الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / شعراء السلطنة ينثرون عبق القصيدة في أمسية شعرية تنوعت بين “الفصيح” و”الشعبي”
شعراء السلطنة ينثرون عبق القصيدة في أمسية شعرية تنوعت بين “الفصيح” و”الشعبي”

شعراء السلطنة ينثرون عبق القصيدة في أمسية شعرية تنوعت بين “الفصيح” و”الشعبي”

كتب ـ خالد السيابي: تصوير ـ سعيد البحري:
نظمت الجمعية العمانية للكتاب والأدباء بمقرها في مرتفعات المطار مساء أمس الاول أمسية شعرية شارك بها عدد من شعراء الشعر الفصيح والشعر الشعبي، ورعى الأمسية سعادة الشيخ الدكتور سعيد بن خميس الكعبي رئيس الهيئة العامة لحماية المستهلك بحضور عدد من المدعوين ومحبي ومتابعي الساحة الشعرية، ومن بين الأسماء التي شاركت في الشعر الفصيح خالد المعمري وإسحاق الخنجري وعائشة السيفية كما شارك في الشعر الشعبي عبدالعزيز العميري وأحمد البلوشي ونواف الشيادي، كما صاحب الأمسية عزف على العود بأنامل يعقوب الحراصي.
وفي بداية الأمسية رحبت عريف الأمسية المذيعة سها الرقيشية بشعراء وراعي الأمسية والحضور وشكرت الجميع على تلبية الدعوة والمشاركة في هذة الامسية ثم قدمت نبذة تعريفية عن الشعراء المشاركين بعد ذلك تركت المجال للشعراء لنثر قصائدهم التي تنوعت بين الوطنية والعاطفية وفاضت قرائح الشعراء بعبير الكلمات التي تفاعل معها الحضور وكانت البداية للشعر الفصيح حيث ألقى بداية الشاعر إسحاق الخنجري قصيدة “جفاف” وقال فيها:

وحدي على قلق أخبي
حاضري في الرمل
أصرخ للجهات الآن
لا معنى لآخطائي ياموت كن قدري
وكن قدر القصيدة حينما تأتيني عارية بلا أسماء

بعدها ألقى الشاعر خالد المعمري قصيدة “أبا سليمان”، تلته الشاعرة عائشة السيفية التي قدمت قصيدة بعنوان “نشيد الطفلة رقم 258″ وجاءت فيها:
أسمي لايشبهني سمني.. يا أبي
سمني ما تشاء سمني وردة..
نبتت خلسة خلف شمس مواربة
بين طين وماء سمني طارقا..
عبر الأرض دون دخان ولا شرر صاخب
ليس أكثر من ومضة حدثت.. وإنطفاء

ومن ثم بدا شعراء الشعر الشعبي بنثر قصائدهم حيث غرد نواف الشيادي بقصيدة “العاشق” وجاء فيها:

العاشق اللي كتب عند الشواطي إغراب
لابد يرسم على حزنة بحر وأشرعة
مسافة العشق تعني رحلتة للعذاب
كل المواني من الأحلام بتودعة
كذاب منهو يعيش العشق فوق السحاب
عذابة جذورة تحت الأرض متفرعة.

اما الشاعر أحمد البلوشي فقدم قصيدته “أغنية للريح” وقال فيها:
ياصاحبي مايشبهك غير السما
غير الغمام
أشياء من خلف الأرض
مدري يترجمها الكلام ولا عجز…
مديت كفي للبدر هاك العمر
عطني دقيقة من يديك أقطفلك الدنيا قلب
يشتاقلك.. ويموت فيك ياصاحبي.

ومن ثم غرد الشاعر عبد العزيز العميري بمقاطع شعرية متنوعة منها:
وصلنا لمفترق آخر طريق وقلت لك سيري
خذي روحي وكل اللي جمع مابيني وبينك
ثلاثيني على الباب وحياتي مابها غيري
يجوز إني هجرت الخارج البائس بعد عينك

وشارك عازف العود يعقوب الحراصي بمقطوعات متنوعة ومنها “بنت الشلبيه” للفنانة فيروز وموشح “غريب الدار”، وفي نهاية الأمسية قام راعي المناسبة بتكريم الشعراء بالشهادات التذكارية والدروع.

إلى الأعلى