السبت 22 سبتمبر 2018 م - ١٢ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / عملية تطهير للقوات العراقية في صحراء الأنبار الغربية

عملية تطهير للقوات العراقية في صحراء الأنبار الغربية

العبادي: لا مساومات حول كركوك

بغداد ـ وكالات: أنهت القوات العراقية عملية تطهير واسعة لعدد من مناطق صحراء الأنبار الغربية العراقية. وقال قاسم مصلح قائد عمليات القوات المساندة “الحشد الشعبي” لمحور غرب الأنبار: إنه حسب معلومات استخبارية دقيقة، تم تنفيذ عملية تطهير واسعة شملت مناطق /أم تينة والعواجي وخيريجة/ حيث تم تفتيشها بالكامل، وتأمين تلك المناطق بالتعاون مع الأهالي الساكنين فيها، مضيفا أن القوات الأمنية مستمرة في ملاحقة الخلايا النائمة في أي منطقة من الصحراء الغربية. وأفاد الفريق قائد الشرطة الاتحادية رائد شاكر جودت في بيان له بأن عناصر الشرطة الاتحادية ضمن عمليات محافظة كركوك أجرت عملية تفتيش في مناطق وقرى /عين أيوب، وكشاف تحتاني، وصبيح، وحمزة اوه التابعة إلى الحلوات، وشناغه، وقوتان الكبير، وقوتان الصغير، والفرقان/، أسفرت عن تفجير عبوة ناسفة تحت السيطرة وتدمير وكرين وإلقاء القبض على مشتبه به وعلى متهم آخر صدرت بحقه مذكرة قبض بتهمة الإرهاب، بالإضافة إلى العثور على عبوتين ناسفتين محليتي الصنع.
سياسيا، شدد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، على عدم إمكانية فتح نقاش بشأن ملف كركوك، وأنه لن تكون هناك أي مساومات مع الكرد على المحافظة مقابل انضمامهم للتحالف الرباعي لتشكيل الكتلة الأكبر. بحسب ماقالت مصادر صحفية.
وتفصل الأحزاب السياسية العراقية عن جلسة البرلمان الأولى أيام معدودة، لكن ذلك لن يتم دون التوصل إلى تشكيل ما بات يعرف بالكتلة الأكبر، والتي تضم عددا من الأحزاب السياسية المتحالفة والتي سيعهد إليها مهمة تشكيل الحكومة المقبلة. ومن أجل تحقيق تلك الغاية أجرى وفد يضم ائتلاف النصر، وتحالف “سائرون”، وتيار الحكمة الوطني، وائتلاف الوطنية محادثات في أربيل مع الأحزاب الكردية الرئيسية، لإقناعها بالانضمام إلى تكتلها، لكنها طلبت مهلة يومين قبل أن تعلن عن موقفها النهائي. وقالت مصادر مشاركة في الاجتماع إن المحادثات تركزت على تطبيق الدستور، وتلبية مطالب المتظاهرين، وإعمار المناطق المحررة.

إلى الأعلى