الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م - ١٥ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / توقيع اتفاقية تشغيل وصيانة محطة استخلاص الغاز الطبيعي المسال وخطوط الأنابيب المصاحبة بمجمع لوى للصناعات البلاستيكية
توقيع اتفاقية تشغيل وصيانة محطة استخلاص الغاز الطبيعي المسال وخطوط الأنابيب المصاحبة بمجمع لوى للصناعات البلاستيكية

توقيع اتفاقية تشغيل وصيانة محطة استخلاص الغاز الطبيعي المسال وخطوط الأنابيب المصاحبة بمجمع لوى للصناعات البلاستيكية

الرئيس التنفيذي لـ”أوربك”:
607 مليارات دولار حجم الاستثمارات في مشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية

مسقط ـ (الوطن):
وقعت شركة النفط العُمانية للمصافي والصناعات البترولية “أوربك” أمس اتفاقية تشغيل وصيانة محطة استخلاص الغاز الطبيعي المسال وخطوط الأنابيب المصاحبة إحدى حزم مشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية مع شركة الغاز العمانية، حيث تم حفل التوقيع بحضور معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي، وزير التجارة والصناعة، وبحضور عدد من كبار مسؤولي الجهات الحكومية والخاصة ومسؤولي الشركتين.
وقع الاتفاقية أحمد بن صالح الجهضمي، الرئيس التنفيذي لأوربك، وسلطان بن حمد البرطماني، المدير العام التنفيذي بالوكالة لشركة الغاز العمانية.
وبموجب الاتفاقية، تقدم شركة الغاز العمانية خدمات متخصصة لتشغيل وصيانة محطة الغاز الجديدة، الواقعة في فهود، والتي صُممت كحزمة متكاملة ضمن مشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية. علاوة على ذلك، تكون شركة الغاز العمانية مسؤولة عن إدارة المحطة وتشغيل خط أنابيب سعة 14 بوصة والذي يمتد لمسافة حوالي 300 كيلومتر يربط محطة استخلاص سوائل الغاز في فهود بمجمع لوى الواقع في منطقة صحار.
كما سيتم دمج مركب الغاز الغني C2 المستخلص من الغاز الطبيعي من محطة فهود مع المركبات الكيميائية المستخلصة من مصافي أوربك الأمر الذي سيعزز التكامل والمرونة في عمليات الشركة من حيث الاستغلال الأمثل للمواد الخام.
وقال أحمد بن صالح الجهضمي الرئيس التنفيذي لأوربك، بأن شركة أوربك تنفذ مشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية والذي يُعد أحد مشاريع النمو الاستراتيجي لأوربك وأحد أكبر مشاريع الصناعات التحويلية التي تنفذ حالياً في السلطنة، ويقدر حجم الاستثمار فيه 6.7 مليار دولار أميركي. مشيرا بأن هذه الاتفاقية تعكس الثقة الكبيرة التي توليها أوربك بالشركات العُمانية وتأتي في مقدمتها الشركة الغاز العُمانية.
وأضاف: كما أن هذه الاتفاقية ترسخ مفهوم دعم القيمة المحلية المضافة من قبل أوربك على مستوى السلطنة. وسوف يعمل هذا المشروع على إنتاج أكثر من 1000 منتج تستخدم في مختلف الصناعات البلاستيكية.
وأكد الجهضمي أن محطة استخلاص سوائل الغاز تعد ثاني محطة معالجة تديرها شركة الغاز العمانية بعد محطة صلالة للغاز البترولي المسال، وكلاهما سوف يعزز من مصادر الغاز الطبيعي ويسهم في دعم تحول الشركة لتصبح شركة رائدة في البنية التحتية للطاقة.
من جانبه قال سلطان بن حمد البرطماني المدير العام بالوكالة لشركة الغاز العمانية: إن شركة الغاز العمانية هي المنصة المحورية في الشق الوسطي لشركة النفط العمانية. إذ تكمن إحدى مسؤولياتنا في ضمان جاهزية البنية التحتية ليس فقط لتوفير إمدادات موثوقة ومستمرة من الغاز الطبيعي للجهات المستهلكة في مناطق تواجدهم في السلطنة، إنما أيضا تحقيق قيمة مضافة من هذا المورد. مشيرا بأن الهدف من هذه العملية إيجاد شركة مشغلة متخصصة تدير شبكة خطوط الأنابيب المحلية ودمجها في نموذج الشق الوسطي لمنشآت ومرافق معالجة الغاز على المدى البعيد.
وأضاف: الشركة تمر حاليا بنقلة نوعية للتحول إلى شركة عالمية في قطاع البنية التحتية للطاقة لرفد مستقبل السلطنة بالطاقة.
تجدر الإشارة إلى أن شركة الغاز العمانية تقوم حاليا بإنشاء خط غاز جديد سعة 32 بوصة محاذ للخط القائم فهود ـ صحار سعة 32 بوصة وذلك لتلبية الطلب المتنامي على الغاز الطبيعي في منطقة ميناء صحار بالإضافة إلى توفير إمدادات الغاز الطبيعي إلى منطقة عبري.

إلى الأعلى