الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم.. انطلاق فعاليات المرحلة الثالثة لبرنامج صيف الرياضة بمشاركة 22 ألف شاب وشابة
اليوم.. انطلاق فعاليات المرحلة الثالثة لبرنامج صيف الرياضة بمشاركة 22 ألف شاب وشابة

اليوم.. انطلاق فعاليات المرحلة الثالثة لبرنامج صيف الرياضة بمشاركة 22 ألف شاب وشابة

تنطلق اليوم المرحلة الثالثة لبرنامج صيف الرياضة لهذا العام بحلته الجديدة والتي تستمر حتى 28 من أغسطس الجاري، وقد شهدت المرحلتان الأولى والثانية من البرنامج مشاركة واسعة من شريحة المجتمع في مختلف محافظات السلطنة والذي أسس حراكا كبيرا في فئات المجتمع المختلفة للمشاركة في هذا البرنامج، حيث بلغ عدد المستفيدين في المرحلتين الأولى والثانية من البرنامج 22 ألفا مستفيد ومستفيدة.
وفي هذا الصدد فقد أوضح سعود بن بدر أمبوسعيدي مدير دائرة النشاط الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية رئيس اللجنة المشرفة على برنامج صيف الرياضة 2014م بأن المرحلة الاولى لبرنامج صيف الرياضة والتي بدأت في الثالث من يونيو الماضي قد انتهت بتحقيق نجاح كبير تمثل في تنوع الانشطة وتنوع مراكز التنفيذ واستقطاب العدد المتوقع للمرحلة الاولى من البرنامج بمختلف الجنسيات والاعمار السنية، وأضاف أمبوسعيدي بأن هذا البرنامج تنفذه وزارة الشؤون الرياضية للسنة التاسعة على التوالي خلال الإجازة الصيفية وذلك لاستثمار طاقات الشباب بمختلف الاعمار وفي جميع محافظات السلطنة ولكن البرنامج اختلف هذا العام من حيث تنوع الفعاليات الرياضية ولم يقتصر على مراكز تدريب وانما تضمن فعاليات رياضية مفتوحة استقطبت مختلف الفئات العمرية.

تسجيل مبكر

شهدت مراكز التسجيل ومنذ اليوم الاول من بدء التسجيل اقبالا كبيرا مما ترتب على ذلك بأن العديد من مراكز تدريب اللعبات قد امتلأت قبل بدء البرنامج مثل لعبة كرة القدم والسباحة واللياقة البدنية وكرة قدم الصالات والانشطة المفتوحة للفتيات، مما أدى الى استحداث مراكز تدريب جديدة أو زيادة السعة الاستيعابية لهذه اللعبات في بعض المحافظات. وكان السبب الرئيسي في الاقبال الكبير على البرنامج لهاذا العام هي الاستراتيجية الترويجية الجديدة التي اتبعتها وزارة الشؤون الرياضية للترويج عن البرنامج حيث قامت فرق العمل المشرفة في المحافظات بالاشراف على برنامج صيف الرياضة من خلال الزيارات الميدانية للمدارس ومركز التدريب وكان للموقع الإلكتروني الجديد والاعلانات في الصحف المحلية والمطبوعات المتنوعة الاثر الكبير في الترويج لصيف الرياضة.

