الأربعاء 18 يوليو 2018 م - ٥ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق يعيد افتتاح الطريق الدولي (بغداد ـ الرمادي) المغلق منذ 2014
العراق يعيد افتتاح الطريق الدولي (بغداد ـ الرمادي) المغلق منذ 2014

العراق يعيد افتتاح الطريق الدولي (بغداد ـ الرمادي) المغلق منذ 2014

مفوضية الانتخابات تنهي عملية إعادة الفرز في ميسان وذي قار
بغداد ـ وكالات: أفاد مصدر أمني بمحافظة الأنبار العراقية أمس بأن وزير الداخلية قاسم الأعرجي أعاد افتتاح الطريق الدولي بين بغداد والرمادي، والمغلق منذ عام 2014 . ونقل موقع “السومرية نيوز” عن المصدر القول إن “وزير الداخلية قاسم الأعرجي أعاد صباح امس الأربعاء افتتاح الطريق الدولي الرابط بين بغداد ومدينة الرمادي”. وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “هذا الطريق مغلق منذ عام 2014، بسبب سيطرة داعش وما تلاه من عمليات عسكرية لتحرير المحافظة من التنظيم الإرهابي”. وأكدت قيادات أمنية وأخرى بالحشد العشائري والشعبي بمحافظة الأنبار، في وقت سابق، أن الطريق الدولي السريع من بغداد وصولا إلى منفذ طريبيل الحدودي مع الأردن “مؤمن بالكامل”، فيما لفتت إلى أن قواتها تمسك الشريط الحدودي بين العراق والأردن وأجزاء مع سوريا.
على صعيد آخر، قال الناطق الرسمي لمفوضية الانتخابات العراقية القاضي، ليث جبر، مساء أمس الأول إن المفوضية “أنهت اليوم الثاني من تدقيق محطات محافظتي ميسان وذي قار في إطار برنامج لإعادة العد والفرز لأصوات الناخبين يدويا يشمل 6 محافظات جنوبية”.وقال جبر إن “عمليات الفرز والعد اليدوي انتهت مساء اليوم لمحافظتي ميسان وذي قار بتدقيق جميع المحطات الانتخابية الواردة بشأنها شكاوى وطعون بعد ان تم نقلها إلى مركز الفرز والعد اليدوي في بغداد”. وأضاف “أن العمل مازال مستمرا لإكمال بقية المحطات الواردة بشأنها شكاوى وطعون في محافظات المثنى والديوانية وبشكل تراتبي وان العملية تمت بأشراف مجلس المفوضين ومدراء مكاتب الانتخابات من القضاة المنتدبين لتلك المحافظات وحضور مميز لممثلي الامم المتحدة ووكلاء الأحزاب السياسية والمراقبين ووسائل الاعلام”. وأوضح أن موقف العد والفرز وزع الثلاثاء بعد انتهاء العمل مركز العد والفرز في معرض بغداد لصناديق الاقتراع لمحافظة ميسان حيث بلغ عدد الصناديق 67 صندوقا وان نسبة المطابقة ظهرت، 100% أما محافظة ذي قار فان عدد الصناديق 113صندوقا وان نسبة المطابقة 100%”.
سياسيا، أكد الزعيم العراقي مقتدى الصدر أن الوضع في العراق يحتم ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة وطنية. جاء ذلك خلال مباحثات عقدها الصدر أمس في النجف مع المبعوث الخاص لوزير الخارجية الفرنسي جيروم بونافون وسفير فرنسا لدى العراق بورنو أوبيير تناولت آليات تشكيل الحكومة العراقية الجديدة وتدخل دول الجوار بالشأن الداخلي العراقي ، حسبما أفاد مكتبه في بيان صحفي . وأوضح المكتب أن الجانبين تناولا العلاقات بين البلدين والشعبين الصديقين العراقي والفرنسي وسبل تعزيزها بما يخدم المصالح المشركة استناداً الى الاحترام المتبادل ومجريات العملية السياسية في البلد وما أفرزته نتائج الانتخابات والحديث عن دول الجوار العراقي ومدى تأثير تدخلها في الشأن الداخلي للبلد والأحداث والصراعات في الشرق الأوسط.وحث الصدر الحكومة الفرنسية على أن يكون لها حضور فاعل في المجال الخدمي لاسيما الطاقة والمياه والزراعة وكذلك الجانب الإنساني لما لفرنسا دور واسع في هذا المجال.

إلى الأعلى