الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / بلدة الوقبة بولاية ينقل .. بساط أخضر تتخلله المياه وسط الجبال الشاهقة سبعة أفلاج أعادت النضارة للبساتين الغناء
بلدة الوقبة بولاية ينقل .. بساط أخضر تتخلله المياه وسط الجبال الشاهقة سبعة أفلاج أعادت النضارة للبساتين الغناء

بلدة الوقبة بولاية ينقل .. بساط أخضر تتخلله المياه وسط الجبال الشاهقة سبعة أفلاج أعادت النضارة للبساتين الغناء

ينقل ـ من محمد بن سعيد العلوي :
تشتهر بلدة الوقبة بولاية ينقل بمحافظة الظاهرة بالزراعة منذ القدم وقد عرف الأهالي في البلدة بزراعة الكثير من المحاصيل الزراعية ولعل نخيل التمور من أهم المحاصيل التي يزرعها الأهالي وقد ظلوا محافظين عليها منذ القدم وحتى اليوم يحرص الأهالي على الاهتمام بهذه المحاصيل وتشتهر البلدة كذلك بزراعة محاصيل أخرى مثل المانجو والرمان المحلي والجوافة والبطيخ وغيرها من الفواكه في مزارع البلدة الجميلة .
بعد أن عادت المياه إلى أفلاج القرية التي أخذت تتدفق في سواقيها وجنباتها لتروي الإنسان والشجر والحيوان ففي بلدة الوقبة توجد سبعة أفلاج معروفة عند الأهالي وهي (العاقول وفلج البيضاء وفلج الحيل وحيل النجد وفلج المحدوث وفلج حيل بن عمران) فهذه الأفلاج التي تعتمد على سقوط الأمطار وجريان الأودية أعادت إلى القرية الحياة من جديد وألبستها ثوبا أخضر فترى على امتداد البصر واحات النخيل الباسقة والمزروعات والمحاصيل الأخرى التي ترويها تلك الأفلاج كما تشهد ثمار النخيل إنتاجا وفيرا والتي تعد من المحاصيل الزراعية الأبرز في البلدة .
وتعد بلدة الوقبة من القرى والبلدات التي تشتهر بالزراعة والاهتمام بالأشجار والمحاصيل الموسمية ويحرص الأهالي والمزارعين على زراعة المانجو والخضراوات والليمون والبطيخ والرمان إلى جانب أشجار النخيل بأنواعها التي تجد رواجا واهتماما كبيرا في البلدة كما يعد العنب المحلي من المحاصيل التي يهتم بها الأهالي .
وتعد البلدة من المناطق التي تشهد حركة سياحية نشطة خاصة بعد هطول الأمطار وجريان الأودية ووجود البرك المائية التي تنتشر في مناطق وأجزاء من البلدة الجميلة .
وعلى الجانب الآخر تعد الحارة القديمة ببلدة الوقبة من الحارات التي أبدع في صياغتها الإنسان العماني من خلال التناغم والتمازج في بيوتها القديمة التي تبدو شامخة وحاضرة اليوم .

إلى الأعلى