الأحد 18 نوفمبر 2018 م - ١٠ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / أكثر من 784 ألف زائر لموسم صلالة السياحي
أكثر من 784 ألف زائر لموسم صلالة السياحي

أكثر من 784 ألف زائر لموسم صلالة السياحي

كتب ـ يوسف الحبسي:
يقترب زوار موسم صلالة السياحي من حاجز 800 ألف زائر مع استمرار مشروع حصر زوار خريف صلالة 2018 الذي بدأ في 21 يونيو الماضي وينتهي في 21 من سبتمبر المُقبل، حيث بلغ مجموع زوار موسم صلالة السياحي 784450 زائراً حتى يوم أمس الاثنين بحسب المركز الوطني للإحصاء والمعلومات الذي نشر إحصائية جاء فيها أن نسبة القادمين عبر المنافذ البرية بلغت نسبتهم 81% بينما بلغ عدد القادمين عبر المنفذ الجوي 19%.
وأشارت الإحصائية إلى أكثر من 500 ألف عماني زاورا محافظة ظفار خلال موسم صلالة السياحي إذ بلغ مجموعهم حتى يوم أمس 567973 عمانياً، يليهم الاماراتيون بـ73636 زائراً، ثم السعوديون بـ51552 زائراً، فيما زارها من دولة قطر 8058 زائراً، ومن الكويت 5649 زائراً، ومن مملكة البحرين 8020 زائراً.
وبلغ عدد زوار موسم صلالة السياحي من جنسيات عربية أخرى 19591 زائراً، ومن الأسيويين 45059 زائراً، والأوروبيين 3216 زائراً، وجنسيات أخرى 1696 زائراً.
وتنتهي الأعمال الميدانية لمشروع حصر زوار خريف صلالة 2018 التي بدأت 21 يونيو الماضي في الحادي والعشرين من سبتمبر المُقبل إذ يهدف هذا المشروع إلى توفير قاعدة معلوماتية يُعتد بها لقطاع السياحة في محافظة ظفار، ويشار إلى أنَّ نتائج حصر زوار خريف صلالة للعام الماضي 2017م، تشير إلى أن إجمالي عدد زوار محافظة ظفار في موسم صلالة السياحي بلغ نحو 644.931 زائرا مقارنة بـ 652.986 عام 2016م، بانخفاض قدره 1.2%، أما إجمالي الإنفاق خلال موسم الخريف لعام 2017م، فقد بلغ نحو 66.3 مليون ريال عماني، منها 41.3 مليون ريال أنفقها العمانيون و25.0 مليون ريال أنفقها الزوار من الجنسيات الأخرى.
ويهدف المشروع الذي يجري تنفيذه للعام الخامس عشر على التوالي بالتعاون مع وزارة السياحة وشرطة عمان السلطانية إلى توفير العديد من البيانات والمعلومات التي تعكس واقع قطاع السياحة في محافظة ظفار خلال موسم الخريف، الأمر الذي يُساعد في التخطيط لتطوير القطاع المهم. ويركز حصر زوار خريف صلالة على تحديد حجم السياحة في موسم الخريف بشقيها المحلية والوافدة وتحديد اتجاهات نموه عبر الزمن ويهدف كذلك إلى دراسة الخصائص الديمغرافية والاقتصادية للزوار بالإضافة إلى دراسة خصائص الرحلات السياحية.
ويشمل المشروع حصر جميع الزوار القادمين إلى محافظة ظفار من غير المقيمين فيها سواء عن طريق البر أو الجو، وذلك بإجراء مقابلات مباشرة معهم في منفذ حاسك ومنفذ حريط البري بالنسبة للمسافرين برًا، والمطار العسكري ومطار مسقط الدولي ومطار صحار للمسافرين جواً في الرحلات الداخلية والرحلات المحولة، أما المسافرون عبر الرحلات الدولية فسيتم استيفاء بياناتهم في مطار صلالة باستخدام الأجهزة اللوحية.
أما القادمون إلى مُحافظة ظفار بواسطة المركبات غير عمانية المصدر فيجري توزيع بطاقات الحصر لهم من خلال جميع المنافذ الحدودية ومن ثم تسليم البطاقات للمختصين في كل من منفذ حاسك ومركز شرطة حريط بمحافظة ظفار ومن ثم يجري إدخال البيانات مكتبيا. في حين أن الزوار القادمين بواسطة الحافلات فيتم احتسابهم من خلال توزيع بطاقات الحصر على الركاب في آخر نقطة توقف للحافلة ولاية ثمريت وذلك لتعبئتها بالبيانات المطلوبة ويقوم الباحثون الموجودون في منفذي حريط وحاسك بجمعها ومراجعتها ومن ثم يتم إدخال البيانات آلياً بالمكتب. وتتضمن استمارة الحصر العديد من البيانات، كبيانات عن الجنسية وبلد الإقامة والمنطقة بالنسبة للعماني والغرض من الزيارة وعدد المرافقين.

إلى الأعلى