الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / 3.2 مليون رأس إجمالي عدد الأبقار والماعز والضأن والجمال حسب تعداد 2012/2013
3.2 مليون رأس إجمالي عدد الأبقار والماعز والضأن والجمال حسب تعداد 2012/2013

3.2 مليون رأس إجمالي عدد الأبقار والماعز والضأن والجمال حسب تعداد 2012/2013

أهمية كبيرة للثروة الحيوانية في الاقتصاد الزراعي العماني
تقرير ـ ناصر المجرفي:
جاء الاهتمام بقطاع الثروة الحيوانية كونه ذو أهمية كبيرة في الاقتصاد الزراعي العماني وذلك حتى يقوم بدوره في الإسهام للوصول إلى الاكتفاء الذاتي من المنتجات الحيوانية ورفع مستوى الأمن الغذائي ، ويتم تفعيل ذلك من خلال زيادة مساهمة صغار المنتجين بالقطاع الحيواني وذلك بإقامة عدد من المشاريع التي تخدم المربي مثل مشروع خدمات برامج الإرشاد الحيواني الذي يهدف إلى توعية مربي الثروة الحيوانية بأهمية استخدام التقنيات الحديثة في الإنتاج وتصنيع المنتجات والتسويق والإدارة والرعاية الصحية للقطيع الحيواني كما إن مشروع تربية الدواجن المحلية يهدف إلى تطوير السلالات المحلية المناسبة لرفع إنتاج البيض المحلي زيادة دخل الأسرة ويأتي مشروع تطوير نظم الإيواء والتربية والرعاية التقليدية لقطعان الأمهات ( ماعز – ضأن ) في القرى الجبلية وتجمعات البدو والشوان بالمنطقة الداخلية لكي يؤهل المربين وأسرهم لإدارة القطعان والمراعي بكفاءة عالية وتجنب الرعي الجائر أثناء وقت الجفاف لتحسين إنتاجيتها والحفاظ على السلالات المتأقلمة في تلك المناطق ورفع المستوى الصحي لهذه القطعان وتشجيع المربين على إدخال التقنيات الحديثة والأساليب العلمية في عمليات التربية والرعاية والتغذية .
مؤشرات :
ـ ارتفع عدد الابقار الى (359507) رؤس في تعداد 2012/2013م مقارنة بـ (301558) رأسا في تعداد 2004/2005م. بزيادة مقدارها 12% .
ـ بلغ اجمالي عدد الجمال (242832) رأسا في تعداد 2012/2013م مقارنة بـ (117299) رأسا في تعداد 2004/2005م بزيادة قدرها 107%
ـ ارتفع اجمالي عدد الماعز الى (2085206) رؤس في تعداد 2012/2013 مقارنة بـ (1557148) رأسا في تعداد 2004/2005م بزيادة قدرها 34%
ـ بلغ اجمالي عدد الضأن (548231) رأسا في تعداد 2012/2013 مقارنة بـ (351066) رأسا في تعداد 2004/2005م بزيادة قدرها 56%
حجم الإنتاج الحيواني
تشير نتائج التعداد 2012 / 2013م بحصول زيادات في أعداد الحيوانات مقارنة بنتائج التعداد الزراعي السابق 2004 /2005م وقد بلغت تلك الزيادات 19,2 % في الأبقار و107 % في الجمال و33,9% في الماعز و56,2% في الضأن. وقد ازداد إجمالي عدد الحيوانات من 2,3 مليون رأس في التعداد السابق إلى 3,2 مليون رأس في التعداد الحالي بما يشكل نسبة 39% الأمر الذي يؤشر إلى حصول زيادات معنوية ايجابية تستحق الدعم والتطوير في معالجة النقص الحاصل في الأعلاف.
وقد ارتفع إجمالي حجم الإنتاج الحيوانى من (152,3) ألف طن عام 2012م إلى (176,1) ألف طن عام 2013م، بمعدل نمو سنوي بلغ 15,6%، ويعود هذا الارتفاع إلى الخدمات التي قدمت لتطوير القطاع وتنفيذ المشاريع الحديثة في مجال تسمين العجول والماعز وإنتاج لحوم الدواجن وبيض المائدة وإنتاج الحليب الطازج.
ومن حيث الأهمية النسبية في الإنتاج الحيواني، احتل إنتاج الحليب الطازج المرتبة الأولى بنسبة 50,4%، يليه إنتاج لحوم الدواجن في المرتبة الثانية بنسبة 24%، ثم إنتاج اللحوم الحمراء في المرتبة الثالثة بنسبة 17,5%، وأخيراً إنتاج بيض المائدة في المرتبة الرابعة بنسبة 8,2%،
وفي مجال الثروة الحيوانية فإن الوزارة تقوم بعدة اتجاهات منها:
القيام بالتحسين الوراثي لسلالات الأبقار والماعز والضأن المحلية ، وتطوير السلالات المحلية من خلال برامج محدده تهدف لرفع الإنتاجية وتحسين النوعية وذلك بتوزيع عدد من ذكور الحيوانات المحسنة على المربين . تساهم خدمات الصحة البيطرية في تنمية الثروة الحيوانية من خلال النهوض بالخدمات الصحية وإيجاد حيوان منتج بكفاءة عالية وحمايته من الإصابة بأي مرض سواء المستوطنة أو الوافدة والتي يمكن أن تؤدي إلى نفوقه أو انخفاض إنتاجيته عن طريق الرعاية الصحية المتكاملة المتوفرة بالعيادات البيطرية حيث يتم تقديم الخدمات العلاجية التشخيصية والوقائية للثروة الحيوانية التي تزخر بها السلطنة ، وتعالج العيادات البيطرية الحكومية العديد من الأمراض الخطيرة سواء المعدية وغير المعدية المنتشرة في جميع محافظات السلطنة ويبلغ عدد العيادات البيطرية 65 عيادة بيطرية بالإضافة إلى مستشفي بيطري بمحافظة ظفار وتلعب العيادات البيطرية الخاصة دورا هاما في تنمية قطاع الثروة الحيوانية بالسلطنة؛ حيث يبلغ عددها 45 عيادة موزعة على مختلف المحافظات وتم خلال عام 2013م تحصين نحو (2,448,983) رأس منا الحيوانات (الأبقار – الماعز – الأغنام – الإبل) ضد الأمراض المختلفة وبلغ عدد المربين المستفيدين من خدمات التحصين البيطرية على مستوى السلطنة نحو 192,757 مربيا.

إلى الأعلى