الثلاثاء 17 يوليو 2018 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / فتاوى وأحكام

فتاوى وأحكام

نسمع الكثير في أوساط الناس أن فلاناً مسحور وأنه خرج بعد أن كان ميتاً وأن أهله وذويه يشاهدونه عدة مرات، إلى أي مدى يمكن أن نحكم على صحة هذا القول؟
هذه من الأوهام الباطلة فإن الله تبارك وتعالى وعد كل نفس بالموت، يقول ـ سبحانه وتعالى:(كل نفس ذائقة الموت) ويقول لنبيه:(إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ) (الزمر ـ 30)، ويقول سبحانه وتعالى:(كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ) (القصص ـ 88)، ويقول:(كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ) (الرحمن ـ 26) فالموت هو مرهون بالسن كما يتصور، قد يموت الإنسان وهو شاب صغير، قد يموت وهو في ريعان شبابه، وزهرة عمره، ومنتهى قوته، هكذا اقتضت سنة الله تبارك وتعالى، إنما هنالك سباق بين الناس في هذا الميدان والغاية هي الوصول إلى الحتف وكل واحد يسعى إلى حتفه بسرعة غريبة، كما يقول الشاعر في هذه وهو يرثي ولده:
ولقد جريت وما جريت لغاية
فبلغتها وأبوك في المضمار
الولد بلغ إلى الغاية قبل أن يبلغ الأب لأن سنة الله اقتضت أن يستوفي كل واحد أجله قصيراً كان أم طويلاً، والسحر الذي ذكر في القرآن هو نوعان: سحر هو بمعنى إلقاء العداوات والبغضاء بين الناس حتى يؤدي ذلك إلى التفريق بين المرء وزوجه هذا على كل حال من الفساد في الأرض، والسحر الآخر ما يكون فيه إيهام الناس، يتصور الإنسان أنه رأى حركة ولكن ليست هناك حركة، ويتصور أن هناك طيرا وليس هناك طير ويتصور أن هنالك إنسانا وليس هناك إنسان، هكذا خيالات، فالسحر هذا خيال، كما كان مع سحرة فرعون عندما أرادوا أن يصوروا لموسى ـ عليه السلام ـ غير الواقع واقعاً هكذا السحر الذي ذكر في القرآن، أما ما يذكره عوام الناس وجهلتهم من أن من السحر ما يكون بأخذ الإنسان وهو حي بحيث يصور أنه ميت ويدفن بدله جذع أو خشبة، هذا غير صحيح، وأنا بنفسي تتبعت قضيتين فوجدت القضيتين كذباً، وصلت إلى هذه الغاية، إحدى هذه القضايا رجل تصور أن ولده الذي مات في الكويت ودفن هناك أنه حي وادعى أنه ولده وأخبر امرأته بذلك فذهبت إلى الشخص وضلت تقول ولدي .. ولدي، فظنوا أن الشخص هو بعينه وحاولوا أن ينسبوه إليهم وأخيرا جاء الأب والأم معا وأخبروني بهذه القضية وإذ القضية وجدت أن الرجل معروف ومنسوب إلى أبيه وأمه، هناك من يشهد أنه ابن لهذا الشخص الذي يدعون أنه ساحر وأنه أمسك بهذا الولد وأخيرا ادعوا أن فيه علامات كانت موجودة في ولدهم ، وكادت الشرطة أن يسلموه للمرأة التي تتدعي أنه ولدها لولا أن خال هذا الرجل من الأسرة المالكة اتصل في ذلك الوقت بمحافظ العاصمة ذكر أن هذا ابن خالتي وهو معروف وأخيراً رد إلى أهله.

قضية أخرى ظهر رجل أنه ادعى من العشيرة الفلانية وأنه هو الذي مات قبل نحو عشرين سنة، وذهب إلى أنه ذلك الميت وادعى أنه ابنها وتقول بأنها اكتشفت العلامات التي كانت في ابنها، وأخذ يحدث المجتمع عن الكثير من القضايا، حتى صدق في المجتمع ونشر عنه في المجتمع ونشر عنه في الجريدة مقابلة طويلة، بعد هذا كله، الرجل كان له اتصال بامرأة فاسقة وأقام معها علاقة غير شريفة وأدى الأمر أن اتفقا على قتل زوجها والتخلص منه وتم ذلك بمساعدتها، ورمي في البحر، وبعد خمسة وعشرين يوما البحر لفظه، وظهرت الجثة وصار التحقيق في القضية وأخيرا وجد هذا الرجل قتل ذاك الرجل بمعاونة زوجة ذلك التي كانت على قدر من الفسق والانحلال، على أي حال النتيجة اكتشفت الأمر وسألته بنفسي أثناء المحاكمة أنه قال: اسمي فلان بن فلان الفلاني وأمي فلانة وهي ميتة من سنين ووالدي فلان وهو ميت من سنين، طيب ما الذي دعاك إلى ما قلته؟ اكتشفت أمراً غريباً، وتجد هذه الأمور كثيرا ما تقع، والشيطان يملي للناس ويصور لهم ونجد من الناس من يتعاونون معه على نشر هذه الأفكار البعيدة عن الحق والحقيقة، فلا ينبغي لمسلم أن يشك في ذلك قط .. والله تعالى أعلم .

إلى الأعلى