الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م - ١٠ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يشدد من حصاره لغزة ويشن حملة هدم بالقدس
الاحتلال يشدد من حصاره لغزة ويشن حملة هدم بالقدس

الاحتلال يشدد من حصاره لغزة ويشن حملة هدم بالقدس

القدس المحتلة ـ الوطن :
شدد الاحتلال الاسرائيلي أمس من حصاره لغزة، حيث منعت سلطاته تسليم الوقود عبر معبر كرم ابو سالم الوحيد لعبور البضائع بين اسرائيل والقطاع، يأتي ذلك فيما شنت آليات الاحتلال حملة هدم في القدس بحجة التراخيص.
واعلن جيش الاحتلال تشديد الحصار بعد اغلاق المعبر الاسبوع الماضي امام إدخال غالبية البضائع ردا على اطلاق الطائرات الورقية الحارقة من القطاع باتجاه اسرائيل. واعلنت وزارة الجيش في بيان تعليق تسليم الوقود حتى يوم الاحد المقبل، وتقليص مساحة الصيد التي تسمح بها قبالة شواطئ غزة من ستة اميال بحرية الى ثلاثة. واوضحت الوزارة انها ستسمح بعبور المواد الغذائية والادوية بعد دراسة كل حالة على حدة. واستنكرت حركة حماس الخطوة الاسرائيلية، حيث وصفت منع اسرائيل دخول غالبية البضائع عبر المعبر بانه “جريمة ضد الانسانية”.
من جانبه، طالب المركز الفلسطيني لحقوق الانسان المجتمع الدولي بالتدخل الفوري والعاجل للضغط من أجل وقف هذه القرارات، وفتح معبر المعبر التجاري الوحيد لقطاع غزة “كرم أبو سالم”، والسماح بتوريد كافة احتياجات سكان القطاع، بما في ذلك السلع الأساسية ومواد البناء، والسماح بتصدير بضائع منتجات قطاع غزة بحرية. كما طالب في بيان أمس الثلاثاء بالتدخل الفوري والعاجل من أجل ضمان احترام قواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وذلك من أجل وقف التدهور الخطير في حياة السكان المدنيين في قطاع غزة. ودعا إلى إجبار السلطات الإسرائيلية على الإقلاع عن استخدام سياسة العقوبات الجماعية التي تفرضها على سكان القطاع، ومن بينها إغلاق المعابر، والتي تؤدي إلى تدهور خطير في تمتع السكان المدنيين بحقوقهم الاقتصادية والاجتماعية. وشددت على تذكير “إسرائيل” بالالتزامات الواجبة عليها، باعتبارها القوة المحتلة لقطاع غزة، حيال السكان فيه، وفقاً للمادة 55 من اتفاقية جنيف للعام 1949، والتي تنص على أن ” من واجب دولة الاحتلال أن تعمل، بأقصى ما تسمح به وسائلها، على تزويد السكان بالمؤن الغذائية والإمدادات الطبية، وعليها أن تراعي احتياجات السكان المدنيين”. وطالب المركز الأطراف السامية المتعاقدة لاتفاقية جنيف الرابعة أن تقف أمام واجباتها كما نصت عليها المادة الأولى من الاتفاقية والقاضي بضمان تطبيق هذه الاتفاقية من قبل الاحتلال الحربي الإسرائيلي لحماية المدنيين الفلسطينيين.
على صعيد آخر، هدمت جرافات بلدية الاحتلال، منزلا وبركسا وسورين في مدينة القدس بحجة البناء دون ترخيص. وعلمت “الوطن” أن جرافات الاحتلال اقتحمت حي شعفاط وقرية الطور بمدينة القدس وهدمت منشآت سكنية وزراعية دون سابق انذار. وأوضح الفلسطيني صالح ابو خضي ان جرافات الاحتلال هدمت منزله وهو جاهز للسكن اضافة الى هدم بركس زراعي والسور المحيط بالمكان دون سابق انذار. واضاف ابو خضير ان عملية الهدم تمت على المعدات وجرار زراعي حيث لم تسمح له قوات الاحتلال الوصول وتفريغ محتويات البركس الزراعي والأرض. ولفت ابو خضير انها المرة الثانية التي يتم فيها هدم منزله،حيث هدمت له المنزل قبل عدة أشهر واضطر مؤخرا لاعادة البناء ليعيش فيه مع اسرته المكونة من 6 أفراد، الا ان الجرافات اقتحمت المنزل وهدمته بالكامل، منوها ان مساحته تبلغ حوالي 100 مترمربع. وفي قرية الطور هدمت جرافات الاحتلال سورا استناديا محيط بقطعة أرض.

إلى الأعلى