الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م - ١٥ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / حتى تكتمل فرحة العيد

حتى تكتمل فرحة العيد

مع حلول الأيام المباركة لعيد الأضحى وخروج العديد من الأسر للتنزه والاستمتاع بإجازة العيد، فإن السلامة على الطريق تعد أحد العوامل الرئيسية لفرحة العيد.
ففي ظل مواقع الجذب السياحي التي تزخر بها السلطنة يستغل المواطنون والمقيمون إجازة العيد للاستمتاع بجماليات الطبيعة والفعاليات التي يتم تنفيذها خلال إجازة العيد، الأمر الذي يزيد من استخدام الطرق.
وحتى تتحقق السلامة على الطرق لا بد من الالتزام بقواعد وأنظمة المرور والتي يأتي على رأسها التأني والسياقة بحذر، حيث إن السرعة الزائدة تفقد سائق المركبة القُدرة على تقدير ظروف ومفاجآت الطريق، وعندما يتعدى سائق المركبة السرعة المحددة على الطريق لا يستطيع السيطرة على مركبته وتزداد فرصة وقوع حادث مروري كما أن استخدام الهاتف أثناء السياقة يعد من أخطر السلوكيات التي تؤدي لحوادث الطريق الخطيرة.
كذلك ينبغي على سائقي المركبات تجنب السلوكيات الخاطئة التي يسلكها بعض مستخدمي المركبات أثناء تجمعهم أيام المناسبات كالتسابق بمركباتهم في الطرق العامة أو التفحيط والاستعراض بالمركبات، حيث إن هذه السلوك لا تعبر بأي حال من الأحوال عن فرحة العيد وإنما هي سلوكيات غير حضارية لا تعكس عادات وتقاليد المجتمع العماني.
وإذا كانت شرطة عمان السلطانية قد قامت بدورها حيث تعمل على تسيير الدوريات على الطرق لرصد المخالفات مع تشديد العقوبات على المستهترين بسلامة الطريق .. إلا أن الالتزام ينبغي أن يكون نابعا من وعي الفرد نفسه.
ففرحة الأسرة بالعيد قد يكدرها تهور شخص واحد نسأل الله السلامة للجميع.
وكل عام والجميع بخير

المحرر

إلى الأعلى