الخميس 12 ديسمبر 2019 م - ١٥ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / (قمة البريكس) تتعهد بتعزيز التعاون ودعم التجارة متعددة الأطراف

(قمة البريكس) تتعهد بتعزيز التعاون ودعم التجارة متعددة الأطراف

جوهانسبرج ـ وكالات: اتفقت الاقتصادات الناشئة الخمسة ضمن مجموعة بريكس على دعم نظام تجاري متعدد الأطراف في إعلان مشترك، فيما يعد رفضا واضحا للحرب التجارية التي يشنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وقالت المجموعة التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا في إعلان صدر في ختام اليوم الثاني للقمة: “ندرك أن النظام التجاري متعدد الأطراف يواجه تحديات غير مسبوقة”. وأضاف الإعلان: “إننا نؤكد أهمية الاقتصاد العالمى المفتوح، وندعو جميع أعضاء منظمة التجارة العالمية إلى الالتزام بقواعدها والوفاء بالتزاماتهم فى النظام التجارى متعدد الأطراف”.
وأعرب الرؤساء الروسي فلاديمير بوتين والصيني شي جين بينج والجنوب أفريقي سيريل رامافوسا والبرازيلي ميشال تيمر ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي “عن قلقهم بشأن آثار تدابير سياسة الاقتصاد الكُلّي التي اتُخذت في بعض الاقتصادات المتقدمة الرئيسية”.وحذروا من أن هذه الإجراءات “يمكن أن تُسبّب تقلبات اقتصادية ومالية في الاقتصادات الناشئة وقد يكون لها تأثير على آفاق نموها”. وأضافوا ان “النظام التجاري متعدد الأطراف يواجه تحديات غير مسبوقة”، مسلطين الضوء على “أهمية وجود اقتصاد عالمي مفتوح يسمح لكل الدول وجميع الشعوب بأن يتشاركوا فوائد العولمة “.كما دعت الدول الخمس “جميع أعضاء منظمة التجارة العالمية إلى احترام قواعد هذه المنظمة والوفاء بالتزاماتهم في نظام تجاري متعدد الأطراف”. وهذا النداء موجه مباشرة إلى الولايات المتحدة التي اتخذت في الأشهر الأخيرة اجراءات تجارية معادية لكل من بكين وبروكسل وموسكو وغيرها.
يشار إلى أن هذه النقطة لم تكن غير متوقعة بعد أن شجب الرئيس الصيني شي جين بينج الحمائية المتزايدة والأحادية في اليوم الأول من الاجتماع، في تعنيف شديد لقرار الرسوم الأميركية المثير للجدل. وقال شي: “يجب رفض الحرب التجارية لأنه لن يكون هناك فائز فيها. سينتهي الأمر بهؤلاء الذين يواصلون هذا المسار بالإضرار بأنفسهم”. وفي وقت سابق من الشهر الجاري، فرضت كل من الصين والولايات المتحدة رسوما جمركية على سلع بقيمة 34 مليار دولار في إجراء متبادل. ومنذ ذلك الحين، أعلنت الولايات المتحدة عن خطط لفرض رسوم جمركية على سلع صينية إضافية بقيمة 200 مليار دولار. وقال الإعلان إن دول البريكس “تبادلت وجهات النظر حول القضايا العالمية السياسية والأمنية والاقتصادية والمالية الرئيسية ذات الاهتمام المشترك وتعزيز التعاون بين أعضاء بريكس”. وأشار الإعلان إلى عدة مناطق تشهد صراعات، بما في ذلك إسرائيل وفلسطين وسوريا وكوريا الشمالية. ورحبت المجموعة بالجهود الرامية إلى نزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية ودعت إلى بذل جهود دبلوماسية متجددة لإنهاء الصراع الإسرائيلي ـ الفلسطيني، كما تطرق الإعلان إلى التغير المناخي قائلاً: “ندعو جميع الدول إلى تنفيذ اتفاقية باريس بالكامل”.

إلى الأعلى