الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / إيران: روحاني يهاجم معارضي مفاوضات (النووي) ويلمح للتطبيع مع أميركا

إيران: روحاني يهاجم معارضي مفاوضات (النووي) ويلمح للتطبيع مع أميركا

طهران ـ وكالات: ندد الرئيس الايراني حسن روحاني بشدة في خطاب أمس بكل الذين يعارضون داخل ايران وخارجها السياسة التي يتبعها في التقارب مع العالم والمفاوضات النووية كما ألمح روحاني عن رغبته في تطبيع العلاقات مع جميع الدول التي توترت علاقاتها مع طهران خلال الفترة الماضية في إشارة الى الولايات المتحدة.
وقال روحاني ان “البعض يرددون هتافات لكنهم سياسيون جبناء”، في اشارة الى المحافظين المتشددين الذين ينتقدون باستمرار المفاوضات النووية مؤكدين ان ايران قدمت تنازلات كبيرة للقوى الكبرى.
واضاف “ما ان نعبر عن رغبتنا في التفاوض حتى يقولوا انهم يرتجفون. اذهبوا الى الجحيم! ابحثوا عن مكان آخر دافئ. فوبيا التفاهم خطأ”، مؤكدا انه “لدى ايران افضل الدبلوماسيين في العالم” لاجراء المفاوضات النووية.
كذلك حمل روحاني متحدثا امام لقاء سنوي للسفراء الايرانيين في طهران، على الذين يعارضون في الخارج ايضا اي اتفاق حول النووي عن طريق نشر “الفوبيا من ايران والفوبيا من الاسلام” واتهام ايران بالسعي لامتلاك سلاح ذري.
واضاف ان “ايران لا تسعى ولن تسعى ابدا الى انتاج اسلحة للدمار الشامل لان ذلك يخالف عقيدتنا وشريعتنا وفتوى المرشد الاعلى” آية الله علي خامنئي.
ودافع روحاني عن حل “الطرفين الرابحين” للازمة النووية المستمرة منذ عشر سنوات لان حل “طرف رابح وآخر خاسر لن يستمر طويلا”.
واضاف “احدهم قال لي انه علينا خداع الطرف الآخر قلت له ان هذا العالم ولى البعض متأخر 50 سنة عن التاريخ”.
وتابع “نريد تسوية المسألة النووية وهي ازمة مفتعلة اختلقها البعض (في الغرب). عندما يكون هناك اتفاق سيقولون (الغربيون) انهم نجحوا في منع ايران من امتلاك قنبلة نووية. هؤلاء ايضا يعيشون في الماضي وهذا الزمن ولى”.
واكد الرئيس الايراني للدبلوماسيين انه “يجب تغيير صورة ايران التي شوهت في السنوات الاخيرة”.
وفي الوقت نفسه اكد روحاني ان ايران “تريد علاقات ودية مع بقية انحاء العالم” لكن طهران “ستدافع عن حقوقها ومصالحها القومية”.
وقال روحاني أمس خلال لقائه مع دبلوماسيين إيرانيين إن حكومته تعتزم تسوية كافة المشكلات مع العالم الخارجي بالطرق الدبلوماسية، موضحا أن هذا سينطبق أيضا على دول “لديها توترات مع إيران منذ سنوات عديدة”.
ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية “إسنا” عن روحاني قوله: “ليس بإمكاننا فقط إزالة التوترات، بل يتعين علينا أيضا تطبيع العلاقات في المستقبل”.
وقال “اذا احترموا حقوقنا يمكننا حتى ان نقيم علاقات طبيعية”، ملمحا بذلك الى الولايات المتحدة لكن بدون تسميتها.
وفي سياق منفصل امر الرئيس الايراني حسن روحاني بوقف كافة رحلات طائرات انتونوف-140 المصنعة في ايران وذلك بعد تحطم طائرة من هذا النوع أمس الاول بطهران ما اوقع 39 قتيلا وتسعة جرحى بحسب حصيلة جديدة.
واوردت وكالة ايرنا “طلب الرئيس من وزير النقل تقريرا كاملا وفي الانتظار امر بوقف كافة رحلات هذا النوع من الطائرات واحترام قواعد السلامة في جميع الرحلات الجوية”.
وتحطمت طائرة انتونوف-140 ايرانية الصنع بترخيص اوكراني بعيد اقلاعها من مطار مهراباد.
وتملك ايران تسع طائرات-140 من صنع محلي قبل الحادث.
وتحطمت الطائرة في منطقة صناعية مخصصة للعسكريين. وبالكاد تفادى الطيار بنايات وسوقا كان فيه عشرات الاشخاص للتسوق.

إلى الأعلى