الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م - ١٥ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / “أثر الشبابي” يدشن أولى مبادرات “شارك” احتفالاً بيوم الشباب الدولي
“أثر الشبابي” يدشن أولى مبادرات “شارك” احتفالاً بيوم الشباب الدولي

“أثر الشبابي” يدشن أولى مبادرات “شارك” احتفالاً بيوم الشباب الدولي

متابعة ـ جميلة الجهورية:
دشن فريق “اثر الشباب” يوم امس اولى فعاليات مبادرات مشروع “شارك” الذي اطلقته اللجنة الوطنية للشباب بهدف تعزيز وعي الشباب العماني ومشاركته في الفعاليات الوطنية المحلية والعالمية التي يمكن من خلالها تعزيز الانتماء للوطن الواحد، والمساهمة في تبادل الخبرات والمعرفة مع شباب من دول أخرى.
ليحتفل فريق “اثر الشبابي” بيوم الشباب الدولي، واطلاق اولى مبادرات المشروع بتنفيذ جملة من الانشطة والفعاليات التي تستهدف الشباب العماني، التي تواصلت يوم امس بفندق سندس روتانا من الساعة التاسعة صباحا حتى التاسعة مساء، مانحة فيها المشاركين من الشباب العماني فرصة تبادل الافكار والآراء في هذا اليوم الذي بدأ بثماني جلسات حوارية في ثمانية مجالات، طرحت مواضيع تلامس تطلعات الشباب المعاصر.
الجلسات الحوارية
حيث استمع ستة من المشاركين لمتحدث واحد من الخبرات له أثر كبير في احدى المجالات المرصودة في البرنامج، حيث استضافت الجلسات المحلل الرياضي احمد البلوشي الذي استعرض خبرته في المجال واحتياجات تطوير قطاع الرياضة في السلطنة اضافة الى تقييمه للرياضة العمانية ومستقبلها واسهامات القطاع في تطور القطاعات الاخرى.
كذلك شارك في الجلسة الناشطة الاجتماعية مي البيات التي تحدثت عن تجربتها في مجال العمل الاجتماعي ومواصفات المجتمع العماني وكيفية ظهور الاهتمام بالعمل المجتمعي وارتباطاته بالتنمية الاجتماعية.
وأيضاً على المستوى الثقافي اعطت أمل السعيدية رايها حول المستوى الثقافي للشباب في المجتمع ومدى خطورة ظهور جيل لا يهتم بالاطلاع لتتناول قيمة الموروث الثقافي العماني وكيف يمكن ان يساهم الشباب العماني في الحفاظ عليه.
كذلك استضافت الجلسات على مستوى المجال التقني عبدالوهاب الميمني والذي قدم فكرة عن تطور القطاع التقني وخطورة جهل بعض الشباب بالحلول الالكترونية والتطبيقات الذكية، وكيف يمكن للشباب في العشر السنوات القادمة توظيف التقنية لصالحهم بكافة المجالات.
وعلى المستوى الطبي تحدث الدكتور هاني القاضي عن شغفه بالجراحة، وما الجهد الذي يحتاجه الطالب للنجاح فيه، بالاضافة إلى رأيه بالشباب في المجال الطبي الحالي، وأيضاً على المستوى الاقتصادي تحدث المحلل الاقتصادي حمدان المسروري عن علم الاقتصاد وانواعه في العالم ودور الصناديق السيادية في السلطنة والعالم.
في حين وعلى المستوى الفني تحدث الفنان التشكيلي يوسف النحوي عن اختيارات الشباب للمجالات الفنية ودراستهم، وقدم نبذه عن رحلته الفنية على كافة المستويات، مشيراً الى واقع الشباب في المجال الفني.
وأيضاً شارك لبيد العامري عضو اللجنة الوطنية للشباب في الجلسات والذي تحدث عن القطاع الشبابي ودور اللجنة ومبادراتها المختلفة التي توفرها للشباب وتتيح لهم من خلالها فرص المشاركة.
كما تضمن برنامج اليوم على فقرة التحديات والمرح، والتي قدمها الفريق الشبابي”52 كويست” المشهور بعمل التحديات الشبابية، ويتواصل البرنامج مع الجلسة الحوارية “سوالف شبابية” استعرض فيها ثلاثة من المتحدثين ثلاثة من المجالات المختلفة، حيث اشتمل برنامج “سوالف حوارية” استضافة رائد اعمال مشروع اسطول البن، والذي تحدث عن المشروع وعرض اهم التحديات التي واجهتهم وكيف استطاع مواصلة المشروع، كذلك الجلسة استضافة علي النيادي الحائز على المركز الاول في مسابقة سديم لصناعة المحتوى والذي شرح ما هي قيمة المشروع وتجربته مع سديم، وأيضاً استعرضت شيخة الجساسية تجربتها كأول كفيفة عمانية تحصل على بكالوريوس ترجمة من جامعة السلطان قابوس، وحاصلة على درجة الماجستير.
ليختتم اليوم بتكريم المشاركين في أمسية احتفائية تنقل صدى المناسبة وتستعرض في فيلم وثائقي الفعاليات التي جمعت المشاركين ومحتوى البرنامج، بالاضافة إلى عرض يشارك فيه بعض المواهب العمانية التي قدمها مجموعة من العازفين التي صاحبها غناء احد المقطوعات الادبية ومشاركة خطاطا يخط بالكلمات المغناة.

إلى الأعلى