الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مهرجان برلين السينمائي يركز على الحياة الأسرية من طوكيو اإلى تكساس
مهرجان برلين السينمائي يركز على الحياة الأسرية من طوكيو اإلى تكساس

مهرجان برلين السينمائي يركز على الحياة الأسرية من طوكيو اإلى تكساس

برلين ـ رويترز:
تصوير مصاعب الحياة الأسرية في طوكيو وقت الحرب العالمية الثانية وفي تكساس في القرن الحادي والعشرين أكسب مهرجان برلين السينمائي هذا العام نغمة ألفة. ويتوقع المحللون ان تسلط أضواء المهرجان على فيلم “شبج” للدنمركي لارس فون ترير وفيلم جورج كلوني “رجال الآثار” الذي يدور حول عمليات النهب التي قام بها النازيون للأعمال الفنية وان كان الفيلمان يعرضان خارج المسابقة الرسمية للمهرجان. وقائمة الأفلام المتنافسة على جائزة الدب الذهبي لا تحوي الكثير من نجوم هوليوود لكنها ثرية بالتنوع العالمي. ويشارك في المهرجان 23 فيما من 20 دولة من أماكن في أقاصي طرفي العالم مثل الصين والأرجنتين. وتتنافس عشرة أفلام من مجموع الأفلام المشاركة في مهرجان برلين على جائزة الدب الذهبي التي تعلن نتيجتها في 15 فبراير وهناك 18 فيلما من الأفلام المشاركة تعرض لاول مرة. ويشارك الان رينيه مخرج الكلاسيكيات الشهير ومنها “هيروشيما حبي”عام 1959 و(العام الماضي في مارينباد) عام 1961 في المسابقة برؤية سينمائية لمسرحية الكاتب الان ايكبورن “حياة رايلي” التي تدور حول رجل مريض بمرض لا شفاء منه.
أما المخرج الياباني المخضرم ميوجي يامادا الذي لا يقل مشواره الفني طولا عن مشوار المخرج الفرنسي والذي قدم خلاله سلسلة أفلام “الساموراي” فيشارك في المهرجان بفيلم “البيت الصغير” الذي يصور حياة أسرة في طوكيو قبل اندلاع الحرب وخلالها. وينقل المخرج ريتشارد لينكليتر المشاهدين أكثر من ستة عقود من حقبة الحرب بفيلمه (فترة الصبا) الذي يدور في تكساس حيث نشأ وصوره على مدى 12 عاما عن الطفل الذي يقوم بدوره الار سيمون وأبويه المطلقين ويقوم بدوريهما ايثان هوك وباتريشيا اركيت.

إلى الأعلى