Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

الأدب الشعبي

خذني معك
خليفة الغافري

خذني معك ، لو طار بك تفكيرك الشارد لــوين
ما شئت إنّا نجتمع لـو فــابعد حدود الخيال
ما دام واقعنا بـوجه الحلم ضمّ الحاجبين
اهدي تفاصيل الحياه بداخلك بعض الجمال
حلّق مع الذكرى و شوف بقلبك يسار و يمين
يمكن هنا ولا هنا ترصد لضحكاتك هلال
ما بيني و بينك مسافة تقصر بــمر السنين
لكن قدر ترجم لنا معنى المحبة بـــ المحال
مهما دروبك تزدحم أطرافها بالعابرين
أدري بانه ما عبر في داخلك غيري و جال
وتدري بانه بسمتي ابتلت شفاها بــ دمعتين
بلسان صدري اللي إمتلى بك شوق تصرخ لك تعال
كم جابك الحلم و دعاك الليل لـ البال الحزين
حتى هويت النوم ما دامه فتح باب الوصال
إحساسنا لو تنثره ريح المسا عــالساهرين
ما نام ليلتها بشر من كثر ما مــ الحزن نال
خذني معك ، بــاحضان لحظة و فــ سماء الحالمين
نرجع نرتب بعض فوضى روح , منها الجرح سال
اسرح ، لعل ارواحنا تتبادل أطراف الحنين
اشرق بقلبك وان بدت شمس الأماني في زوال !

————-
حب بداخل القنديل
هود الهوتي
خلّي الثلجة على نار الفتايل
بانشوف الحب صورة في بخاير
لا عكس نوره ضرب فوق الشعايل
واهجٍ لمّاع لملم بنحساير
خدّكم شعشع مدلّل بالشلايل
ضم يدّك كف يدّي كالحراير
حطّ خشمك في جبيني كالقبايل
لا تلوفه ثم ردّه في شباير
غوص في رحلة زماني حيث جايل
نام بلكفّي عناية لك سهاير
يا معلّمني محبّة بالهبايل
زيد في صلك ونيسٍ حل داير
خلنا في عيشة اللي ما شمايل
دمنا واحد مساره في مداير
كنّنا في عش عصفور الكتايل
بس أنا وانتي سفينة في زهاير
ينولد حب بلولو بالثقايل
لا شريّه لا مبيعه في خساير
توّها روح القصيدة بشتعايل
جرّها ساقي بدلوٍ من محاير
قرّب انفاسك وعطرها خمايل
ارحم اللي بين صدرك بنشطاير
كحُل العينين عشبٍ بالجدايل
مطّر الاحساس عشقٍ بالخضاير
قفّل الضلعين قوسٍ بالكلايل
برّق الأشواق فيني كالشّراير
عشقنا كله تولع ما تمايل
عن مكانه ما تخفيّه الستاير
مثل ورد زان في كل المخايل
صار من يختار عطره راس داير
_______________
شموخ المعالي
عماد البلوشي
شامخ شموخ المعالي فـي سلم الأمجاد
و متمـركـزٍ فـي جـذور الـعـز و الطيـبـة
رجلي ما تخطي دروب الذل و الاحقـاد
في مجلسً ما يظم غير الفخر و الهيبة
اقنص علوم المراجل بين كل صياد
و الكفو اعرف علومه من مواجيبة
وانا ولد شايبٍ للفَعْل حق وزناد
ما يلحقة شي من الشّرهات و الخيبة
فنجال فضلة يمينة ما تقصر الزاد
سمح المحيا و خالي في عذاريبة
ومن الكرم امتطي الجود و الاجواد
و الخيل في وقفتي اطرب بتهذيبة
نفسي جسورة عن مخوّة هل الإفساد
متنومسٍ بالوفى و الوعد اهليبة
واليا زهمني رفيقي في مصيبة عاد
اقدم و اعَقْ غترتي صوبة و مَاْريبة
اَكْسر كبود المصايب عَزْم و اسناد
مادام راسي يشَدْ حزمة ويرقيبة
وسيف الحكم في قصيدي لة وزانٍ حاد
اطرب ل طرقة و يُسٌمع جُلّ ترحيبة

______________

اول واخر حبيب
غالب الوحشي

ما مداني ونوق أشواقي مداني
يوم قتله ما أحبك .. ما مدى
سالت الدمعة من عيونه عشاني
لي عشاني خده النير هدى
اول واخر حبيبٍ في زماني
لا حدٍ قبله ولا بعده حدى
ماا احبه بس حبه في كياني
اقربن مني الى روحي غدى
في حضوره تبني الفرحه مباني
وفي غيابه تنهدم ، تصبح سدى
من يسلفني انا وحبي اماني
من اماني الحب سلفه للغدى
قلبي المسكين صداه الزماني
وقلبه السكين سوت به صدى
سج ثمٍ هج مالومه يعاني
طار من لي صار ياشين الردى
ابتداء الجرح.. من روّح حناني
من حناني راح ..والجرح ابتدى
حادي الالحان في لحنه شجاني
ولا شقاني غير لحنه من حدى
اه يا وقتٍ ذكرته لو نساني
ما بقالي منه يا غير الصدى
لا مداني ولا مدى دمع الدماني
يوم شفته بعد غيبه ما مدى
تكفى يا شعري تفارقلي لساني
لا تعذبني ولا اعذب حدى

__________________

ميلة الحظ الردي
سالم بن مهزع

للحين خطواتي تدوج بهــالطريق الملتوي
إمْا أشوفه فيه… ول اني ألاقي الموت فيه
يا ويل حـالي والوجـع يلوي معاليقي لوي
يا ربي الخيـره بما قـدّرت… لكني أبــيه
لو ان لي به قـوه… أو آوي الى ركنٍ قوي
ما سامـته الاقدار للغـافل وضيعه النبـيه
ما بين لا يمكن يصير … وبين ما لا يستوي
انا حثيت العذر في وجه المعذرب والسفيه
واللي معلقني بعـنق الصبر والدرب السوي
اني احب الموت دون الشرهه اللي تنتويه
صبولي الفنجان ف القاعه وانا ذيب عْلوي
ما يدرو اني حامسٍ بنّـه وشارب من طويه
يا ميلة الحظ الردي… ميلي وعـيلي ونْـزوي
جيتي على ما أرتضي وجيتك على ما ترتضيه
صدري من العـثرات صاير أشبه برجل بْـدوي
لو كانت الرمضى تعلّ الكبد… ما تسمع عويه
وانا بقـضـّيها على نفس الطريق الملتـوي
إمْا اشوفه فيه…. او اني ألاقي الموت فيه


تاريخ النشر: 29 يوليو,2018

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/274995

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014