الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م - ١٢ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الفلسطينيون يناشدون العالم اتخاذ إجراءات رادعة للحماية من بطش الاحتلال
الفلسطينيون يناشدون العالم اتخاذ إجراءات رادعة للحماية من بطش الاحتلال

الفلسطينيون يناشدون العالم اتخاذ إجراءات رادعة للحماية من بطش الاحتلال

القدس المحتلة ـ (الوطن):
ناشد رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله دول العالم اتخاذ اجراءات رادعة ومنسقة لحماية أبناء الشعب الفلسطيني المدنيين العُزل من بطش الاحتلال الإسرائيلي، وإلزام إسرائيل بالتقيد بقواعد القانون الدولي الإنساني ومبادئ حقوق الإنسان.
وناشد الحمد الله، في تصريح له على صفحته على “فيسبوك”، لمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني، الأمم المتحدة، بمنظماتها وهيئاتها المتخصصة، بذل جهودها لضمان إعمال المبادئ التي عليها يقوم عملها الهام، بتوفير الحماية للمتطوعين والعاملين في المجال الإنساني والإغاثي في مخيمات اللجوء في الشتات، وفي أرضنا المحتلة، خاصة في قطاع غزة الذي يعيش حوالي 80% من سكانه على نوع من أنواع المساعدات الدولية.
وفي السياق، أكد رئيس الوزراء أهمية تكثيف وزيادة الدعم الدولي المقدم “للأونروا”، لضمان استمراريتها في تقديم خدماتها لحوالي ستة ملايين لاجئ فلسطيني يعيشون في ظروف صعبة، فهي بالنسبة لهم شريان الحياة، وأحد أشكال المسؤولية الدائمة للأمم المتحدة والمجتمع الدولي ككل تجاه قضية فلسطين ولاجئيها.
ويُحتفل باليوم العالمي للعمل الإنساني سنويا في 19 أغسطس، للإشادة بعمال الإغاثة، الذين يجازفون بأنفسهم في مجال الخدمات الإنسانية. كما يراد من هذا اليوم كذلك حشد الدعم للمتضررين من الأزمات في جميع أنحاء العالم.
وشعار حملة اليوم العالمي للعمل الإنساني لعام 2018 هو: لست هدفا (Not Target).
من جانبها أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية التزامها لعمل كل ما يمكن لحماية حقوق الشعب الفلسطيني ودولته المستقلة، وستستمر في اتخاذ الخط القانوني واستنفاده بدعم دولي أو بشكل منفرد أمام هذا التغول الإسرائيلي المدعوم أميركيا.
ودعت الوزارة في بيان صحفي، كافة المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية لتحمل مسؤولياتها أمام هذا التصعيد الاستيطاني الخطير، مشيرة إلى أن الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو تؤكد يوما بعد يوم أنها حكومة مستوطنين واستيطان بامتياز، ليس فقط من خلال تغولها في عمليات تعميق، وتوسيع الاستيطان في أرض دولة فلسطين المحتلة، وإنما أيضا عبر دعمها لمنظمات المستوطنين الإرهابية، وتوفير الغطاء والحماية لجرائمها المتواصلة ضد المواطنين الفلسطينيين، وأرضهم، وأشجارهم، وممتلكاتهم، ومقدساتهم.
في السياق، أدانت الوزارة افتتاح كلية للطب في جامعة مستوطنة “اريئيل” بمشاركة رئيس دولة الاحتلال، ووزير التعليم فيها، كما أدانت إقدام عصابات المستوطنين ومليشياتهم المسلحة الإرهابية على إعدام عشرات أشجار الزيتون في بلدتي عرابة وراس كركر، وقيام عصابات ما تسمى “بتدفيع الثمن” بإعطاب عشرات السيارات وخط شعارات عنصرية معادية للعرب في العيسوية مؤخرا.
وشددت على أن أركان اليمين الحاكم في إسرائيل يفصحون بشكل واضح وعلني وعلى مرأى ومسمع من العالم عن مخططاتهم وسياساتهم الاستعمارية التوسعية دون خجل أو رادع من قانون أو عقوبات، مستظلين بالانحياز الأميركي الأعمى للاحتلال وسياساته، وبصمتٍ دولي يعبر عن تخلي المجتمع الدولي عن مسؤولياته تجاه الحالة في فلسطين المحتلة، وتقاعسه غير المبرر في تنفيذ وضمان تنفيذ قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية، وبإدانات خجولة من عدد من الدول غالبا لا يتبعها أية إجراءات تؤثر على علاقة تلك الدول بإسرائيل كقوة احتلال. وتابعت، ان تبجح نفتالي بينت وزير التعليم الإسرائيلي ودعوته لضم المناطق المصنفة “ج” وفرض القانون الإسرائيلي عليها، يعكس حجم التنكر الإسرائيلي للشرعية الدولية وقراراتها، ويُجسد استخفافا متواصلا ومتصاعدا بإرادة السلام الدولية وحل الصراع على أساس حل الدولتين، ويؤكد أن سلطات الاحتلال ماضية وبشكلٍ متسارع في ابتلاع أجزاء واسعة من الأرض الفلسطينية المحتلة، وفي التأسيس لنظام فصل عنصري بغيض (الأبرتهايد).

إلى الأعلى