الخميس 21 فبراير 2019 م - ١٦ جمادى الأخرة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / إندونيسيا تسابق الزمن لإنقاذ عشرات الركاب في انقلاب عبارة

إندونيسيا تسابق الزمن لإنقاذ عشرات الركاب في انقلاب عبارة

عقب مقتل 12 منهم

جاكرتا ـ رويترز : قال مسؤولون إن السلطات في إندونيسيا كثفت جهودها أمس الثلاثاء لإنقاذ نحو 140 راكبا من عبارة غرقت قبالة ساحل جزيرة سولاويسي وهو الحادث الذي أودى بحياة أربعة أشخاص على الأقل. ووقعت الكارثة في أعقاب غرق عبارة أخرى مكتظة بالركاب الشهر الماضي في بحيرة توبا بجنوب شرق إندونيسيا والتي تعد من أعمق البحيرات البركانية في العالم. وتسبب ذلك الحادث في موت حوالي 200 شخص. وقال مسؤول إندونيسي لمحطة (تي.في وان) التلفزيونية إنه من المؤكد حتى الآن وفاة أربعة أشخاص في الحادث. وذكرت وسائل إعلام أن العبارة كانت تنقل أيضا سيارات عندما انقلبت في الماء وغرقت. وكانت العبارة قريبة من الشاطئ وقت الحادث. ولم يتضح بعد عدد الذين تم إنقاذهم فيما أظهرت لقطات تلفزيونية عشرات المسافرين العالقين بجسم العبارة أو طافين على السطح بمساعدة سترات النجاة. وتعاني إندونيسيا من تكرار حوادث غرق السفن في ظل تجاهل قواعد الأساسية السلامة وتكدس العبارات في كثير من الأحيان. وبعد حادث الشهر الماضي الذي يعد الأكبر من حيث عدد الضحايا خلال عشر سنوات تم العثور على العبارة الغارقة على عمق 450 مترا بعد جهود بحث استمرت أسبوعين وكان بداخلها ضحايا محاصرون لم يستطيعوا النجاة لكن صعوبات فنية ولوجيستية حالت دون انتشال العبارة.
أعلنت الشرطة الإندونيسية مقتل ما لا يقل عن 12 شخصا جراء حدوث تسريب بإحدى العبارات، التي كانت تقل أكثرمن130 شخصا، واضطرار الركاب للقفز في المياه قبالة جزيرة سولاوسي.
وقال المتحدث باسم الشرطة المحلية ديكي سوندانا إن العبارة، كانت تحمل أيضا 48 سيارة وشاحنة ودراجة بخارية ، مالت على جانبها قبل أن تجنح قبالة سواحل منطقة كيبولوان سيليار. وقال سوتوبو نوجروهو المتحدث باسم الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث إن ما لايقل عن 12 شخصا لقوا حتفهم، في حين تم نقل بقية الركاب إلى سفن صيد وقوارب صغيرة. ولم يتضح بعد عدد الركاب الذي تم إنقاذهم أو المفقودين. ويشار إلى أن الحوادث البحرية شائعة الحدوث في إندونيسيا، حيث غالبا ما تكون القوارب مكتظة بالركاب ولا يتم تنفيذ القواعد بحزم. وفي واقعة منفصلة، أوقفت السلطات جهود انتشال جثث نحو 200 شخص من عبارة غارقة في قاع بحيرة بركانية في جزيرة سومطرة.
وكانت العبارة “إم. كيه. سينار بانجون” غرقت بعد دقائق من ابحارها في طقس سيئ ببحيرة توبا في إقليم سومطرة الشمالية في 18 يونيو الماضي .

إلى الأعلى