الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / وزارة التعليم العالي تطرح 1643 بعثة دراسية خارجية كاملة وإدراج تخصصات جديدة
وزارة التعليم العالي تطرح 1643 بعثة دراسية خارجية كاملة وإدراج تخصصات جديدة

وزارة التعليم العالي تطرح 1643 بعثة دراسية خارجية كاملة وإدراج تخصصات جديدة

سيتم تنويع بلدان الابتعاث
صرح حمد بن حمود البلوشي مدير عام البعثات بوزارة التعليم العالي بأن الوزارة طرحت 1643 بعثة دراسية خارجية كاملة منها (143) من فئة (أ) و(1500) بعثة من فئة (ب) خلال العام الأكاديمي القادم (2014/2015) إلى عدد من الدول ، مشيرا إلى أن الوزارة تسعى للاستمرار في تنويع دول الابتعاث وفقاً للإمكانات المتاحة ، وذلك لتحقيق الهدف المنشود من الابتعاث والدول المبتعث إليها لهذا العام هي الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة وأستراليا ونيوزلندا وألمانيا ومالطا وأيرلندا وبولندا والنمسا والهند والأردن وماليزيا وهولندا.
وأضاف قائلاً : فيما يتعلق بالبرامج الأكاديمية الجديدة المضافة إلى قائمة البرامج الحالية ، فقد تم إدراج برامج أكاديمية جديدة سواء للتخصصات الفرعية أو البرامج العامة ، مثل معمار المناظر الطبيعية وتخطيط وتنمية الأراضي والتصميم المعماري والتصميم الداخلي وعلم الفلك والفيزياء الفلكية ، بجانب تخصصات فرعية في مجال تقنية المعلومات كعلوم الحاسب الآلي وهندسة النظم الشبكات بالإضافة إلى طرح برامج جديدة في المجالات الإدارية المختلفة كالخدمات اللوجستية وإدارة التوريدات وإدارة الطوارئ والسلامة وإدارة الأزمات.
كما تم إضافة برامج تتعلق بالعلوم الصحية كعلم الإسعاف وتقنيات الطب النووي وتقنيات القلب والأوعية الدموية ، بجانب برامج أخرى تم سردها في دليل الطالب الصادر من مركز القبول الموحد.
وأضاف موضحا بأن البعثات الخارجية الكاملة للمرحلة الجامعية الأولي والمندرجة ضمن الفئة (أ) ، وتتحمل فيها الوزارة كافة المصاريف والبدلات الخاصة بنظام الابتعاث الخارجي والتي حددها قانون البعثات والمنح والإعانات الدراسية ولائحته التنفيذية ، حيث إن الوزارة تتحمل كافة الرسوم الدراسية المترتبة على دراسة الطالب بدون سقف معين ، وتتحمل تذكرة سفر ذهابا وإياب سنويا لمقر دراسة الطالب ، ومخصص شهري يختلف من دولة إلى أخرى ، وبدلات استخراج تأشيرة السفر ، وبدل معدات ، ومشروع تخرج وغيرها من مصروفات ويمكن الاطلاع على تفاصيل هذه المصروفات المقررة لهذه الفئة من البعثات الفئة (أ) من خلال زيارة الموقع الإلكتروني للوزارة (www.mohe.gov.om) أما القسم الآخر للبعثات الخارجية فهو البعثات الخارجية الكاملة الفئة (ب) ، تتحمل فيها الوزارة قيمة الرسوم الدراسية في الجامعات التي تحددها الوزارة فقط وذلك لمحدودية الرسوم المخصصة لهذه الفئة ، ويتم صرف نفس المخصص الشهري وكافة البدلات الأخرى الممنوحة لطلبة البعثات الكاملة الفئة (أ) وذلك حسب قانون البعثات والمنح والإعانات الدراسية.
التخصصات المطروحة
وحول أهم التخصصات المطروحة في بلدان الابتعاث حسب الفئات يضيف حمد البلوشي : هناك تخصصات طبية ، متاحة للفئة (أ) وهي الطب البشري وطب الأسنان وفحص البصر أما الطب البيطري ، فهو يندرج ضمن البرامج المندرجة ضمن فئة (ب)، بينما أغلب تخصصات العلوم الصحية متاحة للفئتين (أ و ب).
