الأحد 25 أغسطس 2019 م - ٢٣ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / وميض : ثقافة الحفاظ على البيئة العامة
وميض : ثقافة الحفاظ على البيئة العامة

وميض : ثقافة الحفاظ على البيئة العامة

سليمان بن سعيد الهنائي
ظاهرة رمي المخلفات في الأماكن العامة أصبحت تنتشر بصورة ملحوظة وخاصة في الأماكن الحيوية حيث يتضح أن هناك نسبة كبيرة من مرتادي هذه المواقع غير مبالين ولا مهتمين بما تسببه هذه المخلفات من صورة غير حضارية وغير لائقة وتعطي الانطباع عن المكان وما يعكسه من صورة ذهنية غير مرغوبة للزائر أو السائح الذي دائما ما يرسم في ذهنه الصورة الجميلة عن السلطنة فالمسئولية هنا ليست مقتصرة على جهة معينة إنما يجب أن يكون هناك وعي وتكاتف من المجتمع للقضاء على هذه التصرفات وإيجاد الطرق التي تؤدي إلى وضع آلية تحد من استمرار وانتشار ظاهرة رمي المخلفات في الأماكن العامة .
إن ظاهرة رمي المخلفات في الحقيقة هي مسألة تنبع عن سلوك اللامبالاة من العابثين بالبيئة والذين لايأبهون بقيمة ومكانة البيئة وأهميتها في حياتنا فهي تعكس مدى نظافة ورقي المجتمع بل وتظهر للفرد الصورة التي تعكس حياته ومظهره العام وشخصيته فعلينا أن نضع حدا لهذه التجاوزات غير المستساغة من بعض المستهترين .
إن الوعي البيئي في المجتمع يجب أن ينبع من المجتمع نفسه حول أهمية الحفاظ على بيئته أولا على المستوى الخاص له كفرد والمستوى العام فحتما هناك ميزانيات كبيرة مرصودة للحفاظ وتعزيز دور النظافة في الأماكن العامة توضح قيمة وأهمية البيئة في المجتمع ومحاولة توعية هؤلاء غير المبالين والمكترثين بتصرفاتهم بما تسببه المخلفات من تشويه للبيئة والمرافق العامة لذا يجب أن يشعر الفرد بدوره في الحد من ظاهرة رمي المخلفات في الساحات والأماكن العامة.
من المؤسف أن تبقى النظرة السائدة لدى من يقوم بهذه التصرفات الخاطئة بحق البيئة أن هناك عامل نظافة هو الذي سيقوم بتنظيف المكان فهو يجوب المواقع ويتردد عليها تحت حرارة الصيف الحارقة فيما يرمي البعض المخلفات من مركباتهم أثناء ركنها في الأماكن العامة دون مراعاة لمن يقوم بجمعها وما تخلفه من مشاهد لا أحد يرغب برؤيتها.
إن الثقافة البيئية تعد قيمة معنوية يجب أن يتحلى بها المواطن والمقيم لما لها من دور كبير في حماية البيئة من خلال الرقابة الذاتية للشخص كما نتمنى أن توضع كاميرات مراقبة على بعض المواقع لمتابعة غير المبالين والمخالفين حتى يتم مخالفتهم لتحسين تعاملهم مع البيئة وتخفيف الأعباء المالية التي تتكبدها الجهات المعنية من رصد مبالغ كبيرة في أعمال النظافة بسبب تصرفات أناس لايعبأون بما يقومون به من سلوك لا أحد يتقبله .

suleiman2022@gmail.com
من أسرة تحرير “الوطن”

إلى الأعلى