الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م - ١٥ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / ظفار يسعى لتجاوز مرباط والتمسك بالصدارة في لقاء أبناء العمومة
ظفار يسعى لتجاوز مرباط والتمسك بالصدارة في لقاء أبناء العمومة

ظفار يسعى لتجاوز مرباط والتمسك بالصدارة في لقاء أبناء العمومة

متابعة ـ صالح البارحي :
تختتم بدءا من الخامسة وخمس وخمسين دقيقة مباريات الجولة الثانية لدوري عمانتل ، وذلك عبر ثلاثة لقاءات تجري أحداثها في ثلاثة ملاعب مختلفة ، حيث يلعب ظفار القادم من فوز كبير على صحم أمام مرباط في لقاء ابناء العمومة في تمام الساعة الخامسة وخمس وخمسين دقيقة على ساحة مجمع صلالة ، ويتواجه مسقط ونادي عمان وجها لوجه في دربي العاصمة على ساحة استاد السيب في تمام الساعة السابعة وخمس وأربعين دقيقة ، فيما تختتم مباريات هذه الجولة من خلال لقاء النهضة والسويق بأرض مجمع البريمي بدءا من الثامنة والربع ، وهي اللقاءات التي ستكشف عن معالم جدول ترتيب فرق دورينا بنهاية هذه الجولة إن شاء الله تعالى .

لقاء أبناء العمومة

مواجهة لها الكثير من الإعتبارات ولا تخضع لمقاييس أو معايير بين الطرفين … لقاء أبناء العمومة بين ظفار القادم من إنتصار كبير على صحم في عقر داره بثلاثة أهداف مقابل هدف ونظيره مرباط القادم من انتصار كذلك على حساب مسقط وبذات النتيجة بمجمع صلالة … فض الشراكة على حصيلة الثلاث نقاط مطمع رئيسي للفريقين وقبلها الوصول للنقطة السادسة ومواصلة المشوار نحو صدارة الدوري بثاني إنتصار …
كتيبة نجوم ظفار قدمت لنا مباراة الموسم بالنسبة لجماهير الزعيم بعد هفوات كبيرة في الموسم الماضي … وظهر ذلك جليا على اداء الفريق ولاعبيه في مجمع صحار أمام صحم .. وهو الأمر الذي ساهم في تحقيقهم فوزا مريحا ساهم فيه الاداء المتواضع للفريق الأزرق في تلك الأمسية الحزينة لجماهير صحم بطبيعة الحال … إلا أنه وبعيدا عن تراجع عطاءات صحم فقد كان ظفار واضح المعالم سواء من خلال قدرات لاعبيه أو من خلال ما قدمه المدرب حتى الآن … ففي النهاية الفريق الأحمر كان مسيطرا على مجريات الأحداث طولا بعرض وكاد يحقق نتيجة قياسية لولا أن جانبه الحظ في بعض الكرات التي كادت تثقل شباك صحم …
مرباط لعب أمام مسقط في ذات ملعب مباراة اليوم ، وكان متأخرا في النتيجة ، لكنه قلبها في نهاية المطاف بثلاثة أهداف مقابل هدف ، الفريق من خلال تصاريح المعنيين بالفريق لم يكن جاهزا بشكل مثالي لتلك المواجهة بعد أن استلم الكابتن محمد عظيمة زمام الأمور في وقت قصير قبل صافرة بداية دورينا ، إلا أن كل ذلك انتهى في الميدان وحقق مرباط الفوز المهم جدا في بداية مشواره ، وها هو اليوم أمام اختبار قوي جدا أمام ظفار المدجج بالنجوم ، فإن أراد مواصلة مشواره نحو صراع الصدارة وتأكيد ثورته فعليه تخطي عقبة ظفار ، ولا ضير في خروجه بنقطة التعادل ، فهي مكسب له بطبيعة الحال في ظل الظروف والتهيئة بين الفريقين لهذا الموسم ، ومن هنا فإن ما قدمه مرباط لم نشاهده عن قرب ، لكنه بالتأكيد كان مدفوعا بالروح المعنوية الكبيرة التي ساهمت في هذه النتيجة التي أرضت جماهيره وهي بداية مختلفة تماما عن الموسم الماضي التي خسر فيها برباعية نظيفة أمام ظفار في الجولة الأولى وبذات ملعب مباراة اليوم …
مواجهة عربية مصرية خالصة بين محمد وهبه ونظيره محمد عبدالعظيم عظيمة … وكلاهما يدرك إمكانيات نظيره في عالم التدريب ويدرك تاريخه الطويل كذلك … فمن ينجح في الوصول للنقطة السادسة وقبلها مواصلة مشوار الإنتصار وتأكيد الأحقية بصراع الصدارة !

إلى الأعلى