الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / «عـلمه شـديـد القـوى ذو مـرة فاستـوى»
«عـلمه شـديـد القـوى ذو مـرة فاستـوى»

«عـلمه شـديـد القـوى ذو مـرة فاستـوى»

الحمد الله والصلاة والسـلام عـلى رسـول الله وعـلى آله وصحـبه ومـن والاه وبـعـد :
فـيقـول الله تعالى في كـتابه العـزيـز: { إن هـذا القـرآن يهـدي للتي هي أقـوم ويبشـر الـمؤمنين الـذين يـعـمـلـون الصالحات أن لهـم أجـرا كـبيرا، وأن الـذين لا يـؤمـنـون بالآخـرة اعــتـدنا لهـم عـذابا ألـيما }سـورة الإسـراء 9 ـ10 0
لـقـد وصـف الله تعالى طـريقة تعـلـيـم الله تعالى لـنـبـيـه هــذا الـدين ، وهـذه الشـريعة التي كلـفـه بـتـبـلـيغها للناس جـمـيـعـا ، والتي نسـخ بها جـميع الـشـرائــع المـتـقـدمـة ، فـلا تـكـون شـريعة بـعـد شـريـعـته ، أما الـدين الـذي يتـعـلـق بالـتـوحـيـد والـوحي والـرسالة والـبعـث ومـكارم الأخـلاق فـواحـد ، لا يـتـبـدل ولا يتـغـير مـن شــريـعة إلى أخـرى ، كـما قال الله تعالى :{ شـرع لـكـم من الــدين ما وصى به نـوحـا والــذي أوحـيـنا إليـك وما وصـينا به إبـراهـيـم ومـوسى وعـيسى أن أقـيـمـوا الــدين ولا تـتفـرقـوا فـيه ، كـبر عـلى المشـركـين ما تـدعـوهـم إلـيه ، الله يجـتبي إلـيـه مـن يـشاء ويهـدي إلـيه مـن ينـيـب } سـورة الـشورى 130
أما الـشـرائـع العـملـية الـمتـعــلـقـة بالـعـبـادات والأحـكام فـتخـتـلـف مـن شـريـعـة إلى أخـرى كـما قال الله تعالى :{ وأنـزلـنا إلـيك الكـتـاب بالحـق ، فاحـكـم بـيـنهـم بـما أنــزل الله ولا تـبـع أهـواءهـم عـمـا جـاءك مـن الحـق ، لـكل جـعـلنا مـنـكـم شـرعـة ومنهاجا ولـو شـاء الله لـجـعـلـكـم أمـة واحـدة ولـكـن لـيبـلـوكـم في ما آتـاكـم ، فاســبـقـوا الخـيرات إلى الله مـرجـعـكـم جـميـعـا فـيـنـبـئـكـم بمـا كـنـتـم فـيه تخـتـلـفـون}سـورة المائـدة 48 .
إذن : لـقـد جـاء هـذا الـدين بـما فـيه مـن عـقـائـد وشــرائـع إلى النبي صلى الله عـلـيـه وسـلم بـواسـطة جـبريـل عـلـيـه السلام أمـين الـوحي، الـذي وصـفه الله تعالى بـقـوله :{ عـلمه شـديـد القـوى ذو مـرة فاستـوى}وكأن الله تعالى يـريـد أن ربي رسـوله صلى الله عـلـيـه وسـلم عـن طـريـق الـوحي الـذي يـتـمـثـل في كـلام الله تعالى ، الـذي هــو الـقـرآن الكـريــم وغـيره ، لأن الـرسـول صلى الله عـلـيـه وســلـم يـقـول : ( ألا إني أوتـيـت الـقـرآن ومـثـله مـعـه ) ، ويشـير بهـذا إلى ما يـرشـده الله تعالى إلـيه ، مـن أحـكام وأقـضيـة وبـيان للأمـة .
ذلك لأن الـقـرآن الكـريـم يـحـتاج إلي تفـسـيره وتوضـيح مـعـناه بالسـنة النـبـوية ، كـما قال الله تعالى :{ وأنـزلنا إليـك الـذكـر لـتبين للناس مـا نـزل إليهـم } سـورة النحـل 44، والـذكـر هـو كـلام الله تعالى { الـقـرآن }المـنـزل ، الـذي لا يـزاد فـيه حـرف ولا ينـقـص مـنه حـرف ، والـتـبـيـين هـو ما يفـسـره النبي صلى الله عـلـيـه وسـلم ويـبـيـنه بسـنـتـه ، كما بـين أحـكام الصـلاة ركـوعـهـا وسـجـودها ، و وضـوء هـا وأوقـاتها ، فـقال : ( صـلـوا كما رأيـتـمـوني أصلي ).
نـص الحـديـث : عـن مالك بن الحـويـرث قال : أتـيـنا إلى النبي صلى الله عـلـيه و سـلـم ونحـن شـبـيـبة متـقـاربي الأعـمار، فأقـمـنا عـنـده عـشـرين يـوما ولـيـلة ، وكان رسـول الله صلى الله عـلـيه وسـلم رحـيما رقـيـقـا ، فـلما ظـن أنا قـد اشـتهـيـنا أهـلـنا ، أو قـد اشـتـقـنا سـألـنـا عـمـن تـركـنا بـعــدنا فأخـبرناه ، قال : ( ارجـعـوا إلى أهـلـيـكـم فأقـيـمـوا فـيهـم وعـلمـوهـم ومـروهـم ) وذكـر أشـياء أحـفـظـها : أولا أحـفـظـها ، ( وصـلـوا كـما رأيتمـوني أصلي ، فإذا حـضـرت الصـلاة فـلـيـؤذن لـكـم أحـدكـم ولـيـئـمـكـم أكــبركـم ). أخـرجه البخاري حـديث رقـم ( 602جـ1، ص 226).
