السبت 22 سبتمبر 2018 م - ١٢ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / المشهد الثقافي البحريني.. سمة في تنوع وركن من أركان التنمية
المشهد الثقافي البحريني.. سمة في تنوع وركن من أركان التنمية

المشهد الثقافي البحريني.. سمة في تنوع وركن من أركان التنمية

المنامةـ بنا ـ فانا ـ العمانية:
يتسم المشهد الثقافي في مملكة البحرين بالتنوع، ويحظى باهتمام كبير من جانب الدولة، ومتابعة كثيفة من جانب الجمهور الذي يستطيع التنقل هنا وهناك للاستمتاع بقدر واسع من برامج الحراك الثقافي المتميز الذي لا تخلو منه أيام المملكة ولياليها، والمشاركة في أنشطته وفعالياته التي تتجاوز الندوات ومعارض الفن وحلقات العمل وحفلات الموسيقى الشرقية والغربية على السواء لتشمل المهرجانات والمتاحف والمناطق التراثية وغيرها.
يعود الاهتمام بهذا المشهد إلى تاريخ قديم يجسد حقيقة وعي البحرين بحجم الأدوار التي يمكن أن تؤديها الثقافة باعتبارها محورا من محاور التطور والازدهار للمجتمعات البشرية في عمومها، وليس للمملكة فحسب، في الوقت الذي تُتخذ فيه خطوات جادة للاعتماد على المنتج الثقافي كمصدر إضافي للدخل والإنتاج بالبلاد، وكمكمل رئيسي للمقوم السياحي والخدمي الذي تشتهر بهما، وتسعى الدولة حثيثا في المرحلة القادمة للاعتماد عليها جميعا انطلاقا من العوائد المباشرة وغير المباشرة لها.
وتنبني رؤية مملكة البحرين الثقافية على أن الثقافة ركن من أركان تنميتها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وأن المملكة بلد متعدد الثقافات والأديان والمذاهب والأديان، ومن ثم يتعين إيلاء الاهتمام الكافي بذلك عبر غرس القيم اللازمة لدعم هذا التوجه، لا سيما بين أبناء الوطن الواحد من النشء والشباب، والتعويل على رموز الحركة الثقافية الوطنية ومبادرات القطاع الأهلي لقيادة هذا التوجه في ظل انفتاح كامل من جانب الدولة على فنون وثقافات العالم الأخرى.
ويبدو أن هذا التوجه هو ما يفسر إلى حد كبير تنوع واتساع وشمول الأجندة الثقافية السنوية للبحرين، والتي تحوي في الحقيقة الكثير من الفعاليات التي تستقطب المهتمين من الداخل والخارج على السواء، ومن بين أبرز البرامج التي قدمتها البحرين خلال الفترة الأخيرة، وميز الحركة الثقافية بها: “مهرجان ربيع الثقافة” الذي بات علامة مميزة للمملكة، ومشروعا ثقافيا شاملا ومتجذرا بامتياز، خاصة أن نسخته الـ 13 بدأت في فبراير 2018، واستمر حتى نهاية شهر إبريل من نفس العام.
وقد أقيمت فعاليات هذا المهرجان ضمن برنامج احتفاء هيئة البحرين للثقافة والآثار بمدينة المحرق عاصمة الثقافة الإسلامية عام 2018، ومثَّل ـ في الواقع ـ أحد أهم مقومات الحراك الثقافي المتدفق في البلاد لما يتضمنه من برامج وأنشطة متنوعة تناسبت مع مختلف شرائح المجتمع بدء من المعارض الفنية والتشكيلية وانتهاء بالندوات الفكرية والمحاضرات والأمسيات الشعرية ومرورا بالطبع بالحفلات الموسيقية والعروض المسرحية كملحمة جلجامش وغيرها.
