الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - ٩ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / صالون مداد الثقافي يدشن أولى فعالياته الثقافية
صالون مداد الثقافي يدشن أولى فعالياته الثقافية

صالون مداد الثقافي يدشن أولى فعالياته الثقافية

مسقط ـ الوطن:
دشن صالون مداد الثقافي ليلة أمس الأول بمكتبة التكوين ببيت الغشام ، أولى فعالياته الثقافية، برعاية المكرمة شكور بنت سالم الغمارية عضو مجلس الدولة، وبحضور جمع من الكتاب والأدباء في السلطنة.
بدأ الحفل بتقديم للكاتبة وفاء بنت سالم الحنشية، مع فقرات شعرية متواصلة قدمها الشاعر يوسف الكمالي الذي ألقى مجموعة من القصائد وهي ( كن هو، إذا أنا في الغار، الصادق المفضوح ) . ثم قدم عمر بن غابش النوفلي قراءة نقدية سيميائية ” لقصيدة الصادق المفضوح” وفي بداية حديثه أشار النوفلي أن النص الشعري المعاصر في فضاءاته ينهض على شبكة من التداخلات التفاعلية التي تعبر عن مدلولات لا نهائية، ذلك أن الفكر الإنساني متكون من سلسلة من متوالية من الأفكار والمعارف وهي ليست وليدة لحظتها إنما وليدة لحظات متعددة من الوجود الإنساني ولذا فإن المعرفة التي يمتلكها الفرد هي معرفة تراكمية تنسب إلى الآباء والأجداد، ومن أجل ذلك تعددت الدراسات النقدية المعاصرة الرامية وتحدث فيها عن أهمية المنهج السيميائي في الكشف عن النصوص الإبداعية من خلال دراسة حياة العلامات وإدراك العلاقات بينها بغية الوصول إلى المعنى الخفي الذي غاب وتماهى في النص، وهدفت القراءة السيميائية إلى إتاحة الفرصة للقارئ كي يقول شيئا ما عن النص بل ويصل الحال به إلى تصدير المعرفة الإبداعية. وتناولت القراءة ضمن محورين: سيمياء العنوان (بوصفه علامة أولية وأداة إجرائية للدخول إلى متن النص) ـ سيمياء الكلمات (من أجل مقاربة تأويلية يصل القارئ من خلالها إلى إنتاج مدلولات ثقافية انطلاقا من اللغة).
وفي نهاية حديثه أشار النوفلي إلى إن المقاربة السيميائية هي آلية إجرائية تروم البحث عن المعنى من خلال التدلال( السيرورة الإنتاجية التي تنتج الدلالات من خلال اشتغال العلامات مع كل التصورات والممكنات المتاحة) فالسيميائية مطاردة متوثبة للظفر بالمعنى والتي تفضي في النهاية إلى إنتاج المعرفة، وجمالية التلقي تنهض من خلال القارئ الذي يستطيع أن يكّون علاقات تفاعلية بناء على النمط أو الشكل التعبيري المدرك لتتحقق اللذة كما يقول رولان بارت.
وبعد الإنتهاء من القراءة النقدية فتح باب النقاش والمداخلات بين الجمهور والشاعر، ثم ألقت أمينة البلوشية رئيسة صالون مداد الثقافي كلمة بمناسبة تدشين صالون مداد الثقافي والتي من خلالها قدمت الشكر لراعية الحفل والحضور والثناء على ما قدمه الشاعر الكمالي والكاتب النوفلي.

إلى الأعلى