الإثنين 17 ديسمبر 2018 م - ٩ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا : تقدم جديد للجيش بدرعا ومسلحوها يواصلون تسليم أسلحتم الثقيلة
سوريا : تقدم جديد للجيش بدرعا ومسلحوها يواصلون تسليم أسلحتم الثقيلة

سوريا : تقدم جديد للجيش بدرعا ومسلحوها يواصلون تسليم أسلحتم الثقيلة

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
واصل الجيش السوري تقدمه في عملية تحرير درعا، حيث بات أكثر من 90 بالمئة من المحافظة تحت سيطرته، في حين استمرت المجموعات المسلحة المنتشرة فى منطقة درعا البلد بتسليم أسلحتها الثقيلة والمتوسطة للجيش السوري وذلك في سياق الاتفاق الذي تم التوصل إليه. وأشارت وكالة “سانا” السورية الرسمية إلى أنه بعد سيطرة الجيش السوري في اليومين الأخيرين على تل الحارة وتل المال الاستراتيجيين شمال غرب المحافظة، حصل الجيش على سيطرة نارية ومنطلق آمن نحو ما تبقى من فلول الإرهابيين في القرى والبلدات المنتشرة على الحدود الإدارية بين محافظتي درعا والقنيطرة. وفي ريف درعا الشرقي في مدينة بصرى الشام رُفع العلم السوري في الساحة الرئيسية إيذانا بإعلانها خالية من الإرهاب، بعد إنجاز اتفاق التسوية القاضي بإعادة مؤسسات الدولة إلى البلدة واستكمال تسليم الجماعات المسلحة أسلحتها الثقيلة والمتوسطة ودخول وحدات الجيش السوري إليها.
الى ذلك، واصلت المجموعات المسلحة المنتشرة فى منطقة درعا البلد تسليم أسلحتها الثقيلة والمتوسطة للجيش العربى السوري وذلك في سياق الاتفاق الذي تم التوصل إليه. وذكرت “سانا” أن المجموعات المسلحة فى منطقة درعا البلد سلمت 3 دبابات وعربتي بي ام بي و 4 مدافع ثقيلة و 6 حشوات خاصة بهذه المدافع و 3 قواعد اطلاق قذائف هاون وسبطانتي إطلاق ورشاشا عيار 23 مم للجيش العربى السورى وذلك فى سياق الاتفاق القاضي بتسليم المسلحين في مناطق درعا البلد وطريق السد والمخيم وسجنة والمنشية وغرز والصوامع سلاحهم الثقيل والمتوسط وتسوية أوضاع المسلحين الراغبين بالتسوية وخروج الإرهابيين الرافضين للاتفاق. وسلم المسلحون فى منطقة درعا البلد منذ بدء تنفيذ الاتفاق دبابة وعربة مصفحة وعربة بريطانية الصنع ومدفعا ثقيلا وقواذف وحشوات صاروخية وقواذف بـ 10 وأجهزة رؤية ليلية ونهارية تركب على الدبابات وعربات الـ بى ام بى واجهزة اتصال حديثة اضافة الى كمية من الذخائر المتنوعة. وتم الأحد الماضي إخراج دفعة من الإرهابيين وعائلاتهم الرافضين للاتفاق القاضى بإخلاء منطقة درعا البلد من جميع المظاهر المسلحة وعودة مؤسسات الدولة إليها.

إلى الأعلى