الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / العدوان على غزة: الفلسطينيون يطالبون بجسور للمساعدات والاحتلال يلوح باجتياح جديد
العدوان على غزة: الفلسطينيون يطالبون بجسور للمساعدات والاحتلال يلوح باجتياح جديد

العدوان على غزة: الفلسطينيون يطالبون بجسور للمساعدات والاحتلال يلوح باجتياح جديد

القدس المحتلة ـ القاهرة ـ (الوطن) ـ وكالات:
استؤنفت أمس المحادثات غير المباشرة بين الفلسطينيين والجانب الإسرائيلي برعاية مصرية في القاهرة مع سريان تهدئة جديدة من 72 ساعة بدأت منتصف الليلة قبل الماضية، فيما طالب الفلسطينيون بجسور برية وجوية وبحرية لإيصال المساعدات للفلسطينيين المتضررين من العدوان على قطاع غزة في الوقت الذي لوح فيه الاحتلال باجتياح القطاع.
وأطلقت فلسطين مبادرة خلال الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين، مطالبة الجامعة بدعم مبادرتها لحث الولايات المتحدة
الأميركية والدول الأوروبية وروسيا والصين وجميع دول العالم لإقامة جسور برية وبحرية وجوية لإيصال المساعدات الإنسانية والوقود والاحتياجات الغذائية العاجلة إلى الشعب الفلسطيني في قطاع غزة على مدى سبعة الى 10 أيام بالتوازي مع المفاوضات غير المباشرة التي ترعاها مصر حاليا من أجل تثبيت وقف إطلاق النار على قطاع غزة.
جاء ذلك في كلمة د. صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين ورئيس الوفد الفلسطيني أمام الاجتماع.
وأكد عريقات أهمية الجهود المصرية الجارية لتثبيت وقف إطلاق النار على غزة وتوصلها الى هدنة 72 ساعة لوقف اطلاق النار بالاتفاق بين الجانبين، معربا عن أمله في نجاح مصر في مواصلة جهودها للتوصل الى تهدئة دائمة لحماية الشعب الفلسطيني في غزة .
وقال عريقات إن مبادرته بمد جسور برية وجوية وبحرية لإدخال المساعدات إلى غزة تأتي ضمن المبادرة المصرية والجهد المصري المبذول لوقف العدوان الإسرائيلي.
ونبه عريقات الى أن إسرائيل لا تزال تتبع سياسة الاستفزاز والابتزاز والتصعيد ولا تريد تهدئة دائمة ، مشيرا إلى أن المطالب الفلسطينية التي تضمنتها ورقة الوفد الفلسطيني الموحد بالقاهرة تتحدث بلسان فلسطيني واحد وليست شروطا أو مطالب وإنما هي تفاهمات متفق عليها مع الجانب الإسرائيلي ولكنه لم يلتزم بها إذ تريد إسرائيل إبقاء الوضع على ما هو عليه.
وحذر عريقات، في كلمته أمام الاجتماع، من استمرار مستنقع الحرب الإسرائيلي الذي يستهدف بالأساس ضرب الوحدة الوطنية الفلسطينية وحكومة الوفاق الوطني، وربط إيصال الاحتياجات الإنسانية للشعب الفلسطيني والبني التحتية بما تريده إسرائيل من أمور سياسية بما فيها الحديث عن نزع سلاح المقاومة .
وشدد عريقات على ضرورة العمل على إدخال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة مع الاستمرار في جهد التفاوض.
وفي المقابل قال مصدر عسكري إسرائيلي بارز إن القوات البرية الإسرائيلية لا تزال في حالة تأهب تمهيدا لاجتياح قطاع غزة مجددا حال انهيار وقف إطلاق النار الحالي.
وأضاف المصدر العسكري ،الذي لم يكشف عن هويته،في تصريحات للصحفيين أن “هذه القوات على أتم الجاهزية لتنفيذ المهام التي ستكلف بها” بحسب الإذاعة الإسرائيلية.
ولفت المصدر إلى أن “المعركة العسكرية الحالية أثبتت ضرورة تزويد القوات المدرعة بالأجهزة المتقدمة المضادة للقذائف والصواريخ” مشيرا إلى أن تكلفة تزويد جميع الآليات المدرعة قد تبلغ ما بين مليارين أو 3 مليارات شيكل.
وأشار المصدر إلى أنه سيتم قريبا اختبار منظومة جديدة لاكتشاف أعمال حفر الأنفاق أو استخدامها.
في غضون ذلك استشهد فتى فلسطيني في الـ17 من عمره في انفجار لغم وضعه الجيش الإسرائيلي في نابلس في شمال الضفة الغربية المحتلة، وفق مصدر أمني فلسطيني.
وقال المصدر إن “محمد بشارات استشهد جراء انفجار لغم تركه الجيش الإسرائيلي في أرض قرب طمون”.

إلى الأعلى