الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / أوبك تخفض توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط العام الجاري

أوبك تخفض توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط العام الجاري

برنت والذهب يرتفعان بسبب نية أميركا بتوجيه ضربة جويه على العراق
لندن ـ سنغافورة ـ رويترز: خفضت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في العام 2014 للشهر الثاني على التوالي وقالت إنها تمكنت من زيادة إنتاجها في يوليو رغم العنف في العراق وليبيا وهو ما يشير إلى زيادة الإمدادات العالمية.
وقلصت المنظمة في تقرير شهري أمس الجمعة توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط هذا العام إلى 1.10 مليون برميل يوميا بانخفاض 30 ألف برميل يوميا. وهذه هي المرة الثانية التي تخفض فيها أوبك توقعاتها.
وخفضت أوبك أيضا توقعاتها للطلب العالمي على نفطها الخام في 2014 إلى 29.61 مليون برميل يوميا بما يقل 70 ألف برميل يوميا عن التقديرات السابقة وعزت ذلك إلى انخفاض توقعات الطلب وزيادة توقعات الإمداد من خارج المنظمة.
وأظهر التقرير أيضا ارتفاع إنتاج أوبك من الخام في يوليو. ونقل التقرير عن مصادر ثانوية قولها إن الإنتاج زاد بواقع 170 ألف برميل يوميا إلى 29.91 مليون برميل يوميا مدعوما في الأساس بارتفاع إمدادات ليبيا والسعودية.
من جهة ثانية صعد سعر خام برنت صوب 107 دولارات للبرميل أمس الجمعة بعد أن وافقت الولايات المتحدة على ضربات جوية ضد مسلحين في شمال العراق وهو ما يزيد من المخاوف على أمن إمدادات النفط من ثاني أكبر منتج للخام في أوبك.
وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه أعطى الإذن لاستخدام محدود للقوة الجوية الأميركية ضد المسلحين الذين يتقدمون في إقليم كردستان العراق شبه المستقل لكنه ليس لديه نية للانجرار إلي حرب هناك.
وارتفع سعر مزيج برنت 88 سنتا إلى 106.32 دولار للبرميل بعد صعوده إلى 106.85 دولار للبرميل في وقت سابق من الجلسة.
وزاد سعر الخام الأميركي في العقود الآجلة 72 سنتا إلي 98.06 دولار للبرميل بعد ارتفاعه إلى 98.45 دولار.
واتسع الفارق بين أسعار الخامين القياسيين إلي 8.57 دولار للبرميل أمس مسجلا أعلى مستوى له في أكثر من ستة أسابيع.
على صعيد اخر صعد سعر الذهب إلى أعلى مستوياته في ثلاثة أسابيع أمس الجمعة بعد أن أجاز الرئيس الأميركي باراك أوباما شن ضربات جوية في العراق متجها على ما يبدو لتسجيل أفضل أداء أسبوعي في سبعة أسابيع مع ارتفاع الطلب عليه كملاذ آمن بفعل التوترات الجيوسياسية العالمية.
وحظي المعدن النفيس أيضا بدعم من انخفاض الأسهم الآسيوية بسبب المخاوف المتزايدة من تأثر النمو العالمي سلبا بالصراع في أوكرانيا والشرق الأوسط.
وقال أوباما إنه أجاز توجيه ضربات جوية أميركية “مستهدفة” ضد مسلحين في شمال العراق وعمليات إسقاط جوي لإمدادات إنسانية إلي أقليات.
وهبط العائد على سندات الخزانة الأميركية لأجل عشر سنوات إلى أدنى مستوى له في 14 شهرا ونزل الدولار أمام الين الذي يعتبر ملاذا آمنا وهو ما يظهر تزايد عزوف المستثمرين عن المخاطرة في أسواق المال.
وبلغ سعر الذهب في المعاملات الفورية 1318.60 دولار للأوقية (الأونصة) ليصل إلى أعلى مستوياته منذ 18 يوليو. وزاد سعر المعدن 0.1 بالمائة إلى 1315 دولارا للأوقية.
وصعد المعدن الأصفر 1.7 بالمائة الأسبوع الماضي في أول زيادة خلال أربعة أسابيع وأفضل أداء أسبوعي في سبعة أسابيع.
وارتفع سعر الذهب في العقود الأميركية نحو أربعة دولارات إلى 1316.80 دولار للأوقية.
ومن بين المعادن النفيسة الأخرى زاد سعر الفضة في المعاملات الفورية 0.25 بالمائة إلى 19.96 دولار للأوقية.
وارتفع البلاتين 0.32 بالمائة إلى 1476.24 دولار للأوقية بينما صعد البلاديوم 0.65 بالمائة إلى 855.6 دولار للأوقية.

إلى الأعلى