الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / 133 ألف سائح بريطاني زاروا السلطنة في 2013
133 ألف سائح بريطاني زاروا السلطنة في 2013

133 ألف سائح بريطاني زاروا السلطنة في 2013

الإعلام البريطاني يطالب بتكثيف برامج التسويق والترويج السياحي في أوروبا
ـ “عمان للإبحار” يختتم مشاركاته في أسبوع كاوس ببريطانيا وسط ترحيب وإقبال متميز

رسالة كاوس “بريطانيا” ـ من يوسف الحبسي:
أسدل الستار بمدينة كاوس البريطانية أمس الأول عن مشاركة السلطنة ممثلة في مشروع عمان للإبحار بدعم من وزارة السياحة في فعاليات أسبوع كاوس في بريطانيا، ونظم مشروع عمان للإبحار يوماً مفتوحاً للإعلاميين تضمن لقاء مع المنظمين وممثلي وزارة السياحة حيث أطلعوا على المقومات السياحية في السلطنة والتنوعي البيئي الذي تتميز به السلطنة عن غيرها من دول المنطقة، كما قام الإعلاميون بزيارة لقارب مسندم والخيمة العمانية التي شهدت أقبالاً كبيراً من قبل الزوار البريطانيين والأوروبيين للاطلاع على ما تزخر به البلاد من مقومات سياحية.. وشاهد الجمهور المعروضات التي تمثل عراقة الإرث التاريخي من أزياء عمانية ومشغولات فضية.
وشارك أكثر من 1000 من الزوار البريطانيين والأوروبيين في مسابقة وزارة السياحة عبر الإجابة على بعض الأسئلة المتعلقة بالسلطنة المطروحة في الأجهزة اللوحية، كما شهدت الخيمة العمانية أقبالاً منقطع النظير على نقش الحناء الذي توشحت به أيادي النساء والأطفال الزائرين للخيمة.

عمان وجهة سياحية لبريطانيا
وقالت اليسون كراير مديرة التمثيل السياحي العماني في بريطانيا وإيرلندا: أن السلطنة تملك مقومات سياحية وأصبحت مقصداً للبريطانيين حيث قصدها عام 2013 نحو 133 ألف سائح بريطاني، وبمقدار زيادة سنوياً كل عام بنسبة 10% للبريطانيين، و7 آلاف سائح من ايرلندا زاروا السلطنة في العام المنصرم وبزيادة سنوية قدها 18% .. مشيرة إلى أن هناك إقبال كبير على زيادة السلطنة من قبل السياح في هاتين الدولتين بسبب التنوع البيئي ووجود الجبال والبحار والصحاري والإرث التاريخي والحضاري والثقافي.
وقالت: أن أكثر السياح الذين يزورون السلطنة من بريطانيا وإيرلندا بسبب أن الأسعار تناسب جميع الفئات في هاتين الدولتين، ومن يزور عمان لأول مرة سيعاود زيارتها مرة أخرى .. وتوقعت مديرة التمثيل السياحي العماني في بريطانيا وإيرلندا زيادة عدد السياح القادمين من هاتين البلدين إلى السلطنة بنحو 10% هذا العام.
وأشارت إلى أن العمانيون شعب يتميزون بالأخلاق العالية في التعامل مع السياح بشكل جيد، وهذا ما يجعل السلطنة وجهة سياحية مثالية للقارة الأوروبية.