مؤسسة الزبير والاستراتيجية الترويجية الجديدة:
وكان السبب الرئيسي في الاقبال الكبير على البرنامج لهذا العام هي الاستراتيجية الترويجية الجديدة التي تبنتها وزارة الشؤون الرياضية في تسويق المناشط المختلفة الرياضية والشبابية، حيث كانت مؤسسة الزبير شريكا استراتيجيا تمثل في الرعاية الحصرية للبرنامج، فلقد توافقت الرؤى ما بين الوزارة ومؤسسة الزبير في تحقيق الأهداف المنشودة من هذا البرنامج لما فيه خير وصلاح المجتمع العماني.
ومن منطلق تلك الشراكة كانت مؤسسة الزبير حاضرة في جميع الفعاليات وداعمة للبرنامج وذلك تأكيدا على دور المؤسسة في خدمة المجتمع وما يتوجب على القطاع الخاص القيام به في هذا المجال، ومن جانبه عبر إبراهيم السالمي مدير الاتصال المجتمعي بمؤسسة الزبير في هذا الحدث قائلا: “إن مشاركة مؤسسة الزبير في هذا البرنامج الوطني بالرعاية الحصرية نابع من إيمان المؤسسة وقناعتها بالمسؤولية المجتمعية وأن هذا البرنامج الصيفي تتوافر فيه كل الأدوات التي تحقق تلك المسؤولية بدءا بالنطاق الواسع لفئات المجتمع المستفيدة منه، وأضاف السالمي “بأن ما يميز هذا البرنامج انتشاره في كافة محافظات وولايات السلطنة بالإضافة إلى برامجه المتنوعة ومناشطه المتعددة في مختلف المجالات ثقافية ورياضية وغيرها، كما أنه يستهدف العمانيين والمقيمين على حد سواء”.
وتابع مدير الاتصال المجتمعي بمؤسسة الزبير بقوله: “إن مؤسسة الزبير تنظر إلى هذه الرعاية الحصرية بمنظور المشاركة في تحقيق أهداف برنامج صيف الرياضة وأن الدعم الذي تقف به مع وزارة الشؤون الرياضية هو في الحقيقة موجه إلى أبناء هذا المجتمع والمساهمة في استمرارية هذا البرنامج الوطني من أجل إتاحة الفرصة لأولياء الأمور لتأهيل أبنائهم رياضيا وشغل أوقات فراغهم في فترة الصيف بما هو مفيد لبناء ذواتهم ومستقبلهم، وتوجيه طاقات هؤلاء الشباب من الفئات المشاركة في البرنامج نحو الاتجاهات الإيجابية لصالح مجتمعهم، حيث إن برنامج صيف الرياضة يعد واحدا من أفضل المنصات المجتمعية في توجيه طاقات الشباب طوال فترة الصيف”.
وأضاف السالمي: “استثمرت مؤسسة الزبير هذا البرنامج في تعريف المشاركين بالبرنامج من أولياء أمور وأبنائهم على ما لدى المؤسسة من مبادرات في دعم الشباب العماني وكيفية استثمار تلك النوافذ في تنمية مواهبهم وقدراتهم، وبخاصة فيما يتعلق برواد الأعمال أصحاب المؤسسات الصغيرة، وأصحاب المواهب الفنية والابتكارات العلمية”.

