الجمعة 16 نوفمبر 2018 م - ٨ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / عنب مستل .. طناء بعد موسم خصيب
عنب مستل .. طناء بعد موسم خصيب

عنب مستل .. طناء بعد موسم خصيب

نخل ـ العمانية:
تشتهر قرى «وادي مستل» بولاية نخل بمحافظة جنوب الباطنة بزراعة عدد من المحاصيل الموسمية أهمها العنب، والرمان، والخوخ الجبلي والمشمش، وخلال هذه الفترة بدأ مزارعو وادي مستل بتسويق منتجاتهم الزراعية بسوق الولاية مع بداية جني محاصيل الفواكه الموسمية في الحقول الزراعية بقرى «القورة» و»وكان» و»الهجار» ويعد العنب من المحاصيل الأكثر تسويقا بالولاية.

وخلال هذه الأيام يتم عرض عدد من الفواكه الموسمية مثل العنب الأسود، والخوخ، والرمان، اضافة الى ثمار فاكهة المانجو في عرصة المزاد بسوق ولاية نخل، حيث بلغت أسعار العنب لكمية السطل (حوالي ٥ كيلوجرامات) ١٢ريالا، فيما انخفضت أسعار المانجو المحلي ليصل سعر الـ ٢٠ حبة الى حوالي 3 ريالات عمانية، أما الثمار الصغيرة من محصول أول قطفة من الرمان فقد تم بيعها بمعدل ٢٠ حبة رمان بحوالي 500ر3 ريال عماني.

وزراعة فاكهة العنب تحتاج الى جهد واهتمام كبيرين من قبل المزارعين بالولاية، حيث يحرصون على الاهتمام بتلك الأشجار المثمرة عبر القيام بعملية الري المنتظم، والتسميد، وتقليم وقص أغصان المشاتل بين الحين والآخر.
وحول أهمية المحصول الزراعي هذه الأيام أشار عبد الله بن أحمد العرفاتي أحد المزارعين بوادي مستل بولاية نخل إلى أنه يتم خلال هذه الأيام «طناء» محصول العنب بقرية «وكان» في موسم زراعي خصب يبشر بمحصول جيد من العنب والرمان وباقي الفواكه والمحاصيل الموسمية، كما تم في وقت سابق طناء محصول العنب التابع لأوقاف المسجد ومدرسة القرآن الكريم بقرية «القورة» بوادي مستل.

وأوضح العرفاتي لوكالة الأنباء العمانية أن عملية «الطناء» كما هو متعارف عليه لدى الأهالي هي بيع ثمار الأشجار الموسمية بعد التأكد من نضجها واستواء المحصول بها ويكون صالحا للأكل، وهي ظاهرة تجارية تساهم في تنشيط الحركة التجارية، إذ يستفيد منها المزارع و»المستطني» الذي يقوم بدوره بقطاف الثمار وبيعها في عرصة المناداة للمستهلك.

وأضاف أن الأسعار هذه السنة تراوحت بين 150 و460 ريالا للجلبة الواحدة، مشيرا إلى أن الجلبة هي مساحة زراعية تحتوي على ثلاث الى أربع أشجار من العنب الأسود يتم زراعتها على مساحة تقدر بـ ٢٥ مترا مربعا وتروى بمياه الينابيع والأفلاج. من جانبه قال منصور بن محمد الريامي أحد الأهالي من قرية «الهجار» بوادي مستل إن قرى وادي مستل لاسيما قريتي «وكان» و»القورة» تشتهر بزراعة محصول العنب وخاصة العنب الأسود الذي يتم حصاده في شهر أغسطس ويتم بيعه في الأسواق المجاورة لولاية نخل كسوق ولاية الرستاق، كما يتم بيعه للسياح الذين يتوافدون إلى قرى الوادي بشكل مستمر. وأضاف الريامي أن وادي مستل الذي يقع ضمن أخدود جبال الحجر الغربي المطل على ولاية نخل، يعد بمثابة مزار سياحي مهم تشتهر به الولاية ويرتاده الزوار بشكل يومي، ويمتاز بمحاصيله الموسمية المتنوعة، ومن أهمها العنب الأسود الذي بدأ موسمه خلال هذه الفترة، حيث يعد من المنتجات التي تكثر زراعتها في القرى الجبلية بوادي مستل نظرا لبرودة الطقس فيها.

إلى الأعلى