الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم.. ختام بطولة الأوبتمست الوطنية للناشئين بصور
اليوم.. ختام بطولة الأوبتمست الوطنية للناشئين بصور

اليوم.. ختام بطولة الأوبتمست الوطنية للناشئين بصور

تُختتم مساء اليوم بمدرسة عمان للإبحار بولاية صور منافسات بطولة الأوبتمست الوطنية للناشئين والتي أقيمت خلال الفترة من 10 حتى 15 أغسطس بمشاركة 45 بحارا من الأشبال بإشراف مجموعة من المدرّبين من مختلف مدارس الإبحار الشراعي التابعة لمشروع عُمان للإبحار. وقد سبق البطولة إقامة مخيم تدريبي حيث تم توزيع المشاركين على مجموعات صغيرة يدير كل منها بحار واحد يتمتع بمهارات القيادة والقدرة على تنظيم الفريق والعمل ضمن نطاق المجموعة. وسيقام حفل الختام والتتويج بعد نهاية السباق في الساعة الخامسة مساء وذلك بحضور عدد من ممثلي إدارة مشروع عمان للإبحار وممثلي وسائل الإعلام وكذلك عدد من ممثّلي إدارة الشركة العُمانية للغاز الطبيعي المُسال.
المنافسة مستمرة
هذا وقد احتدمت المنافسة بين المشاركين في البطولة وبدا ذلك جليّا من خلال نتائج أمس والتي جاءت على النحو الآتي: جاء في صدارة الترتيب البحار زكريا بن سليمان الوهيبي من مدرسة المصنعة بتسجيله 26 نقطة وفي المركز الثاني حلّ البحار سالم بن أحمد العلوي من مدرسة بندر الروضة بتسجيله 62 نقطة وذهب المركز الثالث لصالح البحار مروان بن خليفة الجابري من مدرسة بندر الروضة بتسجيله 28 نقطة وفي المركز الرابع جاء البحار ليث بن محمد المحروقي من مدرسة الموج مسقط بتسجيله 32 نقطة وفي المركز الخامس البحار سعود بن عادل العبري من مدرسة الموج مسقط في المركز بـ59 نقطة وفي المركز السادس جاء البحار المعتصم بن حمود الفارسي من مدرسة المصنعة بتسجيله 71 نقطة وتمكنت البحارة سميحة الريامية مدرسة الموج مسقط من انتزاع المركز السابع وذلك بتسجيلها 76 نقطة وجاء في المركز الثامن البحار جهاد بن سالم الحسني من مدرسة الموج مسقط بتسجيله 78 نقطة وأما المركز التاسع فجاء من نصيب البحار حمد بن خالد القاسمي من مدرسة الموج مسقط بتسجيله 109نقطة. وتنطلق صباح اليوم الجولة الأخيرة والحاسمة من البطولة.
مواصلة المشوار
(أنثى تجوب عباب البحار ) العنوان الذي يمكن أن أُسطّره بينما أشاهد البحارة سميحة الريامية في مواجهة 44 بحارا، فهي الأنثى الوحيدة المشاركة في البطولة واللافت للنظر أنها أحرزت نتائج جيدة حتى المنافسة القوية التي تشهدها البطولة مع اقتراب موعد الختام النهائي. وبدت العزيمة واضحة على سميحة منذ الصباح الباكر حيث عمدت إلى تجهيز القارب وانطلقت واضعة رغبة الفوز والانتصار نُصب عينيها. وتعد الريامية أحد المواهب الواعدة والقادمة بقوة في رياضة الإبحار الشراعي لما تملكه من مواهب ومهارات تؤهلها لمواصلة المشوار، ولا شك أن سميحة ينتظرها مستقبل زاخر.
وقد كان للاثني عشر يوما الماضية (في التدريب والبطولة) أثر كبير في تطوير أداء ومهارات المشاركين، فهي تعادل 6 أشهر من التدريب في مدارس الإبحار الشراعي لمشروع عُمان للإبحار خلال الأيام الاعتيادية، وتعتبر فئة القوارب الأوبتمست إحدى العتبات المهمة في مشوار البحّارة الأولمبيين في سنواتهم الأولى من ممارستهم لهذه الرياضة، وهي من القواعد واللبنات الأساسية التي تنشئ الأجيال القادمة من البحّارة المتمرسين. ويبدأ أشبال الأوبتمست ممارستهم لهذه الفئة على متن قوارب يصل حجمها إلى 2.3 مترا مصنوع هيكلها من الألياف الصلبة وهي صالحة للأعمار ما دون 15 سنة.
