الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م - ٣ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / فتاوى وأحكام

فتاوى وأحكام

ما حقيقة قصة هاروت وماروت؟
قصة هاروت وماروت تحدثت عنها في درس مستقل في تفسير الاية الكريمة:(يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ) (البقرة ـ 102) وهي مدونة في الجزء الرابع من التفسير، وعند اكتمال هذا الجزء سيطبع ان شاء الله وسيظهر لكم، وارجو أن اكون بتوفيق الله مصيباً فيما قلته في قصة هاروت وماروت.

أصبحت عيادات الفحص قبل الزواج تكشف عن وجود بعض الأمراض الوراثية في أحد الزوجين، وقد يحكم الأطباء أن احتمال انتقال هذا المرض إلى الأبناء بنسبة مرتفعة. ففي حال تعلق رجل وامرأة بعضهما ببعض فهل لهما أن يتزوجا مع هذه النتيجة من الفحص الطبي؟
هذه نتيجة فيها خطورة، إن كانت نسبة احتمال انتقال الأمراض إلى الذرية نسبة عالية فالإقدام على الزواج فيه تعريض للذرية للخطر، ولا ينبغي للإنسان أن يعرّض ذريته للخطر إنما عليه أن يحرص على سلامة الذرية.
وإنما يُنظر في هذا التعلق، هل هو تعلق قد يفضي إلى ارتكاب الفحشاء، بحيث يكون بالزواج درء لمصيبة أكبر، فإن كان كذلك ففي هذه الحالة ليقدما على بركة الله ولكن مع التوقي من النسل خشية أن تكون الذرية كما يقول الأطباء ذرية معرضة للأمراض.

أنا فتاة رزقني الله زيارة بيته الحرام مرتين، ذهبت إلى العمرة ثم إلى الحج، ولكني أعمل في إحدى الشبكات العالمية ولا يوجد فيها نساء غيري ومكاني منعزل عنهم ولا أخالطهم إلا في حدود العمل، لكن الأمر الذي يزعجني هو أنني لا أرغب في العمل وأفضل أن أكون داعية ولكن أمي ـ هداها الله ـ لا توافقني أبدا في أن أترك العمل مع أني والحمد لله غير محتاجة ولكنها تفكر بشكل مادي بحت ولا أدري ما أصنع؟
ينبغي لهذه الفتاة أن توعِّي أمها أن المادة ليست هي كل شيء، أولا هناك محافظة على الدين، ومحافظة على الكرامة والشرف، والقيام بواجب الدعوة إلى الله ـ تبارك وتعالى ـ ثم إن المرأة مكانها الطبيعي أن تكون في بيتها، فهي المسؤولة عن تربية الأولاد وتنشئتهم، المهم أن تتأسس أسرة بالزواج الشرعي ثم يترتب على ذلك ما يترتب من الذرية الطيبة وبهذا أرجو أن توفق لما فيه الخير .

إلى الأعلى