وفيما يتعلق بالبرامج الأخرى مثل مختلف تخصصات الهندسة والعلوم المختلفة وتقنية المعلومات والإدارة والأعمال والتخصصات المالية ذات الصلة والقانون وغيرها ، فإنها متاحة للفئتين ، وذلك حسب توفرها في دول الابتعاث .
وهنا أود أن أنوه لطلابنا ضرورة التمييز بين التخصص العام والتخصص الفرعي عند تحديد خياراته مع مراعاة شروط القبول في كل تخصص فرعي فعلى سبيل المثال ، إذا تم قبول الطالب في مجال تخصصات المعمار والتصميم بأستراليا فئة (أ) ، فإنه على الطالب اختيار تخصص فرعي يندرج تحت هذا التخصص العام ، وذلك من بين التخصصات المطروحة في الخيارات وهي التصميم المعماري ومعمار المناظر الطبيعية والتصميم الداخلي.
المؤسسات المبتعث إليها
وأشار إلى أنه تم الاتفاق مع عدد من الجامعات بدول الابتعاث من خلال الوزارة والملحقيات الثقافية في الخارج لاستيعاب عدد من طلابنا المبتعثين فعلى سبيل المثال : تم الاتفاق مع عدد من الجامعات بالولايات المتحدة الأميركية لاستيعاب طلاب بعثات الفئة (ب) اعتبارا من العام القادم نذكر منها : جامعة ساوث كارولاينا وجامعة أوهايو وجامعة كنتاكي وجامعة لويزيانا في لافاييت وجامعة ولاية لويزيانا في باتن روج وجامعة ولاية كولورادو وجامعة فلوريدا التقنية وجامعة ويست فيرجينيا وجامعة مينيسوتا-توين سيتيز وجامعة نبراسكا-أوماها وجامعة نبراسكا-لنكولن وجامعة نورث تكساس وجامعة تلسا وجامعة ولاية واشنطن وجامعة ساوث فلوريدا وجامعة ميتشيجن-ديربورن وجامعة ميسيسيبي وجامعة ولاية ميدل تينيسي وجامعة نورث كارولاينا-غرينزبور وجامعة سينسيناتي وجامعة ولاية كنت وجامعة نيو مكسيكو وجامعة آيداهو وجامعة سان دييغو إستيت- وجامعة روتستر للتكنولوجيا وجامعة ميسوري-كنساس سيتي وجامعة إيفانزفيل وجامعة دايتون وجامعة كاليفورنيا ستايت-نورثريج وجامعة مكسيكو ستايت وجامعة آيوا ستايت وجامعة أوكلاند وجامعة نورثرن آيوا وجامعة أوريغون ستايت وجامعة الاباما-بيرمنغهام وجامعة سان خوسية ستايت وجامعة ويسترن كنتاكي وجامعة ويسترن ميتشغان وجامعة واين ستايت وجامعة نورثرن أريزونا وجامعة يوتاه وجامعة ميزوري وجامعة نورث كارولينا ستايت وجامعة كليفلاند ستيت وجامعة كاليفورنيا ستيت-فولرتون-وجامعة ستيستون (فقط للطلبة المستوفين لشرط اللغة).
وبالتالي أود التأكيد هنا على أن الوزارة لن تسمح للطلاب المرشحين على برنامج البعثات الخارجية الفئة (ب) والمقرر إلحاقهم بالدراسة الجامعية بالولايات المتحدة بالتسجيل في جامعات من خارج قائمة الجامعات المذكورة وعن برامج البعثات الخارجية و شروط التقدم لها قال حمد البلوشي : إن برامج البعثات الخارجية للمرحلة الجامعية الأولى يقصد فيها تلك البرامج التي توفرها الوزارة لأبنائها خريجي دبلوم التعليم العام وما يعادلها من شهادات والتي يتمكن من خلالها الطالب الذي تم تسكينه عن طريق نظام مركز القبول الموحد على أحد هذه البرامج العلمية التي اختارها بنفسه من مواصلة دراسته الجامعية بإحدى دول الابتعاث المحددة من قبل الوزارة حيث يمكن للطالب تحديد رغبته الدقيقة بعد تسكينه على أحد البرامج الأكاديمية وفي حال تكدس الطلبة في تخصص دقيق واحد فإنه سيتم توزيعهم على باقي التخصصات مع الأخذ في الاعتبار المعدل التنافسي وكذلك مواد التخصص لمحدودية المقاعد.