ولا تغفل البحرين أهمية مقوماتها ورموزها الثقافية الأخرى التي تملكها، وذلك باعتبارها من الأسلحة الثقيلة في مواجهة حروب الدعاية والتضليل التي باتت تمثل سمة من سمات العالم المعاصر.
ومن بين ذلك “متحف موقع قلعة البحرين” الذي يوصف باعتباره أول مشاريع الاستثمار في الثقافة في المملكة، وصنفه اجتماع اليونسكو عام 2016 كأشهر متاحف المواقع الأثرية على مستوى العالم، حيث يمتد على طول الواجهة البحرية الشمالية للقلعة الواقعة شمال المملكة، وتعد أول موقع بحريني يتم إدراجه على قائمة التراث الإنساني العالمي.
واستطاع “متحف قلعة البحرين” الذي اُفتتح في فبراير 2008، واُحتفل مطلع عام 2018 بمرور 10 سنوات على تأسيسه، من تحقيق شراكة مميزة مع مختلف فئات المجتمع، سيما منهم الجمهور العام، حيث يُنسب له الفضل في التعريف بالحفريات الأثرية التي عرفتها البحرين، وعرض مقتنيات من أهم القطع الأثرية المستخرجة في حقب البحرين التاريخية، فضلا عن إقامة العديد من حلقات العمل والمحاضرات والأمسيات الفنية والمعارض التي استفاد منها الجميع، وساهمت في رفع وعي الرأي العام، والأطفال خاصة، حول أهمية التراث الأثري للمملكة.
وتولي هيئة الثقافة بالبحرين أهمية خاصة لـ 3 مشاريع ثقافية تتسم بالاستمرارية والاستدامة، ولها من الأثر الحالي والمستقبلي ما لا يستطيع أحد أن ينكرها، خاصة على صعيد السمعة والمكانة التي تبتغيها المملكة في الوسط الثقافي المحلي والإقليمي والعالمي، الأول: يتعلق بالترجمة، حيث تدير الهيئة وتنظم مشروعا يعرف باسم “نقل المعارف”، حيث قامت بنقل وترجمة 17 كتابا منذ بداية انطلاقه، وأصدرت في يناير 2018 الإصدار الـ 18 من هذه السلسلة، وحمل عنوان “هل يجب حقا تقطيع التاريخ شرائح؟” للمؤرخ جاك لوغوف.
الثاني: جائزة البحرين للكتاب 2018 التي أطلقت عام 2011 بمناسبة اليوم العالمي للكتاب، وتحتفي جائزة هذا العام بمشاركات كتاب وباحثي المملكة العربية السعودية الشقيقة تحت عنوان “الأدب وتشكيل العالم”، وينتظر إعلان الفائزين بالجائزة ضمن فعاليات المعرض الذي انتظم في مارس 2018، وتحل عليه المملكة العربية السعودية ضيف شرف النسخة 18.
الثالث: استضافة مقر واجتماعات “المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي” الذي أسس بموجب مرسوم ملكي صدر في 16 ديسمبر 2010، واُعترف به دوليا، ويهدف لتعزيز تنفيذ اتفاقية التراث العالمي لعام 1972 في الدول العربية، وتمكن من دعم دور المملكة في حماية مواقع التراث الأثرية بالمنطقة.
ولا يتوقف الحراك الثقافي بالمملكة على مقومات المهرجانات المذكورة، وغيرها كمهرجان التراث السنوي ومهرجان صيف البحرين ومهرجان البحرين الدولي للموسيقى، ومقومات المواقع الأثرية المختلفة كقلعتي عراد والبحرين، المشار إليهما سلفا، والمدرجتين على قائمة التراث الإنساني العالمي، وكذلك قلعة بوماهر بمدينة المحرق التي يبدأ من عندها موقع طريق اللؤلؤ الذي أدرج على قائمة التراث الإنساني العالمي لمنظمة اليونيسكو، وهو يحاكي موقع قلعة البحرين بالمنامة وقلعة عراد بالمحرق، وهي المقومات الأثرية التي تعكس في مجملها تاريخ وحضارة البحرين القديمة والحديثة.

إلى الأعلى