أماكن تنفيذ الأنشطة

يتميز صيف الرياضة خلال هذا العام بتنوع أماكن تنفيذ الانشطة الرياضية في كافة محافظات السلطنة حيث يشمل جميع المجمعات الرياضية والاندية الرياضية بالإضافة الى الكثير من الفرق الرياضية والمدارس وجمعيات المرأة العمانية والحدائق العامة والشواطئ وبعض المرافق الرياضية التابعة لجهات أخرى، كما ان الجديد في صيف الرياضة لهذا العام هو أن المجمعات الرياضية بمختلف المحافظات قد فتحت خلال نهاية الاسبوع للراغبين بممارسة الانشطة الرياضة المحببة لديهم سواء للأسر أو الافراد وللمواطنين والمقيمين .
محوران أساسيان
تماشا مع التجديد في البرنامج من حيث التنظيم فإن انشطة البرنامج تتمركز على محورين اساسيين وهما مراكز تدريب للطلبة تهدف الى تعرف المشاركين على رياضات جديدة لم يمارسوها من قبل وكذلك يهدف البرنامج من خلال هذا المحور على المساهمة في زرع قيم ومبادئ اخلاقية رياضية واجتماعية ونفسية، حيث تنوعت مراكز تدريب من حيث نوع الرياضة ومكان التنفيذ من محافظة الى اخرى حيث بلغ عدد مراكز التدريب في جميع المحافظات ( 145) مركزا واحتضن كل مركز من هذه المراكز ما يقارب (320) مشاركا ومشاركة.
أما المحور الثاني فهو الفعاليات الرياضية والتي هي عبارة عن انشطة رياضية متنوعة كأيام رياضية مفتوحة وعائلتي رياضية وبرنامج أنا وأمي وأيام مفتوحة للجاليات تهدف الى المساهمة في نشر مفهوم الرياضة للجميع واستغلال أوقات الفراغ في فعاليات تبعث في النفس المرح والسرور والترويح سواء على مستوى الاسرة بصفة خاصة أو على مستوى المجتمع المحلي بصفة عامة.
الجدير بالذكر أن هذه الانشطة تم استحدثها هذا العام بهدف التنويع في ممارس الانشطة الرياضية بما يتناسب مع مختلف الاعمار السنية ولمختلف المواطنين والمقيمين في السلطنة. بلغ عدد الايام المفتوحة التي ستنضم خلال فترات البرنامج ما يقارب (120) يوما مفتوحا موزعا على جميع المحافظات تم تنفيذ ما يقارب (50) يوما مفتوحا خلال الفترة الاولى من البرنامج.
إجمالي المستفيدين خلال المرحلة الأولى
بلغ عدد المستفيدين من برنامج صيف الرياضة خلال المرحلتين الأولى والثانية ما يقارب (22) ألف مستفيد شملت الاحصائية مراكز تدريب في المحافظات وأنشطة الايام المفتوحة، تمركزت الاعداد الكبيرة في المحافظات ذات التركيبة السكانية الكبيرة كمحافظة مسقط ومحافظة شمال الباطنة ومحافظة الداخلية ومحافظة جنوب الشرقية ومحافظة ظفار.
الأنشطة التي تم تنفيذها
وقد نفذت محافظات السلطنة العديد من الأنشطة والفعاليات والبرامج خلال الفترة الأولى، ففي محافظة مسقط كانت هناك مراكز التدريب في السباحة للذكور والاناث، وتنفيذ مسابقات في كرة الطاولة وكرة السلة وكرة القدم للصالات وكرة القدم والعاب القوى والتنس الارضي وكرة الهدف للمكفوفين وكرة اليد وكرة القدم للصم، إضافة إلى أنشطة رياضية نسائية ورياضات حرة واللياقة البدنية وايروبكس مائي واليوجا، أما في فعالية الايام الرياضية فقد احتوت على دوري كرة القدم ودوري الكريكت والمشي، واخيرا تنظيم فعالية الايام المائية.
ففي محافظة ظفار فقد اشتملت المرحلة الأولى على فعاليات مختلفة تمثلت في المراكز الرياضية في السباحة واللياقة البدنية وكرة اليد والكرة الطائرة والتنس الارضي والفروسية ورياضات نسائية مختلفة وألعاب القوى والرياضات التقليدية وكرة السلة والكرة الطائرة والهوكي وكرة القدم وكرة الطاولة وكرة السرعة والبولينج ورياضات للمعاقين ورياضات الصم، بالاضافة للأيام الرياضية المفتوحة والتي تضمنت يوما مفتوحا للسباحة ويوما رياضيا للعائلات( عائلتي رياضية) ويوما المشي للجميع ومجموعة متنوعة من الرحلات التثقيفية.
أما في محافظة مسندم فقد شهدت فعاليات مختلفة فتمثلت في السباحة القصيرة والتي شهدت مشاركة بما يقارب 855 مشاركا خلال شهر رمضان المبارك والتي أقيمت في مجمع خصب، إضافة إلى فعاليات الريشة الطائرة وشهدت مشاركة بما يقارب 285 مشاركا ايضا خلال شهر رمضان المبارك، أما في اللياقة البدنية فقد شهدت مشاركة ما يقارب 570، كما شهدت المحافظة فعاليات نسائية ممثلة في رياضات نسائية ممثلة باليوجا وشهدت مشاركة بما يقارب 192إمرأة.
