Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

“نماء” تستضيف اجتماع اللجنة الفنية الخليجية لمواصفات الطاقة المتجددة

استضافت أمس مجموعة نماء، المملوكة لحكومة السلطنة، والتي تعمل في مجالات توليد ونقل وتوزيع وإمداد وشراء الكهرباء وخدمات المياه المرتبطة به، الاجتماع الرابع للجنة الفنية الخليجية لمواصفات الطاقة المتجددة وتقنيات تخزينها وذلك في فندق سندس روتانا مسقط لمدة يومين.
وجاء تنظيم هذا الاجتماع بالتنسيق مع وزارة التجارة والصناعة، ممثلة بالمديرية العامة للمواصفات والمقاييس. وقد أنشئت هذه اللجنة بقرار من قبل الامانة العامة لمجلس الوزراء بدول مجلس التعاون الخليجي.
وتهدف اللجنة الفنية الخليجية لمواصفات الطاقة المتجددة وتقنيات تخزينها إلى تخصيص مواصفات معينة لتحدد متطلبات الطاقة المتجددة وطريقة التعامل معها على أن تتسم بمعايير مشتركة بين دول مجلس التعاون الخليجي، مراعاة لتوحيد المواصفات والانطلاق في منظومة خليجية موحدة.
وتضمن اليوم الاول مناقشة المحاور المطروحة للنقاش والتشاور، أما اليوم الثاني فيشمل زيارة ميدانية للتعرف على التجارب وكسب ونقل الخبرات بين الاعضاء. حيث سيقوم المجتمعون بزيارة ميدانية لأحد مشاريع الطاقة المتجددة في ولاية السيب، حيث تسعى اللجنة للوقوف على أبرز منجزات هذه المشاريع والتعرف عليها عن كثب حرصاً منها على الانخراط في هذا المجال.
تجدر الإشارة إلى أن دول مجلس مجلس التعاون الخليجي قامت بمبادرات واعدة في مختلف مصادر الطاقة المتجددة كالرياح والطاقة الشمسية. وبالنسبة للسلطنة فقد وضعت الحكومة سياسة لتنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية يكون ما نسبته 10% من إنتاج الكهرباء من الطاقة المتجددة بحلول 2025. وقد بدأت مجموعة نماء بوضع هذه السياسة حيز التنفيذ، حيث بدأت شركة تنوير (إحدى شركات مجموعة نماء) في إنشاء أول محطة إنتاج الرياح بقدرة إنتاج 50 ميجاواط في محافظة ظفار بالتعاون مع شركة مصدر الإماراتية. كما وضعت الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه (إحدى شركات مجموعة نماء) خطة تنفيذية بإنشاء مجموعة من مشاريع الطاقة المتجددة (الطاقة الشمسية، طاقة الرياح، طاقة تحويل النفايات) وسيكون إجمالي إنتاج الطاقة الكهربائية من الطاقة المتجددة حوالي 2650 ميجاواط. ويعد مشروع شمس (1) الذي نفذته دولة الامارات العربية المتحدة من المشاريع الرائدة في هذا المجال، كما تعد دولة قطر الأولى في المنطقة في إنشاء أول محطات تحويل النفايات إلى طاقة كهربائية، كما وضعت المملكة العربية السعودية خطة استراتيجية طويلة الأمد في إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، وقد قامت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بإنشاء مختبر خاص بألواح الطاقة الشمسية وتجربتها. وتقوم دولة الكويت حاليا بإنشاء مشروع مزدوج يحوي الطاقة الشمسية وطاقة الرياح كأول مشروع تجريبي لها. كما قامت مملكة البحرين بمجموعة من المشاريع الرائدة بالطاقة المتجددة للوقوف على تقنيات هذه الأنظمة وطريقة تشغيلها وحث الجهات الأخرى بالمملكة للاستفادة من هذه التقنيات على أكمل وجه.
وتأتي هذه الرعاية من منطلق تعزيز توجهاتدول مجلس التعاون بتنويع مصادر الطاقة المستخدمة في توليد الطاقة الكهربائية والمحافظة على البيئة وإدارة الموارد بصورة فاعلة ومستدامة وترسيخ مقومات الاقتصاد في المنطقة.
وتواصل مجموعة نماء تمكين استراتيجية الاستدامة من خلال المشاريع التنموية واستضافتها ورعايتها لعدد من الاجتماعات والفعاليات لمواكبة التوجه العالمي نحو استخدام الطاقة المتجددة والنظيفة، كما وضعت المجموعة هذا التوجه ضمن السيناريوهات المستقبلية لقطاع الكهرباء في السلطنة التي خرجت بها المجموعة من مؤتمر مشاركة 2017 الذي تنظمه مجموعة نماء سنويا.


تاريخ النشر: 29 أغسطس,2018

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/279807

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014