إعلاميو بريطانيا أشادوا بالسلطنة
من جانب اخر أشاد الإعلاميون البريطانيون باليوم المفتوح الذي نظمه مشروع عمان للإبحار بدعم من وزارة السياحة حيث عقدوا جلسة مفتوح أطلعوا الإعلاميين على السياحة في السلطنة والمقومات التي تزخر بها، كما قام الإعلاميون بزيارة القارب مسندم والتقوا بطاقمه، الذي قدم شرحاً عن مشاركاته في القارة الأوروبية ودوره في الترويج للسلطنة سياحياً .. وقام الإعلاميون أيضاً بزيارة الخيمة العمانية في شاطئ مدينة كاوس واستمعوا إلى شرحاً من المنظمين عن الموروث الحضاري والثقافي الذي تتميز بها السلطنة والتنوعي البيئي الذي يتيح تعدد مجالات السياحة في عمان ، كما تعرفوا على المعروضات في الخيمة العمانية.
وقال سايمن كريفس صحفي في الفايننشال تايمز البريطانية: قبل بضع سنوات زرت السلطنة وشاهدت تطوراً في شتى المجالات ومنها السياحة البحرية وخاصة وجود فريق نسائي عماني في الإبحار، ووجود مدارس للإبحار في عمان يعتبر شيئاً مميزاً .. مؤكداً أن السلطنة أصبح لها شأن في الرياضات البحرية ووجودها في أسبوع كاوس دليل على التطور بالإضافة إلى تاريخها البحري العريق والحضارة العمانية التي سطرتها العديد من الكتب.
ونأمل أن نجد السلطنة موجودة في كل المحافل الدولية في العالم لأنها جوهرة العالم العربي لأنها تملك كل شيء يحتاجه السائح وتطور شهد كل القطاعات ومنها القطاع السياحي .. مشيرة إلى أن عراقة العلاقات بين السلطنة وبريطانيا تساهم في جذب السياح البريطانيين إلى عمان.
وأضاف: أن السلطنة اليوم أفضل بسبب التدرج في التطور الذي شهدته خلال السنوات المنصرمة، وعلى عمان أن تحافظ على ما تملكها من المقومات السياحية وخاصة الإرث التاريخي العريقة وهذا الشيء ما يبحث عنه السياح .. مشيرة إلى أن طبيعة العمانيين تساعد كثير في استقطاب السياح إلى هذا البلد الرائع.
وقالت أبي موشا مراسلة صحفية بريطانية متخصصة في السياحة: بعد زيارتي للخيمة العمانية في أسبوع كاوس ببريطانيا والالتقاء بالشباب العمانيين أتمنى زيارة السلطنة في المستقبل القريب لأنها تملك حضارة وعراقة وإرث تاريخي ومقومات سياحية رائعة .. مشيرة إلى أن العديد من الناس في أوروبا لا يعرفون الكثير عن عمان ونحتاج مثل هذه الفعاليات للتعريف بهذا البلد الذي يملك مقومات يبحث عنها السائح البريطاني.
أما مايكل كنمار صحفي بمجلة بيو تراف السياحية فقال: لم أكن أعرف شيئاً عن عمان ولكن بعد زيارتي للخيمة العمانية في كاوس البريطانية ومقابلة منظمي المعرض والبحار العمانيين في قارب مسندم والتجربة الرائعة التي قضيتها معهم أعجبت بانفتاح المجتمع العماني والحقوق التي تملكها المرأة العمانية شيء يثلج الصدر أن تتعرف على بلد بهذه المكانة المميزة .. مشيرا إلى أن أمنيتي زيارة عمان والاختلاط بالناس فيها والاطلاع على هذا البلد عن قرب، والسلطنة بلد يملك مقومات نادرة وأتمنى أن يكون هناك مزيد من الجهود للتسويق لهذا البلد الجميل.
واستقطب أسبوع كاوس عشرات الألاف من البريطانيين والأوروبيين وغيرهم وشارك في فعالياته نحو 373 بحاراً بالإضافة إلى عدد كبير من الصحفيين والمهتمين بمتابعة الرياضات البحرية، ويعد المهرجان واحداً من أطول السباقات في العالم حيث يتعدى عمره أكثر من 180 عاماً، حيث بدأت أولى فعالياته عام 1826م.
وتستمر وزارة السياحة في تقديم دعمها لمشروع عمان للإبحار هذا العام عبر عدد من الفعاليات منها فعالية أسبوع كيل بألمانيا التي كانت في شهر يونيو المنصرم، وفعالية أسبوع كاوس التي أسدل الستار عنها أمس الأول في بريطانيا، وأخرى قادمة في رود دو رام بفرنسا في أكتوبر المقبل، ودعم أخر لقارب الاكستريم 40 خلال مشاركته في ديسمبر المقبل بمدينة سيدني الاسترالية.

إلى الأعلى