وحول تحديد الرغبة الدقيقة قال مدير عام البعثات : عندما يقوم الطلاب بوضع رغباتهم في نظام مركز القبول الموحد ، ويختارون أحد أو بعض البرامج الأكاديمية المخصصة للابتعاث الخارجي ، فإن نظام مركز القبول الموحد يقوم بتسكين الطالب في أحد البرامج الأكاديمية ، ويحدد له تخصصا أكاديميا بعينه ، بمعنى أن هذا النظام يسكنه في برنامج الهندسة مثلاً بإحدى الدول ، وعلى الطالب بعد ذلك القيام بتأكيد رغبته في البرنامج المعروض عليه وباستكمال إجراءات البعثة إلكترونيا وفقا للتواريخ التي ستحدد لاحقا بالصحف المحلية وموقع الوزارة وخلال مرحلة التسجيل سيطلب منه النظام الإلكتروني تحديد رغبته ضمن حدود البرنامج الأكاديمي الذي قبل فيه فعلى سبيل المثال ، إذا كان البرنامج الأكاديمي الذي تم قبوله فيه هو (تخصصات المالية والتخصصات ذات الصلة)، بالولايات المتحدة الأمريكية، فئة (أ)، فإن على الطالب أن يحدد أحد التخصصات الفرعية المندرجة ضمن هذا البرنامج الأكاديمي أي (المالية أو المحاسبة أو التأمين وإدارة الأزمات أو المالية والمصرفية) وهذا بطبيعة الحال سيعطي الطالب حرية اختيار التخصص الدقيق حسب ميوله ، مما يقلل الرغبة لديه في طلب تغيير التخصص لاحقا ، والذي لا تسمح به الوزارة بعد ذلك إلا في أضيق الحدود وبشروط معينة.
أما فيما يتعلق بشروط التقدم لتلك البرامج فهي محددة في دليل الطالب الذي يصدره مركز القبول الموحد سنويا ، بحيث إن النظام الإلكتروني لمركز القبول الموحد لن يقبل وضع رغبات تتعارض مع شروط كل برنامج.
كما أوضح سبب عدم السماح للطالب بالتحويل من تخصص لآخر والسبب هو لضمان تحقيق تنافس عادل بين المتقدمين فعلى سبيل المثال إذا تم قبول الطالب في بعثة خارجية لدراسة الأعمال الدولية (فئة ب) في أيرلندا بناء على معدله التنافسي في المواد المطلوبة ، فإنه لا يمكن للطالب التقدم بطلب للتحويل إلى الهندسة المدنية في أستراليا والتي تتطلب معدلات تنافسية أعلى ومواد دراسية تختلف عن تلك المطلوبة لتخصص الأعمال الدولية آنفة الذكر وكذلك الحال في حال تم قبول الطالب في تخصص القانون بالمملكة المتحدة لا يمكنه التحويل إلى تخصص الهندسة الكهربائية حتى وإن كان في البلد نفسه.
التخصصات الطبية:
وعن البرامج الأكاديمية التي تم التركيز عليها من الناحية الكمية في خطة الابتعاث للعام القادم قال حمد البلوشي : خصصت في خطة الابتعاث للعام لأكاديمي الحالي (63) بعثة دراسية خارجية لدراسة تخصص الطب البشري ، وتم توزيع هذه المقاعد على عدة دول وهي كالتالي : نيوزلندا (جامعة أوكلاند) وأيرلندا والبحرين (جامعة الخليج العربي) ومالطا (جامعة مالطا) وأستراليا (جامعة موناش)، وجميع هذه البعثات تندرج ضمن برامج البعثات من الفئة (أ).
