الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / الجرائم لا تصنع نصرا!

الجرائم لا تصنع نصرا!

جواد البشيتي

الحرب، على ما تجلبه على البشر من ويلات ومصائب وكوارث، ليست مرادِفًا لـ”الجريمة”، ويجب أنْ يَحْكمها قانون دولي يَرْدَع المتحاربين عن ارتكاب “جرائم الحرب”، ويَرْفَع، قدر الإمكان، منسوب ما يسمَّى “الحرب النَّظيفة” في كل حرب؛ وإذا كان “عِلْم الحرب” قد أَعْلَمَنا، وعَلَّمَنا، أنَّ الحرب لا يمكن فهمها إلاَّ على أنَّها امتداد للسياسة، الغاية منها هي “إكراه” الخصم على قبول ما أبى قبوله، من قَبْل، بـ”الدبلوماسية”، فإنَّ حكومة نتنياهو، ومن طريق حرب إسرائيل الثالثة على قطاع غزة، والمسمَّاة، إسرائيليًّا، “الجرف الصامد”، قَوَّضَت هذه الصِّلة بين “الحرب” و”السياسة”، خائضَةً هذه الحرب بما يَجَعْل تمييزها من “الجريمة” من الاستعصاء بمكان، وبما يَجْعَلنا نَسْتَنْتِج أنَّ هذه الحكومة قد رَأَت في “الجريمة”، لا “الحرب”، امتدادًا للسياسة؛ ولقد أَمْعَنَت آلة الحرب الإسرائيلية في تقتيل الأطفال الفلسطينيين في قطاع غزة؛ وظلَّ “المجتمع الدولي” صامتًا، متفرِّجًا، غير مُبالٍ، حتى حَقَّ لنا أنْ نقول: لقد جَعَلوا لقتل الأطفال دولةً وجيشًا!
ماذا تقرأون في كلِّ هذا الموت والدَّمار الذي نَشَرَتْه آلة الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة؟ كيف تَفْهَمون وتُفَسِّرون هذا الاستهداف الحربي الإسرائيلي، والذي جَعَل ألمانيا النازية تبدو أقلَّ وحشيةً من إسرائيل، للمدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، وللأطفال منهم على وجه الخصوص، وللبيوت والمستشفيات والمنشآت المدنية الحيوية؟
الإجابة من كلمة واحدة لا غير هي “الفشل”.
وكان الفشل الإسرائيلي في هذه الحرب (والتي هي الحرب الكبرى الأولى بين إسرائيل والفلسطينيين) أَثْقَل من أنْ يَقْوى ظهر إسرائيل السياسي والعسكري و(الاستراتيجي) على حَمْلِه؛ فَجُنَّ جنون الحكومة الإسرائيلية، وراح “الجيش الذي لا يُقْهَر” يَخْبِطُ خَبْطَ عَشْواءَ، وكأنَّه لم يَدْخُل الحرب إلاَّ لارتكاب الجرائم في حقِّ المدنيين العُزَّل، وتدمير البيوت على رؤوس ساكنيها؛ حتى الملاجئ التي تتمتَّع بالحصانة الدولية (مدارس الأونروا) دَمَّرتها آلة الحرب الإسرائيلية.
وكان هذا الفشل كالوَهْم، مُعْمِيًا للبصر والبصيرة؛ فحكومة نتنياهو استبدَّ بها الشعور بالفشل حتى توهَّمَت أنَّ الحجم الهائل للكارثة الإنسانية التي تَسَبَّبَت بها آلتها الحربية في قطاع غزة، والتي تَصْلُح تعريفًا لـ”جرائم الحرب”، ولـ”الجرائم في حقِّ الإنسانية”، ولـ”الانتهاك السافِر للقانون الدولي”، يمكن أنْ يكون كالضَّباب الكثيف، يَحْجِب رؤية فشل حربها عن الإسرائيليين؛ مع أنَّ هذه الكارثة الإنسانية، التي عَجِزَت حتى الحروب النازيَّة عن الإتيان بمثلها، تُضاف، إذا ما نَظَرْنا إليها بـ”عَيْن السياسة”، إلى جُمْلَة الخسائر التي تكبَّدتها إسرائيل في حربها الثالثة على قطاع غزة.
لقد شَقَّ على نتنياهو ابتلاع هذا الفشل (العسكري والسياسي) الكبير، والتاريخي، فتَحَوَّل سريعًا من “رئيس حكومة” إلى “مجرم حرب”؛ لعلَّ هذا التَّحَوُّل، الذي يَضْرِب جذوره عميقًا في البُنْيَة السياسية والفكرية والثقافية لنتنياهو، يقيه شَرَّ السقوط السياسي.
نتنياهو أراد لهذه الكارثة الإنسانية أنْ تنال (ولو قليلًا) من الصلابة السياسية لائتلاف قوى المقاوَمة الفلسطينية في قطاع غزة، فَتُوْقِف القتال على نَحْوٍ يسمح له بـ”تزييف نَصْرٍ تزييفًا مُتْقَنًا” يَصْعُب على الإسرائيليين تمييزه من “النَّصْر الحقيقي”؛ لكنَّ قوى المقاوَمة، وفي مقدمها حركة “حماس”، بجناحيها العسكري والسياسي، لم تُعْطِه إلاَّ عَكْس ما أراد، رافِضَةً معاملته كما يُعَامَل “عزيز قَوْمٍ قد ذَلَّ”؛ فماذا يَفْعَل؟
هل يأمر جيشه بالعودة إلى حيث كان قبل هذه الحرب، مُوقِفًا القتال وإطلاق النار من جانب واحد؟
كلاَّ؛ فهو ما عاد يملك حتى هذا الخيار؛ فقوى المقاوَمة يمكن أنْ تستمر في إطلاق النار والصواريخ، داعيةً الجيش الإسرائيلي إلى أنْ يحاوِل مرَّة أخرى القضاء على قوَّتها الصاروخية.
لم يبقَ لديه من خيار (إذا ما كان هذا الأمر يُعَدُّ “خيارًا”) إلاَّ أنْ يستمر في الحرب على المدنيين الفلسطينيين، وفي ارتكاب مزيدٍ من جرائم الحرب، والجرائم في حقِّ الإنسانية؛ لعلَّ الضغوط الدولية لإنهاء هذه الحرب تَعْظُم وتشتد، فتُثْمِر، أخيرًا، وَقْفًا لإطلاق النار، تتضمَّن الاتفاقية الخاصة به ما يَحْفَظ لنتنياهو ماء الوجه.

إلى الأعلى