وقال صلى الله عـليه وسـلم : ( خـذوا عـني مـناسـكـكـم ) ، عـن جـابـر بن عـبـد الله قال : رأيـت النبي صلى الله عـلـيه وسـلم يـرمي عـلى راحـلـتـه يـوم النحـر ويـقـول : ( لـتـأخـذوا مـناسكـكـم ، فإني لا أدري لعـلي لا أحـج بـعـد حجـتي هـذه ). أخـرجه مسلم حـديث رقـم: ( 1297جـ 2، ص 943).
وكـذلك كل الأحـكام الأخـرى التي حـكـم بها في حـياته ونـقـلها عـنه الصحابة رضي الله عـنهـم ، ونـقـلها عـنهـم التـابعـون ، ونقـلـتـها مـن بـعـدهـم عـلماء السـلـف حـتى وصـلـت إلينا ولا تـزال مـسـتمـرة إلى أن يـرث الله الأرض ومـن عـلـيـها فالـوحي المتـلـو هـو الـقـرآن الكـريـم ، ومثـله الــذي أوتـيـه هـو السـنة ، كل هـذا يـدخـل في مجـمـوع عـلـم الـنبي صلى الله عـلـيـه وسـلم ، فـمـن عـلـمه ؟.
قال الله تعالى :{ عـلمه شـديـد القـوى } فـمـن الــذي عـلـمه ؟ ، أشـهـر المـفـسرين أن الـــذي عـلـمه هـو أمـين الـوحـي جـبريـل عـلـيـه السـلام ، وأجـمعـت الأمة عـلى أن جـبريـل عـلـيـه السـلام هـو الـمـلك الــذي اخـتـاره الله تعالى واسـطـة بـنه وبـين رسـله مـن الـبـشـر ، فـكان يـنـزل بالـوحي مـن عـنـد الله تعالى عـلى أنبـائـه ورسـله ، مـن أولهـم آدم عـلـيـه السـلام إلى خـاتمهـم محمـد بن عـبـد الله بن عـبـد المطـلـب صلى الله عـلـيـه وسـلـم ، قال تعالى :{ إن الله يصطـفي مـن الملائكة رسـلا ومـن الناس إن الله سـميع بصـير}سـورة الحـج 75 .
كما اشـتهـر بأن عـزرائيـل مكلـف بقـبـض الأرواح ومـيكائيـل مكـلـف بالسحاب والمطـر واسـرافـيـل مكلـف بالـنـفـخ في الصـور، والأمـر كـله عـائـد إلى الله تعالى ، يـكلـف مـن يخـتاره مـن المـلائكة بما اقـتضـت حـكمـته أن يـكلـفـهـم بها ، كـما اجـمعـت الأمـة عـلى أن جـبريـل عـلـيـه السلام هـو أفـضـل المـلائكة .
يـقـول الشيخ نـور الـدين السالمي رحـمه الله في منظـومته الكـلامية أنـوار العـقـول:
أفـضلهـم جـبريـل والـذي زعـم تفـضيله عـلى الحـبيب قـد غـشـم
يـعـني أن جـبريـل عـلـيه السـلام هـو أفـضـل الخـلـق عـلى الإطـلاق ، وهــو أفـضل مـن كل المـلائكة والإنـس والجـن ، ولـكـن محمـدا صلى الله عـلـيـه وسـلـم أفـضل مـنه ، ومـن زعـم أن جـبريـل عـلـيه السـلام أفـضـل مـن محمـد صلى الله عـلـيـه وسـلم فـقـد جهـل وظـلم ، فـوصف الله تعالى جـبريـل عـلـيه السلام بأنه شـديـد الـقــوى ، أي ذو قـوة شــديـدة بـلغـت الـنهـاية.
قال الله تعالى : { ذو مـرة فاستـوى }سـورة النجـم 6، المـرة يـقـول أكـثـر المـفـسـرين : هـو استحـكام العـقـل ، يعـني هـو صاحب رأي وحـكـمة ، وصـل إلى أقـصى حـد مـن سـداد الـرأي واسـتحـكام العـقـل ، وهـذا ما ينـاسـب المـقـام ، فالله تعالى وصـف جـبريـل عـلـيه السلام بـوصـفـين : { شـديـد القـوى } ، و { ذو مـرة } ، ولـكـن أولى الأوصاف هـو الـتغـايـر، ولـو أنه يصـح أن يـقال : فـلان ذو مـرة أي ذو قـوة بـدنـيـة ، كـما جـاء في الحـديـث مـثـلا : ( لا تحـل الـزكاة لـذي مـرة سـوي ).
قال الشاعـر :
تـواضـع تـكـن كالشمس لاح لـناظـر
عـلى صـفحات الماء وهـو رفـيع
ولا تــك كـالــدخـان يـعـلـو بنـفـســـه
إلى طـبـقات الجـو وهـو وضـيـع
.. للحـديث بـقـية

إلى الأعلى