وهنا وجب التنويه بأن قبول الطالب في البرنامج الدراسي عن طريق المنافسة من خلال النظام الإلكتروني لمركز القبول الموحد وفقاً لمستواه الدراسي يُعتبر قبولا مبدئيا فقط ، والقبول النهائي للطالب في البرنامج يعتمد على اجتيازه لمتطلبات إضافية ، أي اجتياز المقابلة أو الاختبارات المقررة التي تجريها المؤسسة التعليمية المعنية كما أن تحقيق النتيجة المطلوبة في السنة التأسيسية يعد أمراً ضرورياً لقبول الطالب في كلية الطب أو دراسة الطب وفي حال عدم تمكنه من تحقيق هذه الشروط يُعرض عليه أحد التخصصات الصحية كالعلوم الصحية أو علوم الأحياء الطبية أو برامج مشابهة أخرى، وذلك وفقاً للدرجة المطلوبة للالتحاق في هذه البرامج وطبقاً لتوفرها في دول الابتعاث والجامعة المعنية فبالتالي ، فإن وزارة التعليم العالي لا يمكنها أن تضمن القبول النهائي للطالب ، أي بمعنى أن تضمن له مقعدا في برنامج الطب ، لأنه مجال تنافسي للغاية ، ويعتمد القبول فيه على جهود الطالب وإمكانياته الأكاديمية والعملية .
وينطبق هذا الحديث أيضا على الطلبة الراغبين في دراسة التخصصات المرتبطة بالمعمار والتصميم والهندسة المعمارية وكذلك التصميم الداخلي المعماري والتصميم الجرافيكي والذين تم ترشيحهم عبر النظام لدراسة هذه التخصصات حيث قد يخضعون لمقابلة تجريها الجامعة لاختبار قدراتهم الفنية في الرسم نظراً لاعتماد هذه التخصصات كثيراً على الرسم وبالأخص في مؤسسات التعليم العالي بالمملكة المتحدة والولايات المتحدة ، وفي حال عدم اجتياز الطالب للمقابلة فإنه سيتم منحه فرصة لدراسة تخصص آخر متصل بالتخصص الذي اختاره وفق معدله التنافسي .
جدير بالذكر بأن بعض الجامعات تقوم بمثل هذه المقابلات بعد الانتهاء من مرحلة اللغة وبشكل عام كافة التخصصات المطروحة في أي بلد تتطلب اجتياز السنة التأسيسية بنجاح حتى يتمكن الطالب من دراسة تخصصه.
معايير الاختيار التنافسي:
وأضاف مدير عام البعثات : تم وضع معايير أو شروط القبول في تخصص ما وفقا للمعرفة المتوقعة لدى الطالب وشروط القبول في المؤسسات التعليمية المبتعث إليها فعلى سبيل المثال إذا كان الطالب يرغب في دراسة أي مجال من مجالات الهندسة فمن المتوقع أن يكون لديه خلفية جيدة في الرياضيات البحتة والفيزياء أو الكيمياء ، وبالطبع إذا كان للطالب خلفية جديدة في مجال ثالث من العلوم المرتبطة في التخصص فهذا يعزز من فرصة حصوله على البعثة .
وبالإضافة إلى المعايير المطلوبة في كل مجال يتوجب على طلاب دبلوم التعليم العام والذين تخرجوا من المدارس الحكومية أو الخاصة ثنائية اللغة ممن يرغبون في التقدم للبعثات الخارجية الفئة (أ) الحصول على معدل جيد في الدراسات الاجتماعية ، بالإضافة للمواد الأخرى المطلوبة حتى وإن كان هذا المقرر لا يمت بصلة بالتخصص الذي سيدرسه الطالب ، والهدف من هذا الشرط هو تحقيق وترسيخ مبدأ الثقافة العامة لدى الطالب عن بلده لأن هذا سيساعده كثيرا أثناء انخراطه في دراسته مع الجامعات التي تعتمد على البحث العلمي في نظام دراستها.
اختبار اللغة الانجليزية ( الايلتس أو ما يعادله)
كما أكد مدير عام البعثات أهمية إجراء اختبار اللغة الإنجليزية (الايلتس) وقال : ننصح الطلاب الراغبين في الابتعاث إلى المملكة المتحدة ونيوزلندا واستراليا وهولندا وبولندا ومالطا بإجراء اختبار تحديد مستوى اللغة الانجليزية (الايلتس) بغض النظر عن النتيجة ، وذلك منذ الآن ، لا سيما الطلاب الذين يشعرون بأن مستواهم في اللغة الإنجليزية ممتاز ، وذلك حتى يستطيعوا البدء بمباشرة السنة التأسيسية في تخصصهم دون الحاجة إلى دراسة اللغة الإنجليزية علماً بأن الوزارة ستمنح الطالب فرصة واحدة للجلوس للاختبار وذلك خلال شهر أغسطس ، مع التنويه هنا باحتمال تأخر إجراءات ابتعاثه ، لا سيما الطلاب المبتعثين إلى كل من المملكة المتحدة ونيوزلندا واستراليا ومالطا وهولندا وبولندا.