درة الساحل الشرقي
تناولت كتب التاريخ ولاية صور باستفاضة حيث ورد سرد اسم صور في العديد من الأبحاث والدراسات المعنية بالتاريخ عبر مختلف العصور وذلك بحكم الموقع الإستراتيجي التي تحتله صور، حيث كانت تعتبر المرفأ الدافئ التي تقصده السفن التجارية عند هبوب الرياح الموسمية ومركزا رئيسا للتزود بالعديد من المواد الأساسية خلال الرحلات البحرية وقد اشتهرت صور قديماً ولا تزال بصناعة السفن البحرية والصيد والنقل البحري، ولها تاريخ بحري طويل. تقع صور في أقصى الشرق من عمان ويطل عليها البحر من جهة الشرق، وتوصف بأنها درة الساحل الشرقي للسلطنة وقد كانت منفذاً رئيسياً للتجارة والأسفار من خلال أسطولها الذي لعب دوراً تاريخياً هاماً في الحركة التجارية، وربما لكونها بوابة عُمان الشرقية وملتقى تاريخي للطرق البحرية.
إضافة تعليمية
تعدّ مدرسة عمان للإبحار بولاية صور إضافة تعليمية وتدريبية حيث يأتي افتتاح المدرسة، والتي تم إنشاؤها بمبادرة من الشركة العُمانية للغاز الطبيعي، ضمن خطة عُمان للإبحار لتسخير رياضة الإبحار في تنمية قدرات الشباب ودورها الحيوي الذي تلعبه في إعادة إحياء الأمجاد والموروث البحري العُماني، وتعريف الناشئة على رياضة الإبحار الشراعي بمفهومها الحديث والمعاصر. وتضم المدرسة العديد من المرافق والتجهيزات التي تشمل قاعات دراسية ومكاتب إدارية ومركزا للياقة البدنية وكذلك تقديم برامج تعليمية وتنموية عالمية للناشئين الذين يرغبون في تعلم رياضة الإبحار، وقد شهدت المرحلة الفائتة إعداد وتدريب ما مجموعه 18 مدربا من أهالي ولاية صور من الذكور والإناث لتولي مهام إدارة المدرسة والإشراف على البرامج التي ستنفذها. وقد أسهمت المدرسة في تعزيز المشاركة المحلية من خلال تعزيز التعاون مع المدارس المحلية والأندية الرياضية إضافة إلى رعاية المواهب وصقل مهاراتها للانضمام إلى المنتخب الوطني للإبحار وإتاحة الفرصة لأبناء الولاية لتمثيل السلطنة على الساحة الدولية. كما قامت المدرسة منذ افتتاحها بتوفير مُتنفس للأنشطة الرياضية البحرية لأفراد المجتمع والسياح وكذلك الشباب لإمكانية إقامة معسكرات صيفية ورحلات بحرية لطلبة المدارس.
منافسات منتظرة
يعدّ المخيم التدريب والبطولة التي تشهد ولاية صور منذ مطلع الأسبوع الماضي فرصة جيدة للإعداد البحارة والتي تنتظرهم منافسات قوية خصوصا في البطولة الأفريقية الأوبتمست والدينجي في المملكة المغربية من 9 – 17 أكتوبر حيث سيكون 6 أشبال (5 ذكور وأنثى واحدة) على موعد لتمثيل السلطنة في هذه البطولة وسيتم اختيارهم بناء على نتائج البطولة المحلية في صور. وتنتظر الأشبال كذلك الألعاب الآسيوية المزمع إقامتها في كوريا من 19 سبتمبر وحتى 2 أكتوبر، وسيتم اختيار بحارين (بحار وبحارة) للمشاركة بناء على سباقات تحديد المستوى التي أجريت في وقت سابق من العام في شهري إبريل ويونيو والبطولة الحالية في صور.
150 قاربا مسجلا عالميا
يعد قارب الأوبتمست من القوارب الصغير في الحجم أحادية البدن ويبلغ طوله 2.36 متر، ويستوعب راكبا واحدا فقط. و تم إعداده لمن هم بين 8 – 15 عاما ويستخدمها المبتدئون غالبا ولكنها غير مقتصرة عليهم ويمكن الإبحار على متنه في سرعة رياح أكثر من 30 عقدة، وجدير بالذكر أنه يوجد أكثر من 150 ألف قارب من فئة الأوبتمست مسجلة رسميا حول العالم ومصنفة ضمن فئة القوارب العالمية من قبل الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي (ISAF).

إلى الأعلى