عن شكره لجامعة كامبريدج على احتضان فعاليات المعرض ، مؤكدا على رسالة المعرض المنطلقة من تاريخ عمان الحضاري وأدوارها الريادية في العالم ، وجهودها ومساعيها الخيرة طوال تاريخها، منذ تلقيها رسالة الإسلام الأولى من قبل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ثم إيمانهم عن طواعية ، ثم دعاء النبي عليه الصلاة والسلام لأهل عمان.
من جانبه قدم جورج بوب من جمهورية ألمانيا الاتحادية ملخصا عن تأثير المعرض على الصعيد العالمي ، وما تركه من آثار إيجابية في نفوس الزوار والمتابعين وما نتج عنه من برامج تمس واقع المجتمعات الأوروبية ونظرة أفرادها حول قضايا العرب والإسلام وما قام المعرض بتصحيحه منها خلال زياراته للجامعات والمراكز الثقافية ودور العبادة والمدارس وغيرها من محاضن الثقافة والتأثير.
جدير بالذكر أن معرض (رسالة الإسلام) مشروع عالمي تشرف عليه وتنظمه وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ويهدف إلى نشر الوعي العالمي حول التعايش السلمي والتفاهم المشترك ، والمسؤولية الفردية تجاه المجتمع والعالم ، وقد أقيم المعرض في أكثر من خمسين مدينة عالمية وبعشرين لغة وحضره الملايين حول العالم منذ عام ٢٠٠٩م.
وبجانب محتويات المعرض والفيلم الوثائقي المصاحب له يتم تنظيم فعاليات فنية وثقافية واجتماعية لتشجيع المجتمعات على السعي لجعل العالم مكانا أفضل للعيش وبناء العلاقات الإنسانية.

إلى الأعلى