الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م - ١٤ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / تدشين صالون الصواري الثقافي بأمسية لنخبة من شعراء السلطنة والخليج
تدشين صالون الصواري الثقافي بأمسية لنخبة من شعراء السلطنة والخليج

تدشين صالون الصواري الثقافي بأمسية لنخبة من شعراء السلطنة والخليج

يهدف إلى إثراء الحركة الثقافية وتنميتها بولاية صور
صور ـ عبدالله بن محمد باعلوي:
أقيم بولاية صور يوم الخميس الماضي حفل تدشين صالون الصواري الثقافي وتنظيم أولى فعالياته بأمسية شعرية بمشاركة عمانية وخليجية تحت رعاية صاحب السمو السيد مروان بن تركي بن محمود آل سعيد وبحضور المكرم الشيخ حمد بن محمد بهوان المخيني عضو مجلس الدولة ومديري المؤسسات الحكومية والأهلية وأعضاء المجلس البلدي بصور وعدد من الشعراء الضيوف من السلطنة والبحرين والسعودية والكويت وجمهور كبير من محبي الشعر امتلأت به قاعة البلديات بولاية صور.
كلمة افتتاحية
بدأ حفل التدشين بكلمة ألقاها الشاعر خالد بن جمعة بن سعيد الداودي عضو مجلس إدارة الصالون قال فيها يأتي تدشين هذا الصالون ترجمة لتوجهات وزارة التراث والثقافة في الاهتمام بالمواهب العمانية في شتى المجالات الثقافية والتراثية التي تشتهر بها ولايات السلطنة، حيث يهدف صالون الصواري الثقافي الى إبراز الجوانب الثقافية الفنية للولاية والمشاركة الفاعلة من جميع افراد المجتمع لإبراز ذلك التميز والثراء الفني والثقافي من خلال التعاون مع الجميع في تنظيم المناسبات الثقافية وإبراز المواهب والطاقات الكامنة لأفراد المجتمع في شتى جوانب المعرفة والفنون وتبادل الخبرات والمهارات التي تمتلكها الأجيال المبدعة وصقل المواهب وتنويع المشاركات الثقافية في الولاية وخارجها والتعريف بمكنونات الولاية من هذه المواهب والطاقات. وأضاف في كلمته بان صالون الصواري الثقافي يتميز ببرنامج متكامل يشتمل على أنشطة متنوعة يراعى فيها جانب الإبداع والتميز والتنوع ويمنح الفرصة للجميع بالمشاركة والتفاعل حيث إن عضوية الصالون ستكون مفتوحة للجميع ونتقبل جميع الافكار والآراء والإبداعات التي من شأنها ان تقدم الجديد والمفيد والمتميز للولاية على وجه الخصوص ولعمان بشكل عام مؤكدا بأن كل تلك البرامج والتوجهات لن تجني ثمارها الا بتضافر جهود جميع أطياف المجتمع من المؤسسات الحكومية والخاصة والمشايخ والأفراد.
تدشين الصالون
بعدها قام صاحب السمو السيد مروان بن تركي بن محمود آل سعيد راعي المناسبة بالإعلان عن تدشين الصالون وبدء فعالياته مباركا لهم التوفيق في تحقيق الأهداف التي رسمت بعدها تابع الحضور العرض المرئي عن ولاية صور وما تحتويه من مواقع أثرية وسياحية. وبدأت فعاليات الصالون بأمسية شعرية شارك فيها نخبة من شعراء السلطنة والخليج حيث قام الشاعر الإعلامي الدكتور خالد المويهان من دولة الكويت بإدارة الأمسية وتقديم فرسانها وهم الشاعر محمد آل مبارك من مملكة البحرين والذي قدم عددا من القصائد وهي (أغني لصور، وشوف لك صرفة، وفتيل الذاكرة وأكسجين الكلام وأغلى من رحل). وقدمت الشاعرة العنود الشيبانية من المملكة العربية السعودية قصائدها المتميزة وهي (أهل عمان، وهيئة شعر وشموع الحب وأجفان السهر، والبشرى)، ومن جانب شعراء السلطنة قدم الشاعر ناصر الغيلاني قصائده المتفردة وهي (ياشعر، وحطين، واسامحك ، والهاجس ، ويافاتنة)، كما قدم الشاعر خليفة الصائغ مجموعة من قصائده المتنوعة وهي (قابوسنا، وواجهة ابداع، وشجن، وانواع الرجوله، ومنافسة القمر) أما الشاعر أصيلة السهيلية فقد قدمت قصائدها التي تفاعل معها الجمهور بشكل كبير وهي (بنات عمان، ووجه الغلاف، وزحمة حلا، وانفاسي قابوسية، وليل الغرام)، وتفردت الأمسية بحضور شعري استثنائي عكس ما جادت وأبدعت به قرائح الشعراء من قصائد شعرية تنوعت مابين الوطنية والعاطفية والمدح والكرم.
التكريم
وفي الختام قام صاحب السمو السيد مروان بن تركي بن محمود آل سعيد بتكريم الشعراء المشاركين والجهات الداعمة والراعية والأفراد والمساهمين في انجاح حفل تدشين صالون الصواري الثقافية والأمسية الشعرية ثم قدمت الشاعرة بشرى بنت عوض الحضرمية رئيسة إدارة صالون الصواري الثقافي بتقديم هدية تذكارية لصاحب السمو .الجدير بالذكر أن صالون الصواري الثقافي يعني بتنظيم عدد من الفنون الأدبية كأدب المسرح والتاريخ والفنون التشكيلية والتصوير الضوئي وغيرها بهدف احياء الآداب والفنون العمانية التي تشتهر بها السلطنة وهو منصة أدبية تجمع عدد من الكتاب والأدباء من ولاية صور وقد تم تصميم شعار خاص للصالون ليحاكي الأرث الثقافي والتاريخ العظيم الذي تتماز به ولاية صور حيث روعي في تصميم الشعار دور الأدباء والكتاب من أنباء هذه الولاية كما روعي فيه التاريخ البحري التي تشتهر به من صناعة السفن والنقل البحري.

إلى الأعلى