الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م - ١٠ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / 89% من المشاركين أيدوا منع استخدام الأكياس البلاستيكية في الأسواق والمراكز التجارية
89% من المشاركين أيدوا منع استخدام الأكياس البلاستيكية في الأسواق والمراكز التجارية

89% من المشاركين أيدوا منع استخدام الأكياس البلاستيكية في الأسواق والمراكز التجارية

في استطلاع نفذته البيئة والشؤون المناخية

أيد 89% من المستهلكين منع استخدام الأكياس البلاستيكية في الأسواق والمراكز التجارية جاء ذلك في استطلاع نفذته وزارة البيئة والشؤون المناخية على الإنترنت حول استخدام الأكياس البلاستيكية في الأسواق والمراكز التجارية واستبدالها بأكياس قابلة للتحلل أو إعادة الاستخدام حيث شارك في الاستطلاع الذي استمر 3 أيام حوالي 4514 شخصا وكانت نتيجة الاستطلاع 89% صوتوا على تأييد منع استخدام هذه الأكياس فيما صوت 11% على استخدامها كما شارك أكثر من 130 شخصا بمقترحات وتعليقات تتعلق بخطورة الأكياس البلاستيكية على الإنسان وعلى الحياة الفطرية في السلطنة من حيوانات وأشجار ومسطحات خضراء وكذلك تأثيرها على الحياة البحرية والشواطئ والشعب المرجانية وغيرها.
ويهدف هذا الاستطلاع لتوعية المواطنين والمقيمين بمضار الأكياس البلاستيكية وتأثيرها على البيئة العُمانية، والتي تعتبر مواد لدنة مصنوعة حرارياً من مواد أولية بترولية تدعى البوليمرات ومواد كيميائية أخرى، وتصنع معظم الأكياس البلاستيكية من البولي ايثلين العالي التركيز وهي مادة شفافة بطبيعتها وتضاف المواد الكيميائية الأخرى لأهداف كثيرة منها الملونات التي تعطي الأكياس البلاستيكية ألوانها المختلفة ومواد كيميائية أخرى تعطى الأكياس البلاستيكية الصلابة والشفافية والطراوة وقابلية الثني.
وتشكل الأكياس البلاستيكية حيزاً كبيراً من المخاطر البيئية لكونها كتلة غير قادرة على التحلل لمئات السنين فتؤدي إلى مضار صحية وبيئية وصنف البلاستيك ضمن أخطر 20 منتجا، حيث يعتبر من أخطر المواد أثناء عملية التصنيع، كما أن وزنها الخفيف مع الاستهلاك المفرط وبقائها دون تحلل لسنوات يؤدي الى تلويث مساحات شاسعة بمختلف انحاء المدن والشواطئ وسهولة تطايرها يجعل المهمة صعبة في جمعها والتخلص منها إضافة الى تشويهها للمظهر العام كما يشكل تواجدها على الشواطئ خطراً على البيئة البحرية وتهديداً خطيراً على حياة السلاحف والدلافين والكائنات الحية الأخرى.
وتسعى وزارة البيئة والشؤون المناخية بجهود في الحد من استخدام الأكياس البلاستيكية، حيث إن الوضع الحالي في السلطنة بحاجة إلى تغيير بسبب اعتمادها على هذه الأكياس بجميع أنواعها وبشكل واسع في مختلف المحلات التجارية المنتشرة في السلطنة، وبالرغم من ذلك فأنه لوحظ استخدام الأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل في بعض المحلات التجارية، إضافة الى وجود استخدامات بديلة ورقية لدى البعض الآخر من المحلات.
كما أن هناك تحديات قائمة تتمثل بالأنماط الاستهلاكية للفرد وضرورة رفع المستوى التوعوي لكافة شرائح المجتمع وهذا الذي تعمل عليه وزارة البيئة والشؤون المناخية وشركاء من مختلف الجهات الحكومية والخاصة .
وتضمنت جهود الوزارة في زيارات ميدانية للمصانع المنتجة للأكياس البلاستيكية في مختلف محافظات السلطنة للاطلاع على طريقة التصنيع وطبيعة المواد الداخلة في إنتاج الأكياس البلاستيكية وكذلك تنفيذ بعض الزيارات الميدانية للدول الشقيقة بهدف الاطلاع على النظام المتكامل والخاص بتسجيل ومراقبة وضبط وتنظيم التعامل مع الاكياس البلاستيكية.
ولإعداد المواصفات والضوابط لصناعة الأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل وتطبيقها تتطلب إجراءات عديدة خاصة تلك المتعلقة بالتسجيل والفحص والتفتيش، لذا اجتمع المختصون من الوزارة مع عدة شركات مصنعة للأكياس البلاستيكية وتم تقديم عرض مرئي حول الأكياس البلاستيكية ومضارها والخيارات المطروحة، ومنها استخدام مواد تسرع من تحللها في وقت قياسي واتباع أساليب إعادة التدوير واستبدال الأكياس البلاستيكية بأخرى ورقية او مصنوعة من القماش، كما تم التطرق حول اعتماد المواصفات القياسية الخليجية للأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل الحيوي بوجود الاوكسجين.

إلى الأعلى