الأحد 21 أكتوبر 2018 م - ١٢ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / ختام أعمال دورة مسابقة الكاتب الواعد بالجمعية العمانيّة للكتّاب والأدباء
ختام أعمال دورة مسابقة الكاتب الواعد بالجمعية العمانيّة للكتّاب والأدباء

ختام أعمال دورة مسابقة الكاتب الواعد بالجمعية العمانيّة للكتّاب والأدباء

مسقط ـ الوطن:
نظّمت الجمعية العمانيّة للكتّاب والأدباء بمقرها بمرتفعات المطار، الدورة التدريبيّة الخاصّة بمسابقة الكاتب الواعد، والتي تم الإعلان عنها في وقت سابق من العام الجاري، وتمثّلت المرحلة الأولى في استقبال الأعمال القصصيّة للمترشحين، وفرزها بناء على شروط المسابقة التي تم الإعلان عنها مسبقاً، وبناء على التقييم فقد ترشّح للدورة التدريبيّة عدد (14) مشاركاً، حضر منهم ثمانية مشاركين من الولايات صحار، والسويق، والرستاق، ونخل، والسيب، والمصنعة، ومسقط. قدّمت الدكتورة وفاء الشامسيّة المتخصصة في أدب الأطفال والناشئة على مدى أيامٍ ثلاثة.
تضمّن البرنامج التدريبي في يومه الأول استعراضاً للأطر العامة للكتابة في مجال أدب الطفل والناشئة، ثم قدّم المتدربون قراءات تحليلية لبعض النماذج القصصية الحاصلة على جوائز في مجال أدب الناشئة بتوجيه من المدرّبة، وانتهى اليوم بتدريبات تحفيزية لإثارة الأفكار الإبداعية لدى المتدرّبين واستحضارها من مصادرها المختلفة، مع بيان خصائصها وكيفية توسيع الأفكار ومعالجتها، وتقديم كلّ مشارك مجموعة من النماذج التطبيقية.
وفي اليوم الثّاني تمّ الانتقال إلى مرحلة كتابة المسوّدة اعتماداً على بناء الفكرة والأحداث، ثم الانتقال إلى مرحلة المراجعة لكلّ مسوّدة من مسوّدات القصص التي تقدّم بها المشاركون، أما اليوم الثالث والأخير للدورة فقد استهدف المرحلة الرابعة من مراحل الكتابة الإبداعية، وهي مرحلة التحرير للعمل، وبالتالي استعراض العمل وتقييمه تقييماً نهائياً.وتتبنّى الدورة تحقيق مجموعة من الأهداف أبرزها اكتشاف ملكات الكتابة لدى الأطفال والناشئة العمانيين الموهوبين في مختلف المحافظات من قبل الجمعية العمانية للكتاب والأدباء، وتأصيل حب الكتابة لدى الأطفال والناشئة للتعبير عن ذواتهم وعوالهم، ثم تدريب وتأهيل جيل من الموهوبين كتابياً حتى تصير الكتابة عادة وسلوكاً مُستداماً في حياتهم، ووصولاً بهم إلى تقديم الدعم وتكريم الموهوبين ونشر كتاباتهم وتسويقها بما يتناسب مع خطة النشر في الجمعية. وفي يوم الختام كرمت الجمعية المشاركون في الدورة التدريبيّة الخاصّة بمسابقة الكاتب الواعد.الجدير بالذكر أنّ الجمعيّة ستعمل على نشر النصوص القصصية التي أنتجها الناشئة في هذه الدورة في إصدار خاص يحمل اسم المسابقة، ويوثّق ما حققته دورة الكاتب الواعد في نسختها الأولى تشجيعاً للأقلام الواعدة، وإثراء للمكتبة العمانية في مجال إصدارات أدب الطفل والناشئة.

إلى الأعلى