تاريخ بدء الدراسة في الخارج
وفي معرض حديثه عن بدء ابتعاث الطلاب فعليا يقول : (باستثناء ألمانيا والنمسا) فإنه بناء على الخلفية الأكاديمية واللغة الإنجليزية للطالب فسوف يتحدد ما إذا كان سيبدأ دراسة برنامج اللغة الإنجليزية أو السنة التأسيسية أو دراسة التخصص مباشرة وبالنسبة لتواريخ بدء الدراسة فهي تختلف من دولة إلى أخرى ومن تخصص إلى آخر .
وعن الاستعدادات لعملية التسجيل بعد إعلان نتائج الفرز الأول من خلال مركز القبول الموحد قال مدير عام البعثات : في إطار الجهود التي تبذلها وزارة التعليم العالي من أجل تسهيل إجراءات القبول والتسجيل وبعد نجاح تجربة العامين الماضيين في استكمال إجراءات المقبولين إلكترونياً فإن الوزارة ستقوم هذا العام باستكمال إجراءات المقبولين للبعثات الخارجية بذات الطريقة إلكترونيا ، فبعد قبول الطالب للعرض المقدم له من خلال مركز القبول الموحد وتأكيده للعرض سيطلب منه بواسطة الرسائل النصية وبريده الإلكتروني الدخول للاستمارة الإلكترونية لاستكمال بياناته وتحميل الأوراق المطلوبة منه وهي(نسخة سارية المفعول من جواز السفر ونسخة من شهادة الدبلوم العام) وبعد تعبئة الاستمارة وتحميل الأوراق المطلوبة يطلب منه تسليم الاستمارة وبعدها سيتم إرسال رسالة نصية للتأكد من استلام دائرة البعثات الخارجية لأوراقه وبياناته والتي ستخضع للفحص والتدقيق من قبل موظف البعثات الخارجية ومن ثم سيتم تحويلها إلى الملحقيات الثقافية بالخارج لاستكمال إجراءات الحصول على قبول وتحديد الجامعة ، وبعدها سيتم إبلاغ الطالب إلكترونيا باستكمال إجراءات التأشيرة كما يستطيع الطالب متابعة وضعه من خلال موقع الوزارة بالدخول إلى وصلة الخدمات الطلابية باستخدام الرقم السري الذي يتم تزويده به بعد تسليمه الاستمارة التي تمت الإشارة لها سابقا ، أي أن الطالب لا يحتاج إلى مراجعة الوزارة لاستكمال إجراءات سفره.
وحول مسئولية الطالب وولي أمره عند اختيار برامج الابتعاث للخارج قال حمد البلوشي مدير عام البعثات بوزارة التعليم العالي : تقع على الطالب وولي أمره المسئولية الكاملة عند اختيار برامج الابتعاث الخارجي ، فكل برنامج أكاديمي وضع أمامه رمز تم ذكره في دليل الطالب الصادر من مركز القبول الموحد ، يتم وضع هذا الرمز في الخانة المخصصة لاختيار الرغبات في نظام مركز القبول الموحد ، حيث تم توضيح كافة الشروط الواجب الالتزام بها وأية معلومات أخرى تتعلق بالبرنامج الأكاديمي أو بنوعية البعثة الخارجية أو الفئة التابع إليها في ذلك الرمز الوارد في دليل الطالب.
وأضاف : يجب على الطالب وولي أمره فهم ماهية كل برنامج أكاديمي وكذلك نوعية كل بعثة خارجية قبل وضعها ضمن قائمة رغبات الطالب ، وعدم وضع الرغبات بشكل عشوائي ودون دراسة متأنية ، ومتابعة ما يستجد من برامج يعلن عنها مركز القبول الموحد.

إلى الأعلى