وفي محافظة البريمي اشتملت فعاليات المرحلة الثانية على سداسيات كرة القدم للذكور والتي أقيمت في كلية البريمي الجامعية وشهدت مشاركة 72 لاعبا، كما شهدت منطقة الواسط بولاية البريمي إقامة مسابقات والعاب رياضية في الكرة الطائرة وكرة القدم وسباق الجري ومحاضرة دينية وشارك فيها بما يقارب 192 لاعبا، كما شهدت الولاية اقامة فعالية لعب الكرة الصابونية وشارك فيها 48 لاعبا، فيما خصصت المحافظة فعاليات للصم من خلال اقامة مسابقات والعاب رياضية للصم والتي أقيمت في نادي النهضة بولاية البريمي، حيث تضمنت الفعالية إقامة مسابقات في الكرة الطائرة وتنس الطاولة وكرة اليد ومحاضرة دينية وشارك فيها 48 من فئة الذكور و28 من فئة الاناث، كما أقيمت في المحافظة ايضا مسابقة الكرة الطائرة الرملية ببلدة القميرا وشارك فيها 60 لاعبا، كما لم تنس المحافظة الاطفال واقامة لهم يوم ترفيهي كان ذلك في حديقة البريمي العامة ووصل عدد المشاركين فيها حوالي 140 طفلا وطفلة، كما شهدت المحافظة اقامة فعاليات القافلة الرياضية، الأولى كانت في ولاية السنينة وشهدت مشاركة 150، فيما كانت القافلة الثانية في ولاية محضة وقد بلغ عدد المشاركين فيها نحو 190.
ولم تختلف الفعاليات المنفذة كثيرا في محافظة الداخلية حيث اشتملت الفعاليات على اقامة يوم مفتوح للسباحة لفئة الذكور وقد أقيم في حوض السباحة بالمجمع الشبابي لنزوى وبلغ عدد المشاركين في الفعالية بما يقارب 200 مشارك، كما اقيم يوم مفتوح آخر ولكن هذه المرة في كرة القدم وذلك في المعشب الخارجي في مجمع نزوى وشارك فيها بما يقارب 100 شخص، كما أقامت المحافظة فعالية الكرة الطائرة للذكور وشارك فيها بما يقارب عن 50 مشاركا، وفي الجانب النسوي فقد أقامت الدائرة يوما مفتوحا لجمعيات المرأة العمانية بالداخلية وعضوات جمعية المسنين وعضوات فريق امسح دمعة يتيم وشارك فيما بما يقارب 150 فتاة، كما أقامت جمعية المرأة العمانية بولاية سمائل يوما رياضيا مفتوحا وشارك فيه بما يقارب 200 فتاة.
فيما كان النشاط كبيرا في محافظة شمال الباطنة من حيث كثرة الفعاليات التي نظمت في المحافظة وهي مسابقة لخماسيات كرة القدم داخل الصالات والتي أقيمت في مجمع صحار الرياضي وشارك فيه بما يقارب 192 لاعبا، كما أقيم يوم رياضي للموظفات وشارك فيه 20 إمرأة، كما أقيمت مسابقتان للكرة الطائرة والكريكيت وبلغ عدد المستفيدين في المسابقتين 288 لاعبا، كما أقامت المديرية يوما رياضيا للموظفين وشارك فيه بما يقارب عن 55 لاعبا.
وكانت الفعاليات حاضرة في محافظة جنوب الباطنة وتمثلت في اقامة البطولة المفتوحة لثمانيات كرة القدم حيث بلغ عدد المشاركين فيها بما يقارب 576 لاعبا.
وشهدت محافظة شمال الشرقية فعاليات متنوعة تمثلت في فعالية المشي والتي أقيمت بنادي الاتفاق وبنيابة دماء والطائيين وولاية بدية حيث بلغ عدد المشاركين في الفعالية 70 بينهم 20 فتاة، فيما أقامت المحافظة أيضا دوري الكريكيت للجاليات وشهدت مشاركة 180 لاعبا، كما شهدت المحافظة تنظيم فعالية حملة بلا حوادث وشارك فيها 130 بينهم 30 امرأة، إضافة إلى تنظيم حملة أسناني نظيفة والتي شارك فيها 50 فتاة و50 ولدا، واختتمت المحافظة فعالياتها بإقامة يوم رياضي ( عائلتي رياضية ) وشهدت مشاركة 200 رجل وامرأة.
كما شهدت محافظة الظاهرة أيضا فعاليات مختلفة قسمت للذكور والاناث، فعلى مستوى الذكور أقامت المحافظة مسابقة سداسيات لكرة القدم ومسابقة للكرة الطائرة وبلغ عدد المشاركين في المسابقتين 90 لاعبا، أما على مستوى الإناث فقد أقامت المحافظة بالمجمع الرياضي مسابقة للكرة الطائرة وأخرى لكر ة السلة وأيضا لكرة اليد، كما أقامت المحافظة مسابقة المشي وأيضا يوما ترفيهيا لختام الانشطة الرمضانية، وقد بلغ عدد المشاركات في المسابقات الأربع اضافة إلى اليوم المفتوح 380 فتاة.
فيما اقتصرت الفعاليات في محافظة الوسطى على فعاليات الذكور فقد أقامت المحافظة في ولاية هميا دوري للطائرة ودوري لتنس الطاولة وآخر لكرة القدم وبلغ عدد المستفيدين في الولاية 136 لاعبا، فيما أقيم دوري لخماسيات القدم في ولاية محوت وشارك فيه 30 مشاركا وأقيم في ولاية الدقم دوري للكرة الطائرة وشارك فيه 27 لاعبا.

إلى الأعلى