الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - ٩ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / المربع الذهبي للدوري (24) لقوات السلطان المسلحة لكرة القدم
المربع الذهبي للدوري (24) لقوات السلطان المسلحة لكرة القدم

المربع الذهبي للدوري (24) لقوات السلطان المسلحة لكرة القدم

الحرس السلطاني العماني (حامل اللقب) يصطدم بعقبة شؤون البلاط السلطاني
الجيش السلطاني العماني يخشى مفاجأة الخدمات الهندسية (المتطور)

عند الساعة الرابعة وخمس وأربعين دقيقة … ومن ساحة مجمع صلالة الرياضي بعوقد … تتجه الأنظار إلى مواجهتي المربع الذهبي للدوري (24) لقوات السلطان المسلحة لكرة القدم 2018م … حيث الطريق إلى النهائي الحلم المرتقب … ففي اللقاء الأول يدخل حامل اللقب فريق الحرس السلطاني العماني مواجهة صعبة للغاية أمام نظيره فريق شؤون البلاط السلطاني وهي مباراة نارية لا تقبل أنصاف الحلول … وعند الثامنة وخمس وأربعين دقيقة هناك لقاء كبير آخر يجمع بين فريق الجيش السلطاني العماني ونظيره فريق الخدمات الهندسية الذي ظهر بشكل متطور للغاية … مواجهتان تحتاجان إلى الكثير من العمل والتركيز … فالخاسر (مفقود) والفائز (مولود) … وبين هذا وذاك لقب آخر يطمح له فريقان (الجيش والحرس) ولقب أول يسعى لتحقيقه فريقان (شؤون البلاط والخدمات الهندسية) … فكيف يا ترى سينتهي هذا الصراع الكبير …. ومن يصل إلى النهائي ومن يرتضي بصراع البرونز !!!

