الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - ٩ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / بتسخير كافة الإمكانيات لتمكينهم .. 150 مشاركًا ومشاركة يجتازون (الناشئة) بنجاح
بتسخير كافة الإمكانيات لتمكينهم .. 150 مشاركًا ومشاركة يجتازون (الناشئة) بنجاح

بتسخير كافة الإمكانيات لتمكينهم .. 150 مشاركًا ومشاركة يجتازون (الناشئة) بنجاح

مسقط ـ العمانية: اجتاز 150 مشاركًا ومشاركة في “مسار الناشئة”، الذي يأتي بمباركة سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ، التدريب بنجاح، والذي يأتي ضمن البرنامج الوطني لتنمية مهارات الشباب، حيث اختتم مساء أمس فعالياته.
وقال سعادة الدكتور علي بن قاسم بن جواد، مستشار الدراسات والبحوث بديوان البلاط السلطاني ورئيس البرنامج الوطني لتنمية مهارات الشباب: ” إن التوجيهات السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ قضت بتسخير كافة الإمكانيات لتمكين الشباب العماني من إعداد أنفسهم تعليمًا وتثقيفًا وسلوكًا واسترشادًا لتحمل مسؤوليات المستقبل في هذا الوطن العزيز. وأضاف سعادته إننا مع ختام مسار الناشئة نشعر بالفخر الغامر لما وجدناه من أثر للبرنامج في مهارات ومعارف منتسبيه، مؤكدًا أن المشاركين في البرنامج ليسوا فقط قادرين على فهم تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، بل قادرين أيضًا على المشاركة فيها، وتوطينها، وتطويرها”.
وحصل 150 مشاركًا ومشاركة في مسار الناشئة المخصص للفئة العمرية “15 – 17″ سنة على تجربة مُكثفة وثرية في مهارات ومعارف وقيم الثورة الصناعية الرابعة. وعلى مدار أسبوعين انخرط المشاركون في تدريب مُكثف على علوم البرمجيات والروبوتات والتفكير الحسابي، والإعلام الرقمي، والمواطنة الرقمية بهدف توفير برنامج يمنحهم وعيًا مبكرًا بالتحديات والفرص التي توفرها التقنيات الحديثة.
وشهد المسار تفاعلًا كبيرًا من المشاركين على الرغم من كثافة المادة العلمية والتدريبية المقدمة إلا أنهم قدموا حلولًا مبتكرة للتحديات التي أعطيت لهم وهو ما أطلق قدراتهم ومواهبهم ليتفاعلوا معها بمنتهى الجدية والإيجابية. ويعد التطبيق العملي من أهم ميزات هذا البرنامج فقد اختتم المسار فعالياته ب /هاكاثون/ هو الأول من نوعه في السلطنة للفئة العمرية (15-17) سنة والهاكاثون حدث تقني يقوم فيه المشاركون بتشكيل مجموعات في محاولة لحل مشكلة أو تطوير تقنية أو منتج خلال مدة معينة من الزمن، يتم بعدها تقييم المجموعات لاختيار أفضل فكرة وتطبيق. وفي مسار الناشئة يأتي/ الهاكاثون/ كحدث يدفع المشاركين لتسخير معارفهم ومهاراتهم التي اكتسبوها خلال مدة المسار في بيئة آمنة تشبه الشركات الناشئة بهدف تطبيق ما تعلموه خلال الأسبوعين الماضيين على أرض الواقع من أجل صناعة منتجات فعلية يمكن تنفيذها بشكل واقعي في مجالي الصحة العامة والطاقة البديلة بالسلطنة.
وقد قام المشاركون في البداية بتحديد قضية شائعة ومن ثم العمل على ابتكار منتج لتوفير الحلول لها باستثمار المهارات التقنية، ومهارات حل المشكلات، ومهارات التواصل المكتسبة من البرنامج. وقد اختتمت فعالية الهاكاثون مساء أمس الأول، حيث تم تقييم المنتجات التي ابتكرها المشاركون وتكريم أفضل منتج، وأفضل تقنية تم توظيفها، وأفضل فرصة تجارية، كما قام المشاركون بالتصويت على منتج يعتبرونه أفضل منتج بالنسبة لهم. وقد تم تنفيذ مسار الناشئة بالتعاون مع جهات عالمية متخصصة مثل: شركة ليجو التعليمية (Lego Education) وشركة فايرتك (FireTech) والجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان. كما تم في وقت سابق خلال الأسبوع الماضي تدشين المسار الآخر وهو مسار الشباب، والذي يضم الفئة العمرية (18-29) سنة، عبر منصة رقمية اجتمع فيها 1000 مشارك في وقت واحد، ليحصلوا على معارف ثرية في الثورة الصناعية الرابعة من خلال مساقات التعلم الافتراضي، حيث تم اختيار الألف مشارك بمعايير عالية من الشفافية والمهنية، لضمان العدالة والجودة في مخرجات البرنامج.
جدير بالذكر أن البرنامج الوطني لتنمية مهارات الشباب يأتي تحت إشراف ديوان البلاط السلطاني ويستهدف 3 آلاف من الشباب العماني من مختلف محافظات السلطنة بين الفئة العمرية (15 – 29 سنة) على مدى سنتين بهدف تمكين الشباب العماني وتزويدهم بالقيم والمهارات والمعارف اللازمة للنجاح في ميادين العمل المستقبلية كي يكونوا مستعدين لعصر الثورة الصناعية الرابعة.

إلى الأعلى