الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م - ١٣ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / ختام معرض الفنون التشكيلية لدائرة التراث والثقافة بجنوب الشرقية
ختام معرض الفنون التشكيلية لدائرة التراث والثقافة بجنوب الشرقية

ختام معرض الفنون التشكيلية لدائرة التراث والثقافة بجنوب الشرقية

صور ـ عبدالله بن محمد باعلوي:
اختتمت يوم أمس بقاعة الفنون بمركز إعداد الناشئين بولاية صور أعمال معرض الفنون التشكيلية والذي نظمته دائرة التراث والثقافة بمحافظة جنوب الشرقية، بالتعاون مع فريق صور للفنون على مدى ثلاثة أيام ، بمشاركة سبعة فنانين وفنانة.
يأتي المعرض ضمن فعاليات الأسبوع الثقافي الثاني والذي تنظمه دائرة التراث والثقافة بمحافظة جنوب الشرقية تحت شعار ” الغنجة ” بهدف تفعيل المجالات الثقافية والأدبية وإبراز المواهب الشابة وتشجيعهم على الإبداع والاستفادة من أوقات الشباب في التعلم والاستفادة حيث ضم المعرض 17 لوحة فنية في الفن التجريدي والسريالي والبورترية باستخدام ألوان الإكريليك والزيتي والمائي وخامات الطبيعة
وقد حظي المعرض والذي شارك في تنفيذه فريق صور للفنون متابعة من قبل محبي الفن التشكيلي بولاية صور وخارجها إلى جانب زيارات متوالية لعدد من الفنانين التشكيليين ومن بينهم عضو الجمعية العمانية للفنون التشكيلية سعيد العلوي وغيرهم لمتابعة ما ابدعت به أنامل الشباب والفتيات المبدعين وكانت لهم تعليمات مباشرة وتقديم ملاحظاتهم وآرائهم عن جوانب اللوحة والرسم بشكل عام إلى جانب تشجيعهم على الاستمرار في الرسم والتجريب فالاستمرارية تجعل الفنان اكثر تطورا وان يتطلعوا للمشاركات خارج الولاية والاحتكاك بالفنانين الاخرين والاستفادة من تجاربهم وحضور حلقات العمل والمعارض التي تقام.
وحول أهمية المعارض ومدى المشاركة فيها كان لنا هذه اللقاءات مع المشاركين في المعرض فيقول الفنان التشكيلي عبدالله بن مبارك الصائغ : مشاركتي في المعرض يمثل لي نوعا من إعطاء موهبة الرسم حقها لأني مقصر فيها نوعا ما كوني أميل إلى صناعة المصوغات كالخناجر حيث أنني في الأصل صائغ فأشعر بسعادة أنني أشارك في معرض من هذا النوع بالرغم ان مشاركتي متواضعة بلوحتين فقط وهذه المرة الأولى التي أشارك فيها في معرض رسمي والحمد لله كانت الاستفادة كبيرة لمواصلة مشاركاتي القادمة. أما الفنانة التشكيلية مريم بنت خميس بن حمد التوكلية فتقول : مشاركتي في المعرض التشكيلي لأسبوع الغنجة الثقافي هو بمثابة فرصة من أجل اظهار الابداع الفني وابرازه حيث اني شاركت بخمسة اعمال فاللوحة الاساسية هي لوحة لـ( اميلي رويته) الأميرة العربية سالمة بنت سعيد بن سلطان -سلطان عمان وزنجبار- والتي جذبتني ملامح وجهها وبالأخص نظرات عيناها وايضا مجوهراتها التي ترتديها مما دعاني الى التعرف على شخصيتها ورسمها إلى جانب لوحة الفتاة الصورية التي تحتسي القهوة تحت شرفتها وهي غارقة في صفحة البحر المتلألئة بانعكاسات اضواء مدينتها الساحرة ولوحة منطقة العيجة وهو منظر قبل وقت الغروب والبحر في حالة الجزر مع انعكاسات للسفن والمنازل والمنارة على البحر ولوحة سفينة الغنجة بطابع قديم كما قدمت عمل صغير جداً من سن العاج وهي عبارة عن لوحة فنية لمدينة صور (جسر خور البطح ).
وتقول الفنانة التشكيلية ندى بنت عبدالرحيم بن مبارك العلوية لقد تشرفت بالمشاركة في هذا المعرض وعرض اعمالي مع عدة فنانين والاطلاع على أنواع فنونهم بحيث استطعت أخذ بعضاً من خبراتهم للتطوير الذاتي، واشكر كل القائمين عليه لمنحي هذه الفرصة القيمة مضيفة بان مشاركتي في المعرض بثلاث لوحات فنية وبالألوان المائية والحمد لله كانت مشاركة مميزة لي وزادني شرف بالمشاركة بجانب فنانين آخرين مبدعين.
بينما تقول الفنانة التشكيلية ساره بنت عبدالله بن مبارك العريمية أن مشاركتي في المعرض كانت بمثابة انطلاقه وإضافة جديدة لمشواري الفني الذي أسعى لتقدمه ورغم اني شاركت بلوحتين إلا أن المشاركة كانت فرصة جميلة لعرض أعمالي الفنية وإيصال موهبتي لفئة كبيره من الناس فالمعرض خطوة جديدة ومتميزة بالنسبة لي أتمنى استمرارها. وتقول الفنانة التشكيلية لميس بنت فايل بن جميل العريمية: أنا سعيدة جدا بمشاركتي في هذا المعرض المميز مع زملائي وزميلاتي الفنانين التشكيليين والذي اقيم ضمن فعاليات الاسبوع الثقافي الثاني فقد شاركت بلوحتين للفن التجريدي حيث يعتبر احد الانواع التي اتبعها حيث مارست عدة انواع للفن منها رسم البورتريه والتجريدي وايضاً الرقمي.
وتقول الفنانة التشكيلية زمزم مبارك عبدالله اسماعيل الفارسية اني سعيدة بمشاركتي في المعرض الذي كان له الاثر الجليل في إثراء مسيرتي الفنية كما ان المشاركة سمحت لي الاطلاع علي عدة مشاركات لزملائي المستخدمين لمدارس فنيه مختلفة والتي تساعد على توسع افاق الفنان وتحفز على الابداع
وفي الإطار ذاته تضيف الفنانة التشكيلية رقيا بنت عدنان المديلوية أن مشاركتها في المعرض تعتبر الثانية بمثل هذا المستوى مع زملاء لي في المجال رغم بدايتي المتواضعة في الظهور حيث شاركت بلوحتين رقميتين اقرب للتعبيرية عن الواقعية تتناول سيكولوجية ومفهوم نشأة الإنسان واختلافاته الفكرية.

إلى الأعلى