مواجهة عصيبة
مواجهة عصيبة للغاية تنتظر فريق الحرس السلطاني العماني (حامل اللقب) في أمسية اليوم أمام تطلعات شؤون البلاط السلطاني بالحصول على أول لقب في مسيرته … مواجهة بمثابة العقبة الحقيقية للفريق العنابي الطامع في المحافظة على اللقب للموسم الثاني على التوالي … مواجهة تحتاج إلى عمل متقن بعيدا عن الأخطاء حتى لا يكون العقاب حاضرا وحينها لا ينفع الندم …
فريق الحرس السلطاني العماني أنهى مواجهاته بدور المجموعات بفوز صريح على نظيره فريق سلاح الجو السلطاني العماني بهدفين نظيفين عن طريق المتألق خليل العلوي … في هذه المباراة كشف الفريق العنابي عن الكثير من إمكانياته التي يراهن عليها لمساندته في تخطي عقبة منافسه في أمسية اليوم … الفريق يدخل المباراة وهو منتشي تماما بالفوز الصريح الذي أعاد له كبرياؤه ووضعه على رأس المجموعة الأولى وأعطى دافعا معنويا كبيرا للاعبيه قبل مواجهة اليوم … لأن الفوز جاء مع اداء كبير يبرهن على أن الحرس السلطاني العماني سيكون حاضرا في لقاء اليوم بكافة الجوانب وأهمها الجانب النفسي والمعنوي الذي إرتفع بعد مباراة أمس الأول بالإضافة إلى تألق عدد من لاعبيه …
شؤون البلاط السلطاني خسر في توقيت لم يكن يجب أن يخسر فيه … خسر في لقاؤه الأخير أمام الجيش السلطاني العماني نتيجة (3/صفر) وأداء في ساحة الميدان … وبالتالي فإن هذه النتيجة عصفت به إلى المركز الثاني بعد أن كان الفريق الوحيد الذي لم يقهر حتى تلك اللحظة … هذه النتيجة بطبيعة الحال ستؤثر بشكل أو بآخر على الجانب النفسي والمعنوي للاعبيه … إلا أن مدربه أكرم حبريش ذكر في المؤتمر الصحفي أنه وضع كل الاحتمالات لما بعد نتيجة تلك المباراة سواء فوز أو تعادل أو خسارة ، بعد أن رسم السيناريوهات التي سيتعامل بها مع ذلك الحدث … لكن ما يقلق المسؤولين عن الفريق هو تلك الأخطاء الدفاعية الغريبة التي ارتكبها لاعبوه وساهمت في ولوج ثلاثية في شباكه كان في غنى عنها تماما لو حضر التركيز حتى النهاية …
عموما … المواجهة ملتهبة إلى أبعد الحدود … ومتكافئة وتنافسية بدرجة كبيرة … ما يتبقى هو ضرورة إخراج لاعبو شؤون البلاط من الحالة النفسية بعد الخسارة حتى يظهروا بشكلهم المعتاد في مواجهة عبدالعزيز المقبالي ورفاقه مساء اليوم … فلمن الغلبة !!
على صفيح ساخن
الجيش السلطاني العماني الذي تصدر المجموعة الثانية في الجولة الأخيرة في مواجهة تعتبر على صفيح ساخن وإختبار حقيقي للفريق أمام الخدمات الهندسية … مباراة متوقع لها أن تكون قمة في كل شيء وبالأخص عطاء اللاعبين وجمالية الاداء … فالفريقان يضمان أبرز وأهم العناصر في البطولة … وقدما وجها متوازنا في الدور التمهيدي .. حتى في حالة الخسارة لم يكونا سيئين بقدر ما هو سوء توفيق لمهاجمي الفريقين …
هيثم العلوي مدرب الجيش السلطاني العماني ومساعدوه رفقة كتيبة النجوم يأملون في العودة إلى منصة التتويج بعد أن توقف القطار في البطولة الماضية لمصلحة الحرس السلطاني العماني … فهم يمتلكون كل الأسلحة القادرة على تجاوز مهمة اليوم رغم صعوبتها … فما قدمه الفريق في اللقاء الأخير أمام شؤون البلاط السلطاني يؤكد بأن الجاهزية التامة التي ينتظرها الفريق الأحمر قد وصل إليها في التوقيت المناسب … ناهيك عن الحالة النفسية والمعنوية بعد الفوز الكبير على شؤون البلاط بثلاثية نظيفة وهو ما أعطى الفريق دفعة معنوية أكبر عن ذي قبل وقبلها صدارة المجموعة بجدارة واستحقاق … وما شدني كثيرا هي دكة البدلاء التي يحظى بها الفريق والتي تضم خيرة اللاعبين المحليين الذين بإمكانهم تغيير مجرى أي مباراة متى ما سنحت لهم الفرصة خلال مجريات الأحداث .. وهذا جانب مهم آخر في مسيرة فريق الجيش …
الخدمات الهندسية بقيادة محمد البوسعيدي ومساعده يونس عيد يدركون تماما بأن لديهم مجموعة رائعة من اللاعبين المجيدين … وبأنهم يمتلكون كل مفاتيح الفوز على أي فريق كان مهما كان صيته وسمعته … فالأداء الذي يقدمه جمعة درويش وفهد الجلبوبي وجمعة الجامعي ومحمد النجاشي وقاسم سعيد وبقية الرفاق يعطيك مؤشر لمدى القدرة على تخطي العقبات والوصول للنهائي … فالفريق قدم لنا مباريات جميلة للغاية وتنافسية لأبعد الحدود وأظهر روح الفريق البطل … وهو ما راهن عليه مسؤوليه بأنهم يأملون في معانقة اللقب للمرة الأولى في تاريخ الفريق … ويعلمون تماما بأنهم في مواجهة تاريخية قد تصعد بهم للمنصة وقد تبقيهم في دائرة مركز الترضية …
صراع منتظر … فمن ينتصر !!
أشواط إضافية
وضعت اللجنة المنظمة للبطولة الشوطين الاضافيين بديلا أول لمباريات المربع الذهبي والمبارة النهائية ومباراة تحديد المركز الثالث ، وذلك من أجل حسم الفريق الفائز ، وفي حالة استمرار المباراة بالتعادل سيتم تطبيق ركلات الحظ الترجيحية لإنهاء تلك المواجهة الشرسة .
هلال الشقصي : طموحنا النهائي
قال الملازم هلال بن سيف الشقصي مشر فريق الحرس السلطاني العماني عن مواجهة فريقه اليوم أمام فريق شؤون البلاط السلطاني : الحمد لله على الوصول للمربع الذهبي ، هذا لم يأت من فراغ وإنما بجهود الشباب من لاعبين وجهاز فني وإداري ، فريق شؤون البلاط ليس بالفريق السهل ، ونحن مستعدون تماما ونأخذ كل مباراة على حده ، وطموحنا الوصول للنهائي والحصول على الكأس والمحافظة عليه.

يونس عيد : سنشاهد كرة قدم حقيقية في مواجهتنا أمام الجيش ونسعى للقب الأول
من جانبه ، قال يونس عيد السعدي مساعد مدرب فريق الخدمات الهندسية : لقاؤنا مع فريق الجيش السلطاني العماني وهو فريق قوي ، نحن جاهزون ومستعدون استعداد تام للمباراة ، المنافس فريق بطل ومن الفرق التي تمتلك عناصر متميزة على مستوى الأندية والمنتخبات الوطنية ، وهو من أقوى الفرق في قوات السلطان المسلحة ، فريقنا قدم مستويات متميزة خلال المباريات الاربع التي لعبناها في البطولة ونمتلك عناصر متيزة على مستوى الاندية والمنتخبات ، لاعبونا كلهم حماس ورغبة بأن يسجلوا لأنفسهم قبل أن يحققوا إنجازا للمسؤولين على الفريق ، مباراة قوية بطبيعة الحال وجماهيرية وندية ، وسنشاهد كرة قدم حقيقية نظرا لما يمتلكه الفريقان من لاعبين ، والفريق الذي سيطبق الخطط التكتيكية والفنية داخل الملعب هو من سيفوز ، فريقنا جاهز تماما ونتمنى أن نفرح بنهاية المباراة وأن نتواجد في المباراة النهائية للبطولة .